استياء عراقي والفنانة تقاضي المجلة.. إيكونوميست تنشر صورة إيناس طالب في تقرير عن السمنة

الممثلة العراقية إيناس طالب تشعل مواقع التواصل بعد نشر مجلة بريطانية صورتها في تقرير عن السمنة (مواقع التواصل)

قالت الممثلة العراقية إيناس طالب -في تغريدة عبر حسابها الرسمي على موقع إنستغرام– إنها ملتزمة بالقضاء والسياق القانوني، معتبرة إياه "فوق الجميع"، موجهة شكرها "لكل إنسان وقف ودافع وتصدى لكل شخص مسيء".

تقرير عن السمنة

وكانت مجلة "ذي إيكونوميست" (The Economist) البريطانية وضعت صورة إيناس طالب صورة رئيسية في تقرير عن السمنة في العالم العربي تحت عنوان "لماذا النساء أسمن من الرجال في العالم العربي؟".

التقرير الذي نشر أواخر يوليو/تموز الماضي، استخدم صورة التقطت لإيناس قبل 9 أشهر خلال مشاركتها في مهرجان بابل الدولي في العراق. كما ذكر التقرير اسم الفنانة العراقية صراحة حيث يقول: "يستشهد العراقيون في كثير من الأحيان بإيناس طالب، الممثلة (…) بأنها مثال للجمال".

وناقش تقرير ذي إيكونوميست أسباب زيادة وزن النساء العربيات أكثر من الرجال، مشيرا إلى أنه "في جميع أنحاء العالم، النساء سمينات أكثر من الرجال. فالسمنة مشكلة بالنسبة لـ15% من النساء و11% من الرجال؛ مما يعني أن مؤشر كتلة الجسم (BMI) لدى النساء يبلغ 30 أو أعلى، لكن فجوة السمنة تختلف في جميع أنحاء العالم".

وأضافت المجلة "يوجد في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا أكبر تفاوت بين الجنسين وأكثرها ثباتًا -العديد من البلدان في جنوب أفريقيا بها فجوات كبيرة أيضًا- في الشرق الأوسط، 26% من النساء يعانين السمنة مقابل 16% من الرجال".

تصريحات الممثلة

من جانبها، نقلت صحيفة "الصباح" العراقية عن طالب قولها -في لقاء تلفزيوني- إن "المقال يتضمن إهانة للمرأة العربية بشكل عام، والعراقية على وجه الخصوص"، مؤكدة أنه تم التلاعب بالصورة لتشويهها بهدف إظهارها بوزن أكبر، كما أشارت إلى أن استخدام صورتها تم من دون علمها وإذنها.

وأوضحت أنها -بصفتها أستاذة جامعية تعلّم التشريعات والقوانين الإعلامية- تعلم "أنهم ليس من حقهم استخدام صورتي بهذا الشكل من دون علمي"، مشيرة إلى أنها "طالبت في الدعوي القضائية بتعويض مادي ومعنوي بسبب تضرري من الصورة"، كما طالبت بـ"رد الاعتبار لها وللنساء اللاتي يعتبرن أنفسهن معنيات على الملأ"، حسب الصحيفة نفسها.

وفي مقابلة مع موقع "نيو لاينز" (New Lines) التي تركز على قصص منوعة من الشرق الأوسط، كشفت طالب عن أنها تستعد لمقاضاة مجلة الإيكونوميست، وقالت "لقد قررت اتخاذ إجراء قانوني ضد الإيكونوميست بسبب صورة التقرير؛ أطالب بتعويض عن الضرر المعنوي والنفسي والاجتماعي الذي سببته لي" مؤكدة أنها وفريقها القانوني بصدد ترتيب الخطوات التالية.

وأضافت طالب -في حديثها لموقع نيو لاينز- أن "الجمهور أحبني لسنوات عديدة، كان من المحبط أن أرى وسيلة إعلامية معروفة تصفني كما لو أن كل إنجازاتي لا تعني شيئا، أنا بصحة جيدة وسعيدة بالطريقة التي أنظر بها إلى نفسي، وهذا كل ما يهمني"، لافتة إلى أن "هناك محاولة للتشويه والإساءة للمرأة العراقية والعربية".

انتقادات واسعة

وأثارت مادة الإيكونوميست انتقادات كثيرة، ورأى معلقون أن نشر صورة الفنانة العراقية واجهة للتقرير بالشكل المستخدم يعد تنمرا، وانتهاكا لقواعد النشر الخاصة بتلك الحالات، وتجاوزا بحق الخصوصيات التي ربما لا يود أصحابها نشرها، وانتقدت العديد من الصحف والمواقع العراقية والعربية والعالمية نشر صورة الفنانة العراقية، ومنها صحيفة "ديلي ميل" (Daily Maill) التي نقلت عن الفنانة إيناس وصفها التقرير بأنه "إهانة لكل النساء العربيات بشكل عام، والنساء العراقيات بشكل خاص".

وانتقدت المراسلة اللبنانية المعروفة، كيم غطاس، عنوان التقرير ووصفته بـ"المتحيز جنسيا والكاره للنساء".

من جهة أخرى، لم يستنكر كينيث روث، المدير التنفيذي لمنظمة هيومن رايتس ووتش، استخدام صورة الفنانة العراقية للتقرير. واكتفى بكتابة تعليق قال فيه: "القيود الاجتماعية العديدة المفروضة على المرأة في العالم العربي تسهم في تفاقم مشكلة السمنة وتقويض صحتها".

ورد المعلق الرياضي يوسف جميل -عبر موقع تويتر- على تغريدة روث، قائلا: "نستنكر منك وضع صورة إحدى رائدات الفن العراقي والعربي الإنسانة اللطيفة والمحبوبة إيناس طالب، كما أن كلامك ليس صحيحا "فقط النساء العربيات"؛ فهناك نساء من كل دول العالم تعاني من السمنة".

واستنكرت مؤسسة "هي للتنمية الثقافية والإعلامية" -في بيان نشرته على صفحتها في فيسبوك- تقرير المجلة البريطانية عن سمنة النساء.

وقالت المؤسسة في بيانها "إن استخدام مجلة ذي إيكونوميست البريطانية صورة الفنانة إيناس طالب في تقريرها عن السمنة في العالم العربي يعد تنمرا، وانتهاكا لقواعد النشر، بمثل تلك الحالات".

وطالبت "مؤسسة هي" كلا من مجلة ذي إيكونوميست وهيومن رايتس ووتش "بتقديم اعتذار رسمي عن هذه الإساءة سواء كانت مقصودة أو غير مقصودة".

 

 

استياء عراقي

كما طالب ناشطون عراقيون -عبر مواقع التواصل الاجتماعي- مجلة الإيكونوميست البريطانية بتقديم اعتذار -بعد استخدامها صورة للممثلة العراقية إيناس طالب في مقالة عن السمنة في البلدان العربية- وتغيير الصورة التي لا تزال "رئيسية" ضمن هذا التقرير.

 

 

 

من إيناس طالب؟

إيناس طالب (42 عاما) شخصية معروفة في العراق، ظهرت على شاشات التلفزيون منذ أن كان عمرها 16 عامًا، وهي أيضا مذيعة لبرنامج حواري، ولديها 9 ملايين متابع على إنستغرام.

وتعد إيناس طالب من أبرز الممثلات العراقيات، وهي إعلامية أيضا، ولدت في البصرة (جنوبي العراق) عام 1980، وبدأت مشوارها في عالم التمثيل عام 1995.

الممثلة العراقية إيناس طالب استهلت مسيرتها بمسلسل "اللهيب" عام 1995ثم توالت مشاركاتها في المسلسلات وعلى المسرح (مواقع التواصل)

استهلت مسيرتها بالتمثيل في مسلسل "اللهيب"، ثم توالت بعد ذلك مشاركاتها في العديد من المسلسلات كمسلسل "الهروب إلى الوهم" عام 1995، و"الحوت والجدار" عام 1995، و"رجال الظل" عام 1996، و"رمال تحرق الأقدام" عام 1997، و"البرج والثعبان" عام 1997، و"قضية الدكتور سين" عام 1998.

مثلت إيناس طالب في مسلسل "أشهى الموائد في مدينة القواعد" عام 1999، و"جراح العيون" عام 1999، و"مناوي باشا" الذي لعبت فيه دور "سعاد خاتون" عام 2002، و"هذا هو الحب" عام 2005، و"سنوات تحت الرماد" عام 2011، و"فاتنة بغداد" عام 2011.

وأدت أدوارا في عدة مسرحيات، منها: "السيد الكاتب" عام 1994، و"ملك زمانه" عام 1998، و"رد وبدل" عام 2001، و"ماكو مثلنه" عام 2017، بالإضافة إلى فيلم "الغضب" عام 1997.

وكانت إيناس طالب مقدمة لبرنامج "فريق الأمل" على قناة "الشرقية" عام 2017، و"رمضان عراقي" على قناة "العراقية" بين عامي 2018 و2019.

ونالت "جائزة أفضل ممثلة واعدة" عن دورها في مسرحية "السيد الكاتب" في "مهرجان منتدى المسرح" عام 1995.

وكانت الفنانة العراقية حصلت على بكالوريوس في الصحافة والاتصال الجماهيري من "جامعة البترا" في الأردن، وهي خريجة "المعهد العالي للفنون الجميلة" عام 2000 في العراق.

المصدر : الجزيرة + وكالة سند + الصباح العراقية + الصحافة البريطانية