5 ثوان كافية لإصابة الطفل بنزيف المخ.. ماذا تعرفين عن متلازمة الرضيع المهزوز؟

بكاء رضيع من بيكسابي
متلازمة الرضيع المهزوز هي إصابة دماغية خطيرة تصيب الرضيع الذي تعرض للهزّ العنيف أو سوء المعاملة (بيكسابي)

قد يكون لدينا فكرة عامّة عن ماهية متلازمة الرضيع المهزوز، إلا أنها تشكل موضوعا يفضل معظمنا عدم الخوض فيه، لأن فكرة إيذاء أحد الوالدين لطفل رضيع أمر لا يمكن تصوره. لكن هذا الأمر يمكن أن يحدث دون عمد إثر ليلة صعبة مع الرضيع الباكي.

وفي تقرير نشره موقع "فيري ويل فاميلي" (Very well family) الأميركي، أكدت الكاتبة ويندي ويزنر على أهمية اطلاع جميع العائلات على ماهية متلازمة الرضيع المهزوز، ومدى خطورتها، وطبيعة أعراضها، وطرق الوقاية منها.

تعريف المتلازمة

وفقا للباحث في الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال الدكتور إيلان شابيرو، فإن متلازمة الرضيع المهزوز هي إصابةً دماغية خطيرة تصيب الرضيع الذي تعرض للهزّ العنيف أو سوء المعاملة، ويشار إليها رسميًا باسم "رضح الرأس المؤذي".

وذكر الموقع أن جزءًا من السبب الذي يجعل الأطفال حسّاسين لضرر الهز الشديد والضرب العنيف يعود إلى بنيتهم الجسدية. ويوضح الدكتور شابيرو أن أدمغة الأطفال الرخوة وعضلات الرقبة التي لم يكتمل نموها تجعلهم أكثر عرضة لتلف الدماغ إذا تعرضوا لهزّات قوية.

فعلى سبيل المثال، يمكن أن يتسبب رج الطفل أو ضربه في اهتزاز الدماغ داخل الجمجمة، مما قد يقتل خلايا الدماغ ويقلل من تدفق الأكسجين إلى الدماغ. في حين أن الحركات البسيطة الخفيفة، مثل هز الطفل برفق على الركبة، لن تسبب متلازمة الرضيع المهزوز. كما حذّر الدكتور شابيرو من أن الهزّ العنيف لما لا يزيد عن 5 ثوانٍ يمكن أن يسبب نزيفًا في المخ وكدمات وتورّمات وتلفًا في الدماغ.

في الولايات المتحدة، تصيب المتلازمة ما بين ألف وحتى 3 آلاف طفل سنويا (بيكسلز)

مدى انتشارها

في الولايات المتحدة، تصيب المتلازمة ما بين ألف وحتى 3 آلاف طفل سنويًا، وينتهي ما يعادل ربع الإصابات بالوفاة أو ينجم عنها أضرار طويلة الأمد بنسبة 80% تقريبًا. ويتم إنفاق ما بين 1.2 مليار و16 مليار دولار سنويًا على الرعاية الطبية والاستشفاء لعلاج الأطفال الذين يعانون من متلازمة الرضيع المهزوز.

يقول طبيب الأطفال روبرت هاملتون إن "إصابة الرأس قد تنجم عن ضربة حادة (مثل ضرب رأس الرضيع بجسم صلب) أو عن هزّ الطفل بعنف ذهابا وإيابًا، مما يؤدي إلى حدوث نزيف في الجمجمة أو الشبكية".

سبب حدوثها

عادةً ما تحدث متلازمة الرضيع المهزوز عند وصول أحد الوالدين أو القائم على الرعاية إلى نقطة الانهيار بسبب بكاء الرضيع المتواصل، وتُترجم تلك المشاعر السلبية إلى عدوان جسماني تجاه الطفل.

وحسب ما أشار له شابيرو، فإن وسيلة الأطفال الوحيد للتواصل هي البكاء، لذا لا مفر من بكائهم لمدد طويلة. مع ذلك، قد لا يكون الأهل الجدد مستعدين لهذا الواقع ولا يريدون سوى إيقاف صرخات الطفل المتواصلة.

أعراضها

ذكرت الكاتبة أن بعض أعراض المتلازمة تظهر على الفور، وبعضها الآخر يتطور تدريجيا، ويكون إما في شكل اضطرابات صحية أو سلوكية. وتتضمن بعض الأعراض الأقل حدة: الهياج والتعب الشديد والتقيؤ وصعوبة في تقبّل الإرضاع.

وتشمل الأعراض الأكثر شدة اضطرابات مثل نوبات الصرع والغيبوبة ومشاكل في التنفس. وليس بالغريب حدوث إصابات جسدية مثل كسور على مستوى الأضلاع والعظام أو الكدمات، أو حتى علامات نزيف في شبكية العين.

بالإضافة إلى ذلك، يقول شابيرو إن بعض الأطفال قد يعانون من رعشة في الجسم وزرقة الجلد. ويمكن أن تصاحب متلازمة الرضيع المهزوز إصابات في الحبل الشوكي ونزيف المخ أيضًا.

الأضرار طويلة الأمد

أوضح الدكتور شابيرو أن تلف الدماغ الناجم عن متلازمة الرضيع المهزوز لا يمكن عكسه، ويمكن أن يسبب إعاقات في التعلم، ومشكلات سلوكية، وفقدان البصر، ومشاكل في السمع والكلام، ونوبات الصرع، والشلل الدماغي، ويمكن أن يكون قاتلا.

وفقًا للمركز الوطني لمعلومات التكنولوجيا الحيوية في أميركا، فإن الأطفال الذين تعرضوا لسوء المعاملة الشديدة سوف يعانون من انخفاض كبير في مستوى نوعية حياتهم، ويمكن أن يشمل هذا الأطفال الذين عانوا من إصابات طفيفة أيضًا.

وحسب للمركز نفسه، فإن ما يقرب من 50% من الأطفال الذين تقل أعمارهم عن 4 سنوات، والذين تعرضوا لصدمة عنيفة في الرأس، سيموتون من إصاباتهم قبل بلوغهم سن 21 عاما. ويصاب أكثر من 50 منهم بالعمى الجزئي أو الكلي، ويحتاج 20% منهم إلى تلقّي التغذية بواسطة أنبوب تغذية.

خيارات العلاج

ذكرت الكاتبة أن خيارات علاج متلازمة الرضيع المهزوز تختلف من طفل إلى آخر وفقا للأعراض التي تبدو عليهم، ولا يوجد علاج معتمد للمتلازمة في حد ذاتها.

إذا كان طفلك يعاني منها سيحتاج إلى علاج يحدده الفريق الطبي المباشر للحالة. في الحالات الشديدة للمتلازمة، يخضع الطفل لجراحة وعلاجات تدوم مدى الحياة، لكن العلاج يعتمد بالكامل على الأعراض. فعلى سبيل المثال، يحتاج الأطفال المصابون بكسور إلى تجبير العظام، في حين يستدعي النزف داخل الجمجمة إلى تصريف جراحي للنزيف.

طفل رضيع أم (بيكسابي)في معظم الحالات، يتسبب الأهل والقائمون على رعاية الطفل في إصابته بمتلازمة الرضيع المهزوز (بيكسابي)

ماذا تفعلين إذا كنت تعتقدين أنك عرضة لهزّ طفلك بعنف؟

في معظم الحالات، يتسبب الأهل والقائمون على رعاية الطفل في إصابته بمتلازمة الرضيع المهزوز. ومن بين هؤلاء يشكل الذكور نسبة تتراوح بين 65% وحتى 90%.

على الرغم من أن معظم الآباء لا ينتهي بهم الأمر بالتصرف بعنف تجاه أطفالهم، فإن العديد منهم يعانون من الإحباط والتهيج ومشاعر الغضب أثناء رعايتهم أطفالهم الصغار، ويعود ذلك ببساطة لكونهم غير مستعدين للمتطلبات الشديدة للعناية بالطفل.

عندما يبكي طفلك على مدى ساعات متواصلة، ولا يبدو أن بالإمكان تهدئته مهما حاولت، يمكن تفهم شعورك بالضيق. وقد يتحول ذلك إلى شعور بالغضب الشديد أو مشاعر محفزة للعنف. عند حدوث ذلك، سيكون الاعتراف بتلك المشاعر الخطوة الأساسية الأولى لمنع تحولها إلى أفعال.

وينصح الدكتور شابيرو بالابتعاد عن الطفل لفترة وجيزة، واللجوء لتمارين التنفس المهدئة عن طريق أخذ نفس عميق مع العد حتى 3 ثم الزفير مع العد حتى 3، وتكرار التمرين 3 مرات. بالإضافة إلى ذلك، يوصي شابيرو بالتواصل مع أحد أفراد الأسرة أو الأصدقاء الذين يمكنك التنفيس عن مشاعرك له، مع التأكد من الاطمئنان على الطفل كل بضع دقائق.

كما أكدت الكاتبة أن بالإمكان استشارة مقدمي الرعاية الصحية حيال هذا الأمر. فمن المحتمل أن تكون المشاعر السلبية لدى الأمهات بشكل خاص ناجمة عن اضطرابات مثل الاكتئاب أو قلق ما بعد الولادة، وهناك علاجات مخصصة لذلك.

وفي بعض المواقف، خاصةً إذا شعرت بأنك فقدت السيطرة على نفسك لدرجة قد تدفعك لإيذاء طفلك أو نفسك، فيجب طلب المساعدة الطبية الطارئة.

إرشادات وقائية لحماية الرضيع من فيروس كوروناعندما يبكي طفلك لساعات متواصلة يجب الابتعاد عنه لفترة وجيزة واللجوء لتمارين التنفس المهدئة (الجزيرة)

ماذا تفعلين إذا كنت تعتقدين أن شخصا آخر قد يؤذي طفلك؟

نبهت الكاتبة إلى أن جميع الآباء والأمهات يجدون أنفسهم في مواقف تقتضي وضع أطفالهم بين أيدي أشخاص آخرين، مثل أحد الأقارب أو جليسي الأطفال. ويجب أن يكون الوالدان على ثقة تامة بمن سيتحمل مسؤولية رعاية أطفالهم.

على هذا النحو، يقول الدكتور هاملتون إن "الأفراد سريعي الغضب أو ممن أبدوا قابلية للعنف -خاصة أولئك الذين أساؤوا معاملة الأطفال- يجب ألا يُسمح لهم برعاية طفل دون إشراف".

وإذا انتابك شعور بأن طفلك كان ضحية لمتلازمة الرضيع المهزوز أو لأي نوع من الإساءة، يجب عليك الإسراع بالاتصال بالطوارئ، لأن المتلازمة خطيرة للغاية ويجب التعامل معها على الفور.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة