هل يمكن أن تؤثر لقاحات كورونا على الدورة الشهرية؟

تعد الأبحاث الناشئة وسيلة مهمة للحصول على مزيد من المعلومات حول ما يمكن أن تتوقعه النساء في سن الإنجاب بعد التطعيم ضد كورونا

بعض اضطرابات الدورة الشهرية ليست سببا لتجنب الحصول على اللقاح ومن المرجح أن تؤثر الإصابة بفيروس كوفيدـ19 على صحتك (الجزيرة)
بعض اضطرابات الدورة الشهرية ليست سببا لتجنب الحصول على اللقاح ومن المرجح أن تؤثر الإصابة بفيروس كوفيدـ19 على صحتك (الجزيرة)

أشارت التقارير، خلال الأسابيع الأخيرة، إلى أن بعض النساء يعانين من عدم انتظام الدورة الشهرية بعد تلقي لقاح كوفيد-19. وقد شمل ذلك: تقدم موعد الدورة الشهرية أو تأخرها، غزارتها، غيابها، من بين تغييرات أخرى.

وفي هذه المرحلة، لا يوجد دليل بحثي يدعم هذه التقارير، لكن هل من المعقول أن يكون هناك رابط يستحق إجراء بحوث أكثر حوله؟

غياب البيانات

وقالت الكاتبة ميشال وايز -في تقرير نشره موقع "ذا كونفرسيشن" (theconversation) الأسترالي- إن الباحثين اهتموا، في التجارب الأصلية للقاحات كوفيد-19، بما إذا كان اللقاح فعالا في الوقاية من أعراض فيروس كوفيدـ19، ومقارنته بحقن العلاج الوهمي. كما بحثوا عن أي مضاعفات خطيرة، مثل الحساسية والآثار الجانبية المرتبطة أحيانا بالتطعيم، مثل الحمى.

لكن الدراسات الأصلية لم تذكر أي تغييرات في دورات الطمث، مثل تقدم موعد الدورة الشهرية أو تأخره، أو إذا كان النزيف أغزر أو أخف، أو إذا كانت الدورة الشهرية مؤلمة أكثر أو أقل. هذا ليس مفاجئا بشكل خاص، فالتجارب السريرية لا تنظر عادة في هذه النتيجة.

ولسوء الحظ، في غياب مثل هذه البيانات، لا يمكن تقديم معلومات الصحة العامة حول هذا التأثير الجانبي المحتمل. لذلك، فإن النساء في سن الإنجاب لا يعرفن ماذا يتوقعن. وإذا لاحظن أن موعد الدورة الشهرية التالية مختلف عن المعتاد، فقد يصبحن قلقات بشكل مفهوم.

أمر وارد

من الناحية النظرية، يمكن أن يؤثر اللقاح على الدورة الشهرية. فهو يهدف إلى إحداث استجابة مناعية في الجسم، والتي يمكن أن يكون لها تأثير على الدورة الشهرية.

وتخضع الدورة الشهرية في المقام الأول لتأثير تفاعل معقد بين الهرمونات التي يطلقها الدماغ، والتي تؤثر على المبيضين، وبالتالي على الرحم. في النصف الأول من الدورة الشهرية، الذي يعتمد على هرمون الأستروجين الأنثوي، تبدأ بطانة الرحم في التكون وتنضج الجريبات في المبيض. ومنتصف الدورة، يؤثر الارتفاع الحاد في إفراز الهرمون الملوتن على المبيض، حيث يقوم بتحرير بويضة من أكثر الجريبات نضجا، أو ما يُعرف بالإباضة.

في النصف الثاني من الدورة الشهرية، الذي يعتمد على هرمون آخر يسمى البروجسترون، تزداد سماكة بطانة الرحم بشكل ملحوظ استعدادا لزرع البويضة المخصبة. في حالة عدم حدوث الحمل، ينخفض ​​هرمون البروجسترون بسرعة، مما يؤدي إلى تدمير بطانة الرحم الذي يعرف بالدورة الشهرية.

يهدف اللقاح لإحداث استجابة مناعية بالجسم والتي يمكن أن يكون لها تأثير على الدورة الشهرية (الألمانية)

يؤثر جهاز المناعة أيضا في الدورة الشهرية بصفة جزئية. مثلا، توجد خلايا مناعية معينة، مثل البلاعم والخلايا البدينة والعدلات، في بطانة الرحم، وتشارك في التخلص من بطانة الرحم أثناء الدورة الشهرية وإعادة بنائها للدورة التالية. لذلك، يمكن أن يؤثر تلقي اللقاح والاستجابة المناعية المتوقعة على التفاعل المعقد بين الخلايا المناعية والإشارات بالرحم، مما يجعل الدورة الشهرية التالية أكثر غزارة أو إيلاما أو أطول.

نحتاج دراسات

وأوضحت الكاتبة أن باحثا في إلينوي يطلب من المتطوعات المشاركة في استطلاع عبر الإنترنت حول تجاربهن مع الدورة الشهرية بعد تلقي لقاح كوفيد-19. قد يساعد هذا في معرفة عدد النساء اللاتي يلاحظن عدم انتظام الدورة الشهرية بعد اللقاح. لكن هناك مشكلة واحدة، وهي عدم وجود مجموعة مقارنة، وتحديدا النساء اللواتي لم يتلقين اللقاح.

كما أن البيانات التي يتم جمعها تكون بأثر رجعي، وهي محدودة. فإذا كنت تعتقدين أن مشاكل الدورة الشهرية مرتبطة باللقاح، فقد تكونين أكثر ميلا لتذكر أنه بعد اللقاح الذي تلقيته قبل عدة أشهر، كانت الدورة الشهرية أكثر غزارة.

إن أفضل طريقة لدراسة هذا الأمر هو إدراج النساء في سن الإنجاب بالدراسة مقدما، وجعلهن يتتبعن مواعيد الدورة الشهرية على مدى 3 أشهر، ثم إعطاؤهن اللقاح أو حقنة من العلاج الوهمي، وحملهن على تتبع الأشهر الثلاثة التالية.

أسباب تجعل دورتك غير منتظمة؟

أشارت الكاتبة إلى أن أي شيء يؤثر على الهرمونات أو جهاز المناعة لديك، مثل الإجهاد أو النظام الغذائي أو التمارين الرياضية أو النوم أو المرض، يمكن أن يؤثر على دورتك الشهرية. بهذا الصدد، قد يؤثر اللقاح على دورتك بشكل غير مباشر أيضا. وقد تشعر بعض النساء بالتوتر بشأن الحصول على اللقاح، بينما أخريات يشعرن بالارتياح لتلقيهن اللقاح.

إذا استمرت الدورة الشهرية غير المنتظمة أو المؤلمة أو الغزيرة لأكثر من 3 أشهر فتحدثي لطبيبك (شترستوك)

والخبر السار أنه إذا واجهت اضطرابات في دورة شهرية واحدة فقط -مهما كان السبب- فليس هناك داع للقلق على الأرجح. وأما إذا استمرت الدورة الشهرية غير المنتظمة أو المؤلمة أو الغزيرة لأكثر من 3 أشهر، فتحدثي إلى طبيبك.

هذا ليس سببا لعدم الحصول على اللقاح

والتركيز على هذه المسألة في وسائل الإعلام طريقة جيدة لبدء نقاش عام حول الدورة الشهرية. وتعد الأبحاث الناشئة وسيلة مهمة للحصول على مزيد من المعلومات حول ما يمكن أن تتوقعه النساء في سن الإنجاب بعد التطعيم.

لكن التقارير عن بعض اضطرابات الدورة الشهرية ليست سببا لتجنب الحصول على اللقاح. من المرجح أن تؤثر الإصابة بفيروس كوفيدـ19 على صحتك بصفة أكبر، بما في ذلك الدورة الشهرية. لذلك، إذا كنت مؤهلة لتلقي لقاح، فافعلي ذلك. وإذا عانيت من دورة شهرية أكثر غزارة الشهر المقبل، ففكري في الأمر كأثر جانبي مؤقت، وحاولي ألا تقلقي، كما تنصحك الكاتبة.

المصدر : ذا كونفرسيشن

حول هذه القصة

وضعت جائحة كورونا حواجز جديدة أمام بناء اقتصادات ومجتمعات مزدهرة. وتسببت الفجوة الموجودة مسبقًا بين الجنسين بتضخيم الأزمة بين الرجال والنساء، حتى عندما كانت النساء بالخطوط الأمامية لإدارة أزمة الجائحة

8/4/2021
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة