حقن البوتكس.. ما تحتاجين معرفته عن الحلول السحرية للتجميل

إدارة الغذاء والدواء الأميركية وافقت على استخدام البوتكس بين الحاجبين كإجراء تجميلي (بيكسلز)

البوتكس، الحلّ السحري الذي تبحث عنه النساء بعد سن الثلاثين لعلاج مشكلات البشرة ومقاومة علامات تقدم العمر. بالتأكيد أكثر ما يشغلك بالك هو التغيرات التي قد تضيفها حقن البوتكس والفيلر لوجهك، وما إذا كانت ستمنحك نتائج مثالية كالفنانات أم نتائج سلبية، وكم ستكلفك جلسة الحقن بالبوتكس، وما إذا كانت خطيرة أم لا، وهل ستعجبك ملامحك بعد التجربة من أجل التخفيف من حدة التوتر البادي على ملامحك؟

نقدم لك كل ما تحتاجين معرفته قبل اتخاذ قرار الحقن بالبوتكس لمقاومة علامات التقدم في السن.

ما البوتكس؟

البوتكس مادة سامة لخلايا الأعصاب، واسمها العلمي "أونابوتولينوماتوكسين"، ويستخرج من بكتيريا تسمى "كلوستريديوم بوتولينيوم"، توجد بشكل طبيعي في التربة وأمعاء بعض الحيوانات والأسماك.

يؤثر البوتكس على العضلات والنهايات العصبية وبعض العضلات الملساء، ويمنع الأعصاب من إرسال إشارات إلى العضلات للتقلص، مما يسبب شلل العضلات لفترة مؤقتة بحسب الجرعة المستخدمة.

لم يكن الاستخدام الأول لحقن البوتكس تجميليا، فقبل 5 عقود ابتكر طبيب العيون آلان سكوت طريقة جديدة لعلاج حوَل العينين، بحقن المادة المسببة لشلل العضلات المستهدفة، دون أية آثار جانبية.

أجرى سكوت تجاربه على القردة، حتى حقن إنسانا أول مرة عام 1977، لمساعدة مريض بالرؤية المزدوجة، فحقنه بالبوتكس في عضلات عينيه، بعد أن فشلت معه العمليات الجراحية، ونجحت التجربة، وأطلق على سكوت لقب "أبو البوتكس".

باع سكوت حقوق اكتشاف البوتكس لشركة أدوية باسم "أليرغان" (Allergan) التي طورت خصائصه التجميلية في عام 1991، وجعلت منه منتجا لتنعيم تجاعيد الوجه، مما تسبب في انتشار البوتكس الذي نلاحظه حتى اليوم.

تابع سكوت الطفرة التي حدثت في استخدام البوتكس كمنتج تجميلي، وحاول دفع الأطباء لاستخدامه علاجا، وبالفعل أحيا سكوت خصائصه العلاجية، ودخل في علاج الصداع النصفي، ومشاكل المضغ، وسيلان اللعاب، وسلس البول.

يستخدم الأطباء البوتكس لعلاج الصداع النصفي وسلس البول (بيكسلز)

ما استخدامات البوتكس؟

يطور الباحثون المزيد من الاستخدامات لحقن البوتكس، وهم يجدون المزيد من الاستخدامات كل عام، بسبب اعتباره آمنا نسبيا، مع القليل من الآثار الضارة، مقارنة بالتدخلات الجراحية التي تترك ندوبا وخيوطا تستحيل إزالة آثارها بعد ذلك.

يستخدم الأطباء البوتكس لعلاج الصداع النصفي، ويحقنون المادة لعلاج نشاط المثانة، ولفرط التعرق، ولعلاج مشاكل العضلات التي تسببها الاضطرابات العصبية، ويمكن أيضا حقنه في عضلة الفك لعلاج صرير الأسنان.

يستخدم البوتكس أيضا في مجال التجميل بحقنه للمساعدة في تقليل ظهور التجاعيد، مثل حقنه في تجاعيد العين، وبين الحاجبين، وفي الرقبة، ولإخفاء الابتسامة اللثوية، وحول الشفاه، وكافة التجاعيد التي تظهر بشكل طبيعي وتصبح أكثر بروزا مع تقدم في العمر.

بوتكس العين

في عام 2002، وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية (FDA) على استخدام البوتكس بين الحاجبين كإجراء تجميلي، ثم وافقت في النهاية على حقنه لعلاج التجاعيد حول زوايا العين (قدم الغراب) عام 2013.

لم توافق إدارة الغذاء على حقن البوتكس تحت العين كإجراء تجميلي، لذلك يصعب التأكد من سلامة استخدامه في تلك المنطقة الحساسة، لكنه حقق نتائج إيجابية للغاية عند حقنه لرفع الحواجب، وكانت له نتائج سلبية عند حقنه أسفل العين.

وتشمل مخاطر حقن البوتكس حول العينين: صعوبة إغلاق العينين، وتدلى العين، وخدر العين، وتورم الجفن السفلي.

بوتكس الشعر

تحاول بعض عيادات التجميل أيضا الترويج لحقن البوتكس للشعر وتحسين مظهره، لكن لا توجد أدلة على قدراته في هذا الجانب، بخلاف ذلك فإن المادة المنتشرة لدى مراكز التجميل ليست البوتكس، بل مراهم لفرد الشعر، تعمل على تفكيك روابطه الداخلية، لا علاجه.

ولا يحتوي بوتكس الشعر المتوفر في صالونات التجميل على مادة البوتكس، ويعد الاسم مَجازا لما قد يقدمه المنتج من إرخاء الشعر، بفرد أليافه وتنعيمها ومنح الشعر مظهرا شبابيا مرنا، بعد أن فقد مرونته بسبب عوامل السن والجفاف.

إذا كنت محظوظة، ولم تكن مادة "الفورمالدهيد" مكونا أساسيا لما يقترحه مصفف الشعر، فإن بوتكس الشعر التجاري سيرطب شعرك بعمق، ويغطي ألياف الشعر بمادة مثل الكيراتين أو البروتين، ليملأ المنتج أية شعرة متكسرة أو رقيقة، ويجعلها أكثر بريقا وامتلاء.

هذا الصباح-كل ما تودين أن تعرفيه عن البوتكسوافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية في 2010 على استخدام البوتكس لعلاج الصداع النصفي المزمن (الجزيرة)

بوتكس للصداع النصفي

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية عام 2010، على استخدام حقن البوتكس لعلاج الصداع النصفي المزمن، وهو الصداع الذي يصيب الشخص لمدة 15 يوما أو أكثر خلال الشهر.

بالفعل، نجح البوتكس في علاج المرضى، بأن منع الصداع النصفي قبل أن يبدأ، من خلال حقنه حول النهايات العصبية التي ينشأ حولها الألم، ومنع إطلاق المواد الكيميائية والناقلات العصبية الأخرى المشاركة في مسارات الألم.

توصي إدارة الغذاء والدواء الأميركية بـ155 وحدة بوتكس للصداع النصفي، تتضمن 31 حقنة في 7 مناطق في الرأس والرقبة، موزعة على عدة جلسات، وتظهر نتائج حقنه للصداع النصفي عادة بعد الجلسة الأولى.

البوتكس لرفع الحواجب

إذا كنت تخشين إجراء جراحة لاستئصال جلد الجفن العلوي الزائد، يقوم أطباء التجميل بحقن كميات صغيرة من مادة البوتكس في الجزء السفلي من الجبهة، والذيل الخارجي للحاجبين.

يشل البوتكس العضلة الخافضة المسؤولة عن تدلي الحاجب، مع الحفاظ على سلامة العضلات التي ترفع الحاجب.

يساعد رفع الحاجب بضعة ملليمترات فقط على جعل العينين أكثر انفتاحا لمظهر شبابي، ومع ذلك، يتطلب هذا الإجراء طبيبا متمرسا، ليحرص على عدم المبالغة في تصحيح المنطقة، وينتهي بك الحال بحاجبين متيبسين.

بالإضافة إلى التجميل، يعتبر البوتكس علاجا لمن يعانون من تشنج الجفن الأساسي الحميد، وهو حالة عصبية تجبر فيها العين نفسها على الانغلاق بشكل غير إرادي، ويعالجها الحقن بالبوتكس عن طريق منع العضلات من التشنج.

يتوقف البوتكس عن إعاقة الأعصاب بعد مرور 6 أشهر وتبدأ العضلات في الانقباض ثانية (بيكسلز)

البوتكس للرقبة

اعتقد الأطباء لفترة عدم قدرة البوتكس على تخفيف آلام الرقبة والظهر، وبعد إجراء الدراسات الكافية، لم يعد الأطباء ينصحون به علاجا للألم المزمن، لأن النتيجة لن تختلف كثيرا عن نتائج المسكنات المتاحة عن طريق الفم.

في عام 2017، ظهرت مراجعات منهجية جديدة لتثبت قدرة أحد أنواع البوتكس، وهو "توكسين البوتولينوم ب" في علاج حالات الاعتلال العصبي السكري، والألم العصبي بعد الجراحة، في حين نجح البوتكس من نوع "توكسين البوتولينوم أ" في علاج الألم العصبي الثلاثي التوائم، وآلام الاعتلال العصبي الناتجة عن إصابة الحبل الشوكي.

بوتكس الفم

يمكن أن يرخي البوتكس عضلات الذقن، ويمكن أن يخفف الندوب الظاهرة عليها بعد فترة وجيزة من الحقن. ويمكن للبوتكس أيضا قلب الشفاه العلوية المرتخية عن طريق حقن كمية صغيرة من البوتكس تحت الأنف، لتمنح الشفة العليا مظهرا مرفوعا.

يمكن إرخاء العضلات المسؤولة عن شد الشفة العليا بالبوتكس لعلاج حالة "الشفة اللثوية".

البوتكس لفرط التعرق

لا يعد التخلص من العرق الزائد بالنسبة للكثير أمرا ثانويا، لذلك تعد حقن البوتكس علاجا يؤدي لجفاف المناطق المفرطة التعرق حتى 200 يوم، عن طريق الوقف المؤقت للإشارات الكيميائية من الأعصاب التي تحفز الغدد العرقية.

لا يخزن الجسم العرق في تلك الحالة، لأن الجسم لا ينتج العرق حيث حقن البوتكس.

بوتكس المعدة

يأتي الاعتقاد بقدرة البوتكس على إنقاص الوزن من خلال حقنة في المعدة، من أنه سيشل العضلات المشاركة في هضم الطعام، لكن لا يوجد حتى الآن أي دليل طبي على نجاح تلك الفكرة، بل أكد الباحثون أن استخدام حقن البوتكس في المعدة، لا تساعد في إنقاص الوزن على المدى الطويل، وأن المرضى الذين خضعوا لتلك العملية استعادوا وزنهم بعد 3 أشهر.

علاوة على ذلك، يمكن أن تسبب عملية حقن البوتكس في المعدة آثارا جانبية شديدة الخطورة، مثل الألم، والتورم في منطقة الحقن، والغثيان، وعسر الهضم.

بوتكس الأنف

يوجد في الأنف 3 عضلات يمكن حقنها، مع الاحتفاظ بالقدرة على التنفس. فيطلق على الخطوط التعبيرية التي تظهر على الأنف عند الضحك والعبوس اسم "خطوط الأرنب"، وتبدو أعمق كلما تقدم بنا العمر، ويمكن حقن البوتكس على الأنف للتخلص منها.

يمكن للبوتكس أيضا رفع طرف الأنف المتدلي، وهو السبب الأكثر شيوعا لإقدام المرضى على استخدام البوتكس بدلا من العمليات الجراحية.

يعالج أطباء التجميل كذلك كبر حجم الأنف أو انتفاخه عند الضحك، عن طريق حقن البوتكس على جانبيه، ومنع فتحتيه من الاتساع.

يستخرج البوتكس من بكتيريا توجد في التربة وأمعاء بعض الحيوانات والأسماك (بيكسابي)

ما الفرق بين الفيلر والبوتكس؟

إذا كنت تتساءلين عن الفرق بين البوتكس والفيلر، فكلاهما من الإجراءات التجميلية التي يتم حقنها لتخفيف مظهر التجاعيد وعلامات السن، ويعد كلاهما تدخلات تجميلية سطحية في البشرة، وكلاهما يوفران نتائج مؤقتة، لكن يختلف البوتكس عن الفيلر في الاستخدامات.

وفي حين يسبب البوتكس شللا مؤقتا في العضلات، فيمنع من انقباض الحاجبين أو انبساطهما، يعمل الفيلر على عمل الحشوات لكن تحت الجلد، ويتم حقن الفيلر لملء خطوط الابتسامة، ونفخ الخدود، ونفخ الشفتين، كما تساعد حقن الفيلر في تقليل الندبات.

يأتي الفيلر على هيئة محلول يحمل عدة أسماء، ولكل اسم خصائصه، فيمكن أن يتكون محلول الفيلر من مادة "هيدروكسيلاباتيت الكالسيوم" ويستمر تأثيره حتى 18 شهرا، أما "حمض الهيالورونيك" فيكون لحفظ نضارة وجهك، وتستمر نتائجه حتى 24 شهرا، أما "حمض البولي لاكتيك" فقد تستمر نتائجه حتى عامين.

هل البوتكس آمن؟

وافقت إدارة الغذاء والدواء الأميركية على استخدام حقن البوتكس كعلاج للعديد من المشكلات الصحية، مثل: تقلصات الجفن، والتعرق المفرط، وبعض اضطرابات المثانة، والصداع النصفي.

وأكدت دراسة نشرتها الجمعية الطبية الأميركية أنه عندما يحقن طبيب أمراض جلدية معتمد البوتكس للتجميل، فإن أقل من 1% من المرضى قد يعانون من آثار جانبية. وتشمل الأعراض الجانبية لحقن البوتكس بأي منطقة ما يلي: النزيف، الكدمات، الدوخة، الإغماء، الألم في موقع الحقن، الاحمرار.

ومن الضروري إبلاغ طبيب التجميل قبل الحقن إذا كنت مصابة بالتصلب الجانبي الضموري، أو الوهن العضلي، أو متلازمة لامبرت إيتون، أو إذا تناولت أدوية باسطة للعضلات أو أدوية منومة أو مضادات حساسية.

ما تكلفة حقن البوتكس؟

تختلف تكاليف حقن البوتكس اعتمادا على منطقة الحقن، ودرجة تجعد الجلد، وعدد الجرعات التي تحتاجينها، ومن يقوم بالحقن سواء جراح تجميل أو ممارس، ومكان عيادة التجميل، وكثير من المعايير والمواد الأخرى المستخدمة، فضلا عن ثمن البوتكس.

يتراوح متوسط ​​سعر حقن البوتكس من 100 دولار إلى 1400 دولار، ولا يوجد ما يحكم تلك الأسعار سوى مقدم الخدمة، فيمكنه تقييم الحالة، وتحديد سعر متوسط وعدد الجلسات قبل الحقن، أو يقر بأنك لا تحتاجين للحقن، ويمكنك تحسين خطوط الوجه بالالتزام بشرب المياه، والمراهم الموضعية.

يمكن أن تساعدك معرفة متوسط تكلفة مادة البوتكس في الاطمئنان لأمانة مقدم الخدمة. وقد نشر موقع الجمعية الأميركية لجراحي التجميل أسعار عام 2018 لوحدات البوتكس، وتكلف الوحدة حوالي 10 إلى 15 دولارا، ويمكنك استخدام جرعة متوسطة بين 30 إلى 40 وحدة لتنعيم تجاعيد منطقة الجبهة والعين، مما يجعل التكلفة تتراوح بين 300 و600 دولار، لكن ضعي في اعتبارك أن تلك المعدلات قد تختلف بحسب بقية الاعتبارات.

إذا كنت في مرحلة البحث عن عيادة تجميل، فعليك الابتعاد عن العيادات التي تروّج لعروضها بأسعار منخفضة عن السوق في بلدك، إلا إذا كنت تثقين في الطبيب المعالج، أو تأكدت من أن الطبيب معتمد من رابطة أطباء التجميل.

تأكدي أيضا من نظافة العيادة من خلال تعليقات المرضى، ودققي النظر في الصور المنشورة على حساب العيادة الإلكتروني لما قبل الحقن وبعده، فإذا كانت النتائج مرضية لك فيمكنك الحجز، ثم التأكد من فهم الطبيب لما تتوقعينه من الحقن.

نتائج حقن البوتكس

تظهر نتائج حقن البوتكس كاملة بعد 10 أيام وحتى 14 يوما، وفقا لدراسة نشرتها المكتبة الوطنية الأميركية للطب عام 2016. لكن يمكنك رؤية آثار الحقن الأولية في وقت مبكر من 3 إلى 4 أيام، وحينئذ ستختفي الكدمات وندوب الحقن.

تختلف قوة النتائج واستمرارها بناء على عدة عوامل، مثل: المنطقة المعالجة، وتكرار الحقن، وجرعة البوتكس. فيبدو أنه كلما زادت الجرعة المحقونة في منطقة ما، زاد التأثير على العضلات، لذلك قد تستمر جرعات البوتكس الأخف التي تبدو أكثر "طبيعية" من 6 إلى 8 أسابيع فقط، في حين أن الجرعات الأعلى من المادة يمكن أن تستمر أكثر من 6 أشهر، ولكنها تشل عضلات الوجه.

سيتوقف البوتكس عن إعاقة الأعصاب بعد مرور 6 أشهر، وستبدأ العضلات في الانقباض ثانية، وستحتاجين لمزيد من حقن البوتكس والجلسات للحفاظ على النتائج.

المصدر : مواقع إلكترونية