هل تساعد مشدات الخصر على التنحيف وتقوية عضلات البطن؟

تستوعب المعدة كمية أقل من الطعام إذا كانت مكممة أو مقيدة ببالون أو منقبضة بسبب مشد الخصر، لكنها نتيجة مؤقتة (مواقع التواصل)

أصبح مشد الخصر (الكورسيه) ضمن قطع الملابس العصرية خلال السنوات الأخيرة. وفي الواقع، لم تتوقف النساء عن استخدام مشدات الخصر أو "الكورسيهات" منذ القرن الـ15، للحصول على شكل الساعة الرملية.

تطورت مشدات الخصر في القرنين الـ18 والـ19، لتصبح قطعة أساسية في خزانة ملابس كل فتاة، لكن مع تغير صيحات الموضة في خمسينيات القرن الماضي، ظهرت مشدات الخصر بدور أكبر، لتكون في شكل أحزمة رياضية لتنحيف الخصر، وسوقت لها شركات صناعة الملابس الداخلية على أنها أداة فعالة للتخلص من الوزن الزائد في منطقتي البطن والخصر، وراهنت كل من ترتديها وهي تمارس الرياضة على أنها ستلاحظ انخفاض وزنها بعد كل تدريب، فهل كسبت رهانها؟

هل ينحت المشد خصرك؟

لا يمكن نقل الخلايا الدهنية أو سحقها بالضغط عليها؛ فعلى عكس العظام، لا يمكن تدريب الدهون واللحم والأعضاء على التركز في مكان دون الآخر، إلا بجراحات التجميل، وإن ما يحدث عند الضغط الشديد على الخلايا الدهنية هو تشويه الدهون داخل تلك الخلايا، وليس إعادة توزيعها.

نفى المجلس الأميركي لجراحة التجميل إمكانية تغيير مشد الخصر أبعاد الجسم، بل إن استخدامه لفترات طويلة يؤدي إلى العديد من المشاكل الصحية؛ فمن الممكن أن يتسبب مشد الخصر في إتلاف الأعضاء الحيوية، إذ إن الجذع مقر لرئتيك ومعدتك وكبدك وكليتيك وأعضاء أساسية أخرى، وعندما يضغط المشد على تلك الأعضاء، يجب أن تتكيف، وينتهي الأمر بدفعها إلى أوضاع غير طبيعية، حيث تكون متداخلة، ولا تؤدي عملها جيدا، هذا على المدى القصير، أما على المدى الطويل، فستضرر الأعضاء بشكل دائم وتتشوه ضلوعك.

فوفقا لأبحاث في جامعة كاليفورنيا، لاحظ الأطباء بعض تأثيرات مشدات الخصر في الدراسات الطبية منذ العصر الفيكتوري، وأكدوا أن ارتداء مشدات الخصر لفترات طويلة من الوقت يضعف قوة العضلات الأساسية بالبطن، مما يؤدي إلى آلام الظهر وانحناء العمود الفقري والضعف الجسدي العام، كما يدفع شد الخصر الأمعاء إلى الأسفل، مما يضغط على البطن السفلية.

هل يفيد التعرق؟

قد تلاحظين اعتماد إعلانات مشدات الخصر على مشاهد العرق أسفل المشد بعد ممارسة الرياضة، للترويج بأن التعرق في منطقة البطن يكسر الخلايا الدهنية أسرع، لكن مثلما لا يمكن إعادة توزيع الدهون بالضغط، فلا يمكن إفرازها عبر الجلد أيضا، وأي تغيرات في الوزن قد تلاحظينها فور الانتهاء من التمرين تكون نتيجة فقدان السوائل وليس الدهون.

يشكل الماء جزءا كبيرا من جسم الإنسان، لكن احتباس الماء أو "الانتفاخ" يحدث عندما يتم تخزين الماء الزائد في أنسجة وأغشية الجسم، ويستقر عادة بالبطن. وقد تقلل الملابس الضاغطة، مثل مشد الخصر، من كمية التورم أو الانتفاخ عن طريق تعزيز تدفق الدم، لكن التأثير مؤقت، وعندما تتجدد مياه الجسم مرة أخرى، سيعود هذا الوزن.

في تمرين الجسر يتم الاستلقاء بالظهر على حصيرة، مع ضم الساقين ووضع الذراعين بجانب الجسم، وبعد ذلك رفع الخصر من الأرض، مع الاحتفاظ بالأرداف مرفوعة لمدة عشر ثوان. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpa
قد يقلل مشد الخصر من كمية التورم أو الانتفاخ عن طريق تعزيز تدفق الدم، لكن التأثير مؤقت (الألمانية)

هل يسد الشهية؟

تستوعب المعدة كمية أقل من الطعام إذا كانت مكممة أو مقيدة ببالون أو منقبضة بسبب مشد الخصر، لأنك -من المفترض- ستشعرين بالشبع أسرع. لا يمكن التأكد من صحة ذلك الافتراض في حالة الضغط على البطن بمشدات الخصر، لأنه لم يتحمل أحد ارتداءها طوال اليوم، ولفترة كافية، للتأكد من النتيجة.

نشرت "المجلة الإسكندنافية للرعاية الصحية الأولية" دراسة عام 2010 تختبر فعالية الارتداء المنتظم لمشد الخصر في حالة مرضى السمنة الذين فقدوا كثيرا من الوزن، للتأكد مما إذا كان ارتداؤه لمدة 3 أشهر سيمنعهم من استعادة الوزن الذي خسروه. ولكن، للأسف، لم يتمكن الباحثون من استخلاص أي استنتاجات مؤكدة، لأن 80% من المشاركين في الدراسة لم يتمكنوا من ارتداء المشدات بانتظام لأنها غير مريحة.

وإذا خطرت ببالك فكرة التغاضي عن الألم الذي يسببه المشد والالتزام بارتدائه يوميا لتقليل مقدار الأكل الذي تتناولينه، فعليك معرفة الآثار الجانبية التي عانى منها الـ20% الذين استطاعوا ارتداء مشدات الخصر لمدة 3 أشهر، إذ ثبت أن مشد الخصر يبطئ عملية التمثيل الغذائي وحرق الدهون على المدى الطويل، كأي نظام غذائي يعتمد استهلاك سعرات حرارية قليلة للغاية، لأنها وسائل غير مستدامة، وتؤدي لزيادة الوزن في المستقبل القريب، أو قد تسبب اضطرابات الأكل، وقد يسبب الضغط على المعدة كذلك مشكلات بالجهاز الهضمي، مثل الانتفاخ والإمساك وارتداد الأحماض.

مشدات الخصر والرياضة

وتعوق مشدات الخصر عملية التنفس بسبب الضغط على البطن والحجاب الحاجز.

والحجاب الحاجز هو عضلة في الصدر أسفل رئتيك تساعدك على التنفس، فمع انقباض الحجاب الحاجز واسترخائه، يدفع الهواء إلى الرئتين ويخرج منها، لكن مع إعاقة حركته الطبيعية، قد تصابين بالدوخة وفقدان الوعي. كما يعوق المشد عمل جهازك اللمفاوي، الذي يعتمد على التنفس العميق لإزالة الفضلات والسموم من جسمك بشكل صحيح.

تمارين بسيطة يمكن القيام بها في المنزل، ولا تحتاج إلى أي معدات.
تعوق مشدات الخصر عملية التنفس بسبب الضغط على البطن والحجاب الحاجز (شترستوك)

وفي هذا السياق، اختبر باحثون عام 2018، في دراسة نشرتها مجلة "الرعاية التنفسية"، تأثير مشدات الخصر على اختبارات وظائف الرئة المختلفة، أو الاختبارات التي تقيس كمية الهواء الذي يتم استنشاقه وزفيره من الرئتين، وأظهرت أن النساء اللائي ارتدين مشدات الخصر في أثناء خضوعهن للاختبارات عانين ضيقا في التنفس وتعرقا وألما متزايدا، مقارنة بالمجموعة التي لم ترتد مشد الخصر "كورسيه" في أثناء الاختبار.

المصدر : مواقع إلكترونية