متلازمة الطفل غير المرئي.. كيف تؤثر على حياته الاجتماعية؟

تظهر تأثيرات هذه المتلازمة بشكل أكثر وضوحا خلال فترة المراهقة، حيث يتعزز الشعور بعدم تقدير الذات والإحساس بعدم الأمان في البيئة الاجتماعية.

التقصير العاطفي مع الطفل يجعله يشعر بالذنب ويعتقد أنه يستحق الإهمال من والديه (شترستوك)
التقصير العاطفي مع الطفل يجعله يشعر بالذنب ويعتقد أنه يستحق الإهمال من والديه (شترستوك)

تعتبر متلازمة الطفل غير المرئي حالة نفسية تحدث نتيجة اللامبالاة أو الإهمال أو هجر الوالدين للطفل، ويمكن أن تسبب عواقب وتبعات تستمر مدى الحياة.

وعادة ما يكون الأطفال المصابون بهذه المتلازمة عصبيين وانطوائيين ولا يرغبون بالتواصل مع الآخرين. كما يميل هؤلاء الأطفال إلى تشكيل عوالم خيالية في أذهانهم، يحاولون اللجوء إليها لمواجهة ما يشعرون به من تجاهل.

الطفل المصاب بهذه المتلازمة يميل إلى تشكيل عوالم خيالية في ذهنه لمواجهة ما يشعر به من تجاهل (شترستوك)

في تقرير نشرته مجلة "لامنتي إس مارافيوسا" (lamenteesmaravillosainvisible) الإسبانية، تقول الكاتبة خيما سانشيز كويفاس، إن الطفل الذي لا يحظى بالاهتمام الكافي من والديه على المستوى العاطفي، يتعزز لديه بمرور الوقت شعور بأنه غير موجود أو غير مرئي، ومن هنا جاءت تسمية متلازمة الطفل غير المرئي.

يؤدي التقصير العاطفي مع الطفل إلى ميله إلى العزلة، لكن الأخطر من ذلك أنه يجعله يشعر بالذنب ويعتقد أنه يستحق ذلك الإهمال من والديه.

عادة ما يكون الطفل المصاب بهذه المتلازمة سريع الغضب (مواقع التواصل)

تطور متلازمة الطفل غير المرئي

عندما تحدث متلازمة الطفل غير المرئي خلال السنوات الأولى من العمر، فإنها تسبب نوبات من التوتر والقلق والألم النفسي نتيجة الإهمال المتواصل. ومع التقدم في السن، يظهر ميل الطفل إلى التمرد وتحدي سلطة الوالدين، وقد يبدو أخرق عند ممارسة بعض الأنشطة بسبب تباطؤ النمو النفسي والحركي.

وعادة ما يكون الطفل المصاب بهذه المتلازمة سريع الغضب عند التعامل مع أقرانه، بسبب عدم الثقة في الذات والشعور المستمر بالذنب، ويقوده ذلك إلى الكثير من التجارب الاجتماعية المؤلمة.

عواقب هذه المتلازمة

تزداد خطورة متلازمة الطفل غير المرئي كلما قلّ الاهتمام باحتياجاته، خاصة من الناحية العاطفية. وتظهر تأثيرات هذه المتلازمة بشكل أكثر وضوحا خلال فترة المراهقة، حيث يتعزز الشعور بعدم تقدير الذات والإحساس بعدم الأمان في البيئة الاجتماعية.

يصبح المراهق المصاب بهذه المتلازمة مستعدا لفعل أي شيء ليحظى بالقبول من الآخرين، وقد يبحث عن ملاذات أخرى لتحقيق التوازن المفقود مثل تعاطي المخدرات أو إدمان الكحول عند البلوغ. وإذا لم يتم علاج الحالة، سيؤدي ذلك إلى فشل ذريع في العلاقات الاجتماعية وشعور مستمر بالفراغ والإحباط.

أفضل طريقة لحماية الصغار من متلازمة الطفل غير المرئي هي إظهار الحب والمودة له (شترستوك)

الوقاية والعلاج

لا شك أن أفضل طريقة لحماية الصغار من متلازمة الطفل غير المرئي هي توفير الرعاية الضرورية لهم منذ لحظة ولادتهم.

ومن المهم جدا إظهار الحب والمودة للطفل من خلال القبلات والعناق والمداعبات، ومشاركته أوقات اللعب وتشجيعه على التعبير عن مشاعره وأفكاره، ودعمه حين يشعر بالخوف، والإشادة بإنجازاته، لأن كل ذلك يعزز لديه تقدير الذات.

وإذا كان هناك بعض الإهمال وظهرت على الطفل أعراض الإصابة بهذه المتلازمة، فمن الضروري استشارة أخصائي لوصف العلاج المناسب.

المصدر : الصحافة الإسبانية

حول هذه القصة

على الوالدين إظهار الحب للطفل، وهو أمر لا يأخذه كثير من الآباء بالاعتبار في تنشئة أطفالهم، فجلّ ما يعرفه معظم الآباء والأمهات هو الأمر والنهي وتربية الأطفال على قيم وقواعد يفرضونها عليهم.

9/8/2021
المزيد من طفولة وأمومة
الأكثر قراءة