كيف تدفعين طفلك للاستمتاع بممارسة الرياضة وحمايته من مخاطر التدريبات المكثفة؟

الرياضة القتالية تجذب الأطفال
قد تكون هناك عتبة يبدأ عندها كم التدريب في التأثير سلبا على عقول الأطفال (الجزيرة)

يريد الآباء الأفضل لأبنائهم، دون تفرقة بين التشجيع والإكراه، فيدفعون طفلهم للعب رياضة معينة في سن صغيرة، دون الالتفات لصراخه وإرهاقه، معتقدين أنها أفضل طريقة لضمان الحصول على منحة جامعية أو المنافسة الدولية مستقبلا، دون معرفة بالمسارات الأفضل من أجل تحقيق نتائج واقعية على المدى الطويل، أو على أقل تقدير ضمان عدم رفض الطفل أو تسربه من التمارين الرياضية مرحلة المراهقة.

كيف تبحثين عن شغفه دون ضغط؟

يحول ضغط الآباء الرياضة، في نظر أطفالهم، من متعة إلى عمل روتيني أشبه بالوظيفة، ويصبح دافع الطفل الوحيد هو إرضاء الوالد، والأسوأ أنه إذا كان لا يستمتع برياضته، فلن يحصل على معظم الفوائد التي يمكن أن توفرها له.

قدرت الدراسات أن ما بين 30% و35% من الرياضيين المراهقين يعانون من ضغط نفسي نتيجة آمال الوالدين العالية، ومحاولتهم الوصول لمستوى مثالي دون الاستمتاع بالرياضة، خاصة عندما يركز آباؤهم على الفوز أو الفشل أكثر من بذل قصارى جهدهم.

ووفق موقع يوث سبورتس سيكولوجي Youth sports psychology المعني بعلم النفس الرياضي، كان الإرهاق سببا في العزوف المبكر عن ممارسة الرياضة، وتم تعريفه على أنه "استجابة للتوتر المزمن الذي يتوقف فيه الرياضي الشاب عن المشاركة في نشاط ممتع سابقا" وينقسم لإرهاق نفسي وعاطفي وجسدي، ينخفض عنده الإحساس بالإنجاز وتقل قيمة الرياضة في نظره.

ينبغي أن يخضع الأطفال لفحوصات طبية شاملة، لاسيما من حيث الإصابة بأمراض القلب، للتأكد من لياقتهم الطبية لممارسة الرياضة. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية “dpa”. لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها.) عدسة: dpaيغري مستقبل الشباب المحترفين في رياضة واحدة الآباء حتى يدفعوا أطفالهم للتدريب المكثف طوال العام (الألمانية)

يحدث ذلك عند اختيار الأهل الرياضة المفضلة لأطفالهم من وجهة نظر عملية، في حين أن هناك أكثر من 8 آلاف لعبة أخرى يمكن للطفل التنقل بينها، في حين أن مشاركة الطفل في اختيار لعبته المفضلة يساعده على خلق شغفه بالرياضة، ومتعته، وثقته بقدراته، والتغلب على التوقعات التي تحد من تقدمه.

هنا يجب البحث في الدافع الحقيقي للأهل عند دفعهم الطفل لممارسة الرياضة، والتخلص منه، والبحث عن موهبة الطفل ومهارته ودافعه لممارسة ما يحب، والسماح له بإعادة اكتشاف دافعه للرياضة، فيحب بعض الأطفال الجانب الاجتماعي للرياضة أكثر من غيرهم، والبعض الآخر يحب المنافسة في الألعاب الفردية، والآخرون يحبون الهواء الطلق عن الملاعب المغلقة، لذا تجب المحاولة والتجربة باستمرار، مهما تكرر الفشل، لكن لا يجب تجاوز الرفض من طفلك.

اختاري السن الأمثل لمشروع محترف

يغري مستقبل الشباب المحترفين في رياضة واحدة، الآباء، حتى يدفعوا أطفالهم للتدريب المكثف بها طوال العام، رغم حقيقة أن 0.2% إلى 0.5% فقط من رياضيي المدارس الثانوية بالولايات المتحدة يصلون إلى المستوى الاحترافي، وفقا للأكاديمية الأميركية لطب الأطفال.

وقد أثيرت مخاوف بشأن السن المناسب للبدء، بالإضافة إلى مخاطر وفوائد هذا النوع من المشاركة الرياضية، بعدما أصبح إلزام الأطفال بالتدريب المكثف في رياضة واحدة دون الرياضات الأخرى قرارا شائعا يتخذه الآباء في مرحلة مبكرة من عمر الأبناء، منتبهين لما قد يحققه التخصص في تلك الرياضة من فرصة أكبر في دخول المنافسات الدولية بالمستقبل القريب.

نشرت المكتبة الوطنية الأميركية للطب بحثا في الدراسات ما بين عامي 1990 و2011، أعرب فيه الأطباء والخبراء الرياضيون عن قلقهم من التخصص في رياضة واحدة قبل سن البلوغ، وأكدت النتائج عدم وجود رابط بين التخصص المبكر والنجاح مستقبلا، باستثناء رياضة الجمباز.

وأدرج البحث عدة مخاطر للتخصص الرياضي مرحلة الطفولة المبكرة والمتوسطة، مثل: ارتفاع معدلات الإصابة، زيادة الضغط النفسي، الإقلاع عن الرياضة في سن مبكرة، تفويت فرصة تطوير مجموعة واسعة من المهارات التي تزيد -في الواقع- من فرصته للتنافس دوليا.

وأشار إلى ضرورة تأجيل قرار التدريبات المكثفة حتى سن المراهقة (من سن 13 إلى 15 عاما) لزيادة فرص النجاح وتفادي المخاطر، وتأجيله حتى سن 16 مع ألعاب رفع الأثقال وركوب الدراجات والتجديف والسباحة والتزلج، بشكل خاص.

رياضة الطفل، رياضة طفل، رياضة أطفال، المصدر: بيكسابي

يمكنك التركيز على بعض جوانب الرياضة التي تحسن الصحة العقلية لطفلك، وأهمها المتعة خلال التدريب والمنافسة، وتعليمه المهارات الحياتية خلال التدريب، وتحفيزه بشكل إيجابي بدلا من انتقاده، كما أن النوم جانب رئيسي آخر من جوانب الصحة العقلية، وتوصي الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بالنوم من 9 إلى 12 ساعة للأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و12 ساعة، ومن 8 إلى 10 ساعات في الليلة للمراهقين الذين تتراوح أعمارهم بين 13 و18 عاما، غالبا ما ينام الرياضيون المراهقون 6 ساعات على أفضل تقدير، بسبب الاكتئاب والقلق.

ويوفر تنقل طفلك بين الرياضات في سن مبكرة بيئات جسدية ومعرفية ونفسية واجتماعية قيمة، ويعزز لديه الدافع للاستمرار، ويدعم ذلك بيانات أبحاث الجمعية الطبية الأميركية للطب الرياضي التي تظهر أن عوامل التمتع بالرياضة وتوفر دافع عميق وجوهري يمكنهما التنبؤ بالإنجاز مستقبلا، كما أكد الباحثون على الآباء والمدربين ضرورة توفير فرصة للعب غير المنتظم بعدة ألعاب حتى المرحلة الثانوية، لتحسين المهارات الحركية للطفل، وتقليل عوامل خطر الإصابة.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

ينبغي ألا يتم استعمال منتجات الاستحمام الملونة والعطرية مع الأطفال دون الثالثة؛ نظراً لأن حاجز حماية البشرة يكتمل نموه بعد العام الثاني. (النشر مجاني لعملاء وكالة الأنباء الألمانية "dpa". لا يجوز استخدام الصورة إلا مع النص المذكور وبشرط الإشارة إلى مصدرها. ) عدسة: dpa

يستمتع أغلب الأطفال بالاستحمام خلال أشهرهم الأولى، لكن الأمر يتغير بعد ذلك وقد يتحول إلى معضلة كبيرة، وعلى الأم أن تتجنب تحويل وقت الاستحمام إلى مواجهة مفتوحة مع الطفل، فما الذي عليها فعله؟

Published On 7/7/2021
تعرف على أسباب تعلم الطفل للغة أجنبية: زيادة الثقة في النفس وآفاق جديدة

أضحى الآباء والأمهات يشعرون بالفضول حول كيفية تربية طفل يتحدث بلغتين، وما إذا كان تعليمه لغتين في الآن نفسه يمثل عائقا أمام مهاراته اللغوية، وخاصة أن التحدث بأكثر من لغة مهارة تتنامى يوما بعد يوم.

Published On 17/7/2021
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة