مصر في أولمبياد طوكيو 2020.. بداية مخيبة لآمال المتابعين وانتقاد لتضخم تكاليف تحضير البعثة

مصر تشارك بأكبر بعثة في تاريخها الأولمبيادي (غيتي)
مصر تشارك بأكبر بعثة في تاريخها الأولمبيادي (غيتي)

القاهرة ـ جاءت نتائج المنتخبات واللاعبين المصريين في أولمبياد طوكيو 2020 مخيبة لآمال المصريين، رغم تصريحات سابقة مبشرة عن نتائج جيدة منتظرة من البعثة الأولمبية المصرية، وأن مصر قادرة على المنافسة.

وتشارك مصر في أولمبياد طوكيو ببعثة هي الأكبر في تاريخ مشاركاتها، حيث وصل عدد المشاركين إلى 146 لاعبا ولاعبة، بواقع 134 أساسيا مقسمين إلى 86 لاعبا و48 لاعبة، بالإضافة إلى 12 احتياطيا، طبقا لتعليمات اللجنة الأولمبية الدولية.

أولى الخسائر

وفشل عبد الخالق البنا في التأهل إلى نصف نهائي منافسات التجديف، وذلك بعدما احتل المركز الخامس بزمن 7 دقائق و32 ثانية، ليودع البطولة، كما ودع محمد عبد الموجود منافسات الجودو من دور 32 بعد الخسارة من بطل البرازيل.

وكانت رضوى عبد اللطيف وهالة الجوهري قد ودعتا منافسات الرماية المسدس 10 أمتار هوائية، بعد أن احتلتا المركزين 40 و41 برصيد 560 نقطة لكل منهما، وفشلتا في التأهل للأدوار النهائية.

كما ودعت يارا الشرقاوي منافسات فردي سيدات سلاح الشيش، وفي القوس والسهم احتلت أمل آدم المركز قبل الأخير، وقبع يوسف طلبة بالمركز 56.

واحتلت ماندي محجوب المركز 67 من أصل 85 لاعبة في منافسات الفردي العام للجمباز، واحتلت زينة إبراهيم المركز 64.

وأنهت خلود منسي السباق الأول في الشراع بالمركز 36، وفي السباق الثاني احتلت المركز 39 من أصل 44 لاعبا.

وخسر زوجي منتخب مصر للريشة الطائرة ضحى هاني وأدهم حاتم أمام ثنائي كوريا الجنوبية.

آمال معلقة

في المقابل، نجح محمد السيد صاحب 18 عاما في بلوغ ربع نهائي الأولمبياد بعد الفوز على العملاق الصيني 15-9 في سلاح سيف المبارزة.

وفي الدور 32 من منافسات سلاح الشيش، يواجه البطل الأولمبي علاء الدين أبو القاسم بطل ألمانيا كليبرنيك المصنف 17 عالميا، كما يواجه محمد حمزة بطل بريطانيا مبيستيد المصنف 11 عالميا بالدور 32.

وحافظ المنتخب الأولمبي لكرة القدم على آماله في التأهل رغم خسارته اليوم أمام الأرجنتين صفر-1، وسيكون مطالبا بالفوز في المباراة الأخيرة أمام أستراليا.

وفاز منتخب كرة اليد على البرتغال 37-31، وهو أول فوز لمنتخب مصري في المباراة الافتتاحية منذ أولمبياد أتلانتا 1996. ويخوض المنتخب منافسات البطولة ضمن المجموعة الثانية التي تضم معه كلا من السويد واليابان والدانمارك والبحرين والبرتغال.

وكان مجلس إدارة اللجنة الأولمبية برئاسة هشام حطب قد أكد استعداد البعثة لتحقيق نتائج ممتازة، وذك خلال مؤتمر صحفي قبيل السفر إلى طوكيو. ولفت إلى ما تم إنجازه من قبل الاتحادات الرياضية عبر خطط تم وضعها منذ 5 سنوات لضمان التأهل إلى أولمبياد طوكيو 2020.

دفاع وهجوم

وعلق مختصون بشؤون الرياضة في مصر على بعض النتائج بالقول إنه نوع من سوء الحظ. ولفت هؤلاء إلى أن السباحة فريدة عثمان على سبيل المثال لم تشارك في الأولمبياد بالاختصاص الذي تألقت فيه وأحرزت فيه ميداليات عالمية، لأنه غير مدرج في سباقات الأولمبياد.

أما ميار شريف فخرجت من الدور الأول لمسابقة التنس بعد أن أوقعتها القرعة في مواجهة المصنفة 59 عالميا. كما أن أبطال السلاح واجهوا سوء الحظ بعد أن صدمتهم القرعة مبكرا بالمصنفين الأوائل عالميا، فمحمد عامر مثلا واجه فى دور 16 المصنف الأول عالميا.

بالمقابل، تداول مغردون تدوينات ساخرة من الخروج المبكر للاعبي البعثة الأولمبية، مطالبين بضرورة محاسبة قادة البعثة والمسؤولين عن سوء الاستعداد، وجاءت تغريدات آخرين لتؤكد أن مصر مليئة بالمواهب الرياضية لكنها تحتاج مناخا مختلفا تبرع فيه وتحقق نتائج جيدة، ضمن منظومة شاملة.

نفقات التحضير

وشهدت منصات التواصل موجة حادة من الانتقادات لمسؤولي الرياضة، وذلك عقب الكشف عن الأموال التي أنفقت على البعثة الأولمبية.

وتداول نشطاء صورة تفيد بحجم الدعم المالي الذي قدمته الوزارة لمختلف الاتحادات الرياضية إلى جانب اللجنة الأولمبية المحلية، والذي تجاوز بحسب الصورة المتداولة 300 مليون جنيه مصري (نحو 20 مليون دولار).

وتصدر وسم #حطب_والوزير_فضحوا_مصر قوائم الأكثر تداولا، في إشارة لرئيس البعثة هشام حطب، ووزير الشباب والرياضة أشرف صبحي، باعتبارهما مسؤولين عن تردي النتائج، وفق المغردين.

وكان شريف العريان أمين اللجنة الأولمبية قد صرح لقنوات محلية أمس بأنه تم صرف ما يقرب من 200 مليون جنيه على البعثة بالكامل، مشيرا في الوقت نفسه إلى أنه رقم قليل مقارنة بما يتم صرفه على الرياضي الواحد في دول أخرى.

وأشار مغردون إلى ما أسموه الفساد المالي في الرياضة، مؤكدين وجوب محاسبة المسؤولين وعلى رأسهم وزير الرياضة ورئيس اللجنة الأولمبية.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند

المزيد من أولمبياد طوكيو 2020
الأكثر قراءة