الصداقة والروح الرياضية قبل المنافسة.. لهذا تقاسم القطري برشم والإيطالي تامبيري ذهبية الوثب العالي بأولمبياد طوكيو

الرياضيّان قررا تقاسم الذهبية وعدم خوض جولة فاصلة (رويترز)
الرياضيّان قررا تقاسم الذهبية وعدم خوض جولة فاصلة (رويترز)

قرار القطري معتز برشم والإيطالي جيانماركو تامبيري مشاركة ذهبية الوثب العالي في "أولمبياد طوكيو" هو الأول من نوعه في الأولمبياد منذ 113 عاما.

إذ من الصعوية تخيل أن يتشارك النجمان الأرجنتيني ليونيل ميسي وكريستيانو رونالدو جائزة من الطراز الأول كذهبية الأولمبياد.

ولكن ما حدث الأحد الماضي بين الرياضييْن والصعود إلى منصة التتويج معا يعود للصداقة التي تجمعهما رغم المنافسة الشديدة بينهما.

فالاثنان نجحا في تجاوز ارتفاع 2.37 متر في المسابقة، ولم يرتكبا أي خطأ، ولهذا تقدّما إلى الحكم وتحدثا معه ووافقا على تقاسم الذهبية وعدم خوض جولة فاصلة.

وعانى الرياضيّان من إصابتين أثّرتا في استعدادهما للأولمبياد.

ولكن الشكوك التي رافقت رحلة الإعداد للبطولة تبخرت بعد أولى المنافسات التي شاركا فيها.

فالرياضيان الصديقان خُلقا للفوز، وقدّما نموذجا يحتذى به للروح الرياضية والقيم الأولمبية التي يجب أن تتقدم على المنافسة.

وقبل وصولهما إلى ذهب "أولمبياد طوكيو"، كانت قد بدأت مسيرتاهما من قبل أولمبياد ريو 2016.

ففي يوليو/تموز 2016، قدم تامبيري أفضل أرقامه في موناكو عندما بلغ ارتفاع 2.39 متر، ولكن القدر كان بانتظاره، إذ كسر كاحله عندما كان يحاول الوصول إلى ارتفاع 2.41 متر.

غير أن برشم ساعد الرياضي الإيطالي على تجاوز المحنة التي مرّ بها.

وقال برشم "عليك أن تأخذ وقتك وتقلل توقعاتك وتعمل لنفسك ولا تتطلع نحو آمال الآخرين".

وبعد مدة ليست طويلة، نجح تامبيري في الوصول إلى ارتفاع 2.28 متر، بمنافسة أجريت بالعاصمة الهنغارية بودابست، معلنا عودته الفعلية إلى المنافسات.

وأما برشم، فلم تكن مسيرته التحضيرية لأولمبياد طوكيو مفروشة بالورود، إذ عانى إصابة في الكاحل أثرت في استعداداته تأثيرا كبيرا.

وبعد تواصل الرياضييْن عبر الفيديو -بسبب الإغلاقات المتكررة إثر تفشي فيروس كورونا- تحدثا عن الفوز بذهبية أولمبياد طوكيو.

وهذا ما كان، فالرياضيّان حققا حلمهما وقدّما نموذجا للعالم كله.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من أولمبياد طوكيو 2020
الأكثر قراءة