نصائح لاختيار الغذاء السليم لطفلك في فصل الصيف

فصل الصيف وفترة الإجازات توقيت مثالي لمشاركة الأطفال في تحضير الوجبات، مما يوقظ فضولهم واهتمامهم بالطهي، ويسهل إدراج بعض الأطعمة في أنظمتهم الغذائية.

مشاركة الأطفال في تحضير الأطباق تساعدهم على تطوير حواس الشم والتذوق وتزيد تنوع وجودة نظامهم الغذائي (الألمانية)
مشاركة الأطفال في تحضير الأطباق تساعدهم على تطوير حواس الشم والتذوق وتزيد تنوع وجودة نظامهم الغذائي (الألمانية)

تشعر الأمهات بقلق خاص في ما يتعلق بطعام أطفالهن؛ فالنظام الغذائي يلعب دورا أساسيا في الحفاظ على الصحة واستمرار التطور والنمو. ومع حلول فصل الصيف والإجازة تتساءل الأمهات عن أسس التغذية السليمة للأطفال بسبب ارتفاع درجات الحرارة.

كما أن أوقات الفراغ تجلب معها كثيرا من الإغراءات للأطفال، ولاجتياز هذه العطلة الصيفية بصحة وسلام، التقت الجزيرة نت اختصاصية السلوكيات الغذائية الصحية ومدربة اللياقة البدنية تاتيانا دوكتوفسكايا، وهي مدافعة قوية عن الصحة الجسدية والنفسية وأسلوب الحياة الصحي، لتقدم أهم النصائح لحياة صحية مستقرة للكبار والصغار معا.

تاتيانا دوكتوفسكايا أكدت أن التغذية السليمة من أفضل سبل الوقاية من المتاعب الصحية المرتبطة بفصل الصيف (الجزيرة)

عودي طفلك على نظام غذائي صحي

تبين تاتيانا أنه خلال فصل الصيف من المهم التركيز على تغذية الأطفال بشكل خاص، لأن درجات الحرارة العالية وزيادة النشاط البدني يتطلبان وجبات صحية معينة وترطيبا مستمرا. ويصاب الأطفال بأمراض كثيرة خلال هذا الفصل كالإسهال وأوجاع البطن وارتفاع الحرارة، وسبب ذلك يرجع إلى تكاثر الجراثيم ونموها بسرعة بسبب الحرارة المرتفعة والرطوبة العالية، مما يؤثر على صحة الطفل.

ويعد الغذاء السليم من أفضل السبل الوقائية التي يمكن للأم اعتمادها للحفاظ على صحة طفلها خلال الصيف؛ لذا توصى اختصاصية التغذية الأم خلال فصل الصيف بتعويد طفلها على نظام غذائي صحي، وتشجيعه على ممارسة نشاط رياضي للتمتع بصحة سليمة.

كما يجب تشجيع الطفل على شرب كميات وافرة من الماء (6-8 أكواب يوميا)، لتفادي الجفاف والحفاظ على معدل السوائل الطبيعي في الجسم.

ويجب تعويد الطفل على غسل يديه قبل تناول وجبة الطعام وبعدها، وتشجيعه على تناول الوجبات المتنوعة الغنية بالخضار والفاكهة؛ فالطفل بين 3-6 سنوات يحتاج يوميا إلى 3 حصص من الخضار، وحصتين من الفاكهة على الأقل.

فصل الصيف وقت مثالي لمشاركة الأطفال في تحضير الوجبات (بيكسلز)

ومن المهم تشجيع الطفل على تناول الفاكهة الغنية بفيتامين "سي" (C) الموجود في البرتقال والجوافة والمانجو.

ويجدر بالأم تحضير وجبات غذائية غنية بالأملاح المعدنية والنشويات لسد أي نقص محتمل في جسم الطفل، وتشجيعه على تناول اللبن لأنه يحتوي على مادة "الأسيدفيلس" (Acidophilus) التي تنظم حركة الأمعاء، وتساعد على الهضم بشكل سليم.

كما يجب تشجيع الطفل على شرب العصير الطبيعي كل يوم، شرط ألا يتعدى كوبا واحدا، لأن العصير غني جدا بالسكر.

العادات الصحية تبدأ بالكبار

وتنبه تاتيانا الأهل لاتخاذ كل هذه الخطوات لتشجيع الأطفال على اعتماد النظام الصحي في الصيف، واعتبرت أن الأهل عليهم أن يقدموا القدوة في الطعام والنشاط البدني، فإذا رأى الأطفال أهلهم يتناولون الطعام الصحي ويمارسون الرياضة سيقبلون على ذلك أيضا.

لذلك على الكبار تغيير عاداتهم أولا ليتمكنوا من مساعدة أطفالهم على التغيير والتحسن نحو النظام الغذائي الأفضل، لأن اكتساب العادات الصحية تبدأ أولا بالكبار ومن بعدهم الصغار.

البطيخ يتمتع بمذاق شهي ويحتوي على نسبة كبيرة من الماء تسهم في ترطيب الجسم (بيكسلز)

فواكه الصيف الطازجة

وأحد أفضل ما يميز فصل الصيف هو التنوع الكبير في الفواكه الطازجة التي يمكن العثور عليها في الأسواق، فمعظم هذه الأنواع تتميز بكونها منعشة وحلوة ومرطبة، ولذلك هي مثالية للأطفال خلال هذا الفصل.

ويتمتع البطيخ بمذاق شهي لاحتوائه على نسبة كبيرة من الماء، مما يسهم في ترطيب الجسم، ويساعد على تخليصه من السموم.

تاتيانا دوكتوفسكايا تنصح بصنع البوظة ومشاركة الأطفال في صنعها باستخدام فواكه طازجة (بيكسلز)

وتنصح الاختصاصية تاتيانا أيضا بصنع الأنواع المختلفة من البوظة والتفنن فيها ومشاركة الأطفال في صنعها باستخدام فواكه طازجة.

مشروب البحر واللعب المفضل

فصل الصيف هو فصل اللعب والمرح، ويفقد الطفل غالبا سوائل كثيرة عبر التعرق وغيرها من العمليات الحيوية، لذلك يجب الانتباه لمعدل شرب الماء خلال اليوم.

ويجب أن يشرب الطفل الماء بكثرة بمعدل من 6-8 أكواب يوميا في الطقس الحار والمائل للجفاف، خاصة خارج البيت في البحر وحمامات السباحة.

على الأهل تذكير أطفالهم بشرب الماء بكميات أكثر مما يشربون في الأيام العادية (غيتي)

وتنوه الاختصاصية إلى أن الأطفال أكثر حساسية للجفاف، كما أن جهاز الإنذار بالعطش لديهم غير ناضج بما فيه الكفاية، ولذلك على الأهل تذكير أطفالهم والطلب منهم أن يشربوا أكثر مما يشربون في الأيام العادية.

والمشروب المحبذ هو الماء، مع ضرورة الابتعاد عن العصائر المصنعة والمشروبات الغازية، وتنصح تاتيانا بتحضير ماء بارد في البراد مع ليمون مقطع وأوراق نعناع وتعويد الأطفال على هذا المشروب، إضافة إلى تناول الفواكه الباردة، مثل البطيخ والعنب، التي تزود الجسم بالسوائل الطبيعية.

أفضل ما يميز فصل الصيف هو التنوع الكبير في الفواكه الطازجة وهي مثالية للأطفال (بيكسلز)

مشاركة الأطفال في تحضير الوجبات

ولأن فصل الصيف هو فصل الإجازات، فهو الوقت المثالي لمشاركة الأطفال في تحضير الوجبات، وتشجيعهم على المشاركة سيوقظ فضولهم واهتمامهم بالطهي، وبعض الأطفال انتقائيون بدرجة كبيرة عندما يتعلق الأمر بالطعام، ومن خلال استعمال الفواكه المختلفة يمكن تحضير وصفات وأطباق متنوعة بسهولة لتسهيل عملية إدراجها في أنظمتهم الغذائية، حسب تاتيانا.

كما أن مشاركة الأطفال في تحضير الأطباق تساعدهم على تطوير حواس الشم والتذوق، وتزيد تنوع وجودة نظامهم الغذائي، واستعدادهم لتجربة الأطعمة الجديدة في المستقبل، الأمر الذي يتعلق في النهاية بالاستمتاع معا وتطوير مهاراتهم وفقا لسنهم.

على الأم تحضير وجبات غذائية غنية بالأملاح المعدنية وتشجيع الطفل على تناول اللبن (بيكسلز)

المطاعم والوجبات السريعة

وبالإمكان الخروج لتناول الطعام في مطعم، مرة كل أسبوعين، مثل وجبة همبرجر ذات نوعية جيدة مع سلطة خضراء والقليل من رقائق البطاطا، أو البيتزا الجيدة أو وجبة من الكريسبي (الطعام المقلي المقرمش) مع الكثير من السلطة من دون مشروبات خفيفة، لا تسبب ضررا لأي شخص.

ويجب التشديد هنا على أن يكون ذلك محدودا، وفي إطار معقول وعدم تحويل الأمر إلى عادة، حسب نصيحة اختصاصية التغذية تاتيانا.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة