في مصر.. غضب على منصات التواصل بعد منع فتاة من دخول أحد الأماكن العامة بسبب الحجاب

سلوك المقهى أثار غضبا واسعا على منصات التواصل وسط مطالب بمحاسبته (مواقع التواصل)
سلوك المقهى أثار غضبا واسعا على منصات التواصل وسط مطالب بمحاسبته (مواقع التواصل)

أثارت قصة منع فتاة محجبة من دخول أحد الأماكن العامة في مصر لحضور اجتماع مع مجموعة من زميلاتها -بسبب ارتداء العباءة- غضبا عبر منصات التواصل الاجتماعي، وسط اتهامات بالعنصرية ومطالبات بإغلاق المكان.

ونشرت الشابة التي دعت للاجتماع، وتدعى دينا حشيش، القصة عبر حسابها على فيسبوك (Facebook)، حيث قالت إنها قررت مع فريقها المكون من 5 فتيات -الذي يعمل على إنتاج المحتوى- عقد اجتماع عمل خارج المكتب.

 

وأضافت أنه بعد ساعتين من بدء الاجتماع، جاءت إحدى زميلاتها وهي توشك على البكاء من شدة الإحراج، قائلة "مش هقدر (لن أستطيع) أحضر الاجتماع مش عايزيني هنا علشان لابسه عباءة".

وأوضحت أنها ذهبت لتستفسر عن الأمر من مدير المكان وذلك من أجل السماح لهن باستكمال الاجتماع خلال الساعة القادمة، ولكنه رفض بحجة أن المكان مراقب بالكاميرات وغير مسموح بدخول مرتديات العباءات والنقاب والأحذية الخفيفة (شبشب).

وأشارت دينا إلى أنهن غادرن المكان على الفور، مشيرة إلى أن موقف المقهى من الملابس ليس مفهوما بالنسبة لها على الإطلاق، ومؤكدة أن أصحاب المكان بحاجة لحل مشاكلهم وتقبل الآخرين.

وعلقت الإعلامية آلاء عمر -في منشور لها عبر فيسبوك- قائلة "حسبنا الله ونعم الوكيل، ناس في بلدنا كتير مش هايبطلوا (لن يتوقفوا) أحكام مستفزة وظلم لكل واحدة بسبب لبسها، وهانفضل (سنظل) نتقيم كده بلبسنا أو مش لابسين إيه، مش بموهبة ولا قدراتنا أبدا…".

وقالت المدونة شيماء الجمال في منشور آخر "عيب قوي قوي (جدا جدا) نبقى في 2021 ولسة بنميز الناس بلبسها، وبعدين عايزين ما تدخلوش اللي لابس عباية ولا بنطلون جينز أحمر ما تكتبوا يافطة عالباب أضعف الإيمان وبرضه مش مقبول".

وأضافت "مش الناس تبقى بتاكل وتقوموهم وتبوظوا (تلغوا) لهم القعدة. قمة عدم الاحترام وأنا مش هعتب (لن أدخل) المكان ده تاني رغم إني كنت زبونة وبموت (أحب) في قعدتهم وأكلهم".

نشطاء يطالبون بالمحاسبة

وعبّر نشطاء عن غضبهم بسبب تصرف المكان مع تلك الفتاة، حيث اتهموه بممارسة العنصرية ضد الزبائن، وطالبوا بضرورة إغلاقه ومحاسبته على هذا الفعل.

المصدر : وكالة سند

حول هذه القصة

المزيد من حقوق إنسان
الأكثر قراءة