"الوظائف ليس لها جنس".. لذلك يجب تقديم التكنولوجيا للفتيات

الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات هولين جاو قال إن الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومهارات البيانات واستخدامها خطوة مهمة نحو الاطلاع على تقدمنا العالمي باتجاه المساواة بين الجنسين ورصده وتتبعه.

يتحمل الرجل مسؤولية أكثر في البيت إذا كانت زوجته عاملة - غيتي
القوة الرقمية يجب أن تكون في أيدي الفتيات أيضا لسد الفجوة بين الجنسين (غيتي)

قال الأمين العام للأمم المتحدة إن نصف العالم لا يزال غير متصل بالإنترنت -ومعظمهم من النساء والفتيات في الدول النامية- علما أن تكنولوجيا المعلومات والاتصالات تضطلع بدور رئيس خلال جائحة "كوفيد-19".

جاء ذلك في رسالته التي قدمها بمناسبة اليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات أخيرا.

ووفقا لبيانات الاتحاد الدولي للاتصالات، هناك فجوة بين الجنسين بنسبة 17% في استخدام الإنترنت على الصعيد العالمي، وتتسع أكثر في البلدان النامية.

وفي بعض المناطق تتزايد هذه الفجوة فيفاقم ذلك عدم المساواة بين الجنسين من خلال حرمان النساء والفتيات من فرص الحصول على التعليم، والعثور على وظائف بأجر أفضل، وإنشاء أعمال تجارية جديدة.

ونقل موقع "مودرن دبلوماسي" (moderndiplomacy) الأميركي ما قاله الأمين العام أنطونيو غوتيريش في بيانه بمناسبة هذا اليوم "إن إتاحة هذه التقنيات للجميع هو جزء أساسي من إعادة بناء مجتمعات واقتصادات أقوى، ومعالجة كثير من التحديات الأكثر إلحاحًا في شتى بقاع العالم".

وفي إشارة إلى أن اليوم العالمي للفتيات في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات يرمي إلى إلهام حركة عالمية لزيادة تمثيل الفتيات والنساء في مجال التكنولوجيا، حثّ غوتيريش الجميع على "إعادة التزام هدف تحقيق الفرص المتكافئة للشابات والفتيات في مجال العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات".

12 فائدة لقراءة الكتب أثبتها العلمالإناث في جميع أنحاء العالم يملن إلى التفوق على الذكور في مهارات القراءة والكتابة (شترستوك)

الفتيات يتفوقن بالقراءة والكتابة

وبينما تميل الإناث في جميع أنحاء العالم إلى التفوق على الذكور في مهارات القراءة والكتابة، فإن تمثيلهن لا يزال منقوصا بين المتفوقين في العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات.

وبمناسبة الاحتفال بالذكرى السنوية العاشرة لهذا اليوم العالمي، أعرب الأمين العام للاتحاد الدولي للاتصالات، هولين جاو، عن دعمه لمبادرة بعنوان "10 لحظات للفتيات في تكنولوجيا المعلومات والاتصالات"، وهي عبارة عن التزام مدة عام تجاه الجيل القادم من الشابات في مجال التكنولوجيا.

وبصفته مناصرا دوليا في مجال قضايا المرأة، تعهّد جاو بمساعدة البلدان على زيادة الوعي وتعزيز المشاركة النشطة للفتيات والشابات في الوظائف في مجال تكنولوجيا المعلومات والاتصالات، وذكر أن هذا "سيكون مفتاحا لتلبية الطلب على الوظائف المستقبلية على قدم المساواة".

والتزم رئيس الاتحاد الدولي للاتصالات تعزيز قدرات الدول على جمع ونشر البيانات المصنفة حسب الجنس والعمر بشأن الوصول إلى تكنولوجيا المعلومات والاتصالات ومهارات البيانات واستخدامها، واصفًا إياها بأنها "خطوة مهمة نحو الاطلاع تقدمنا العالمي باتجاه المساواة بين الجنسين ورصده وتتبعه".

ومن خلال دعم تعليم الفتيات وتدريبهن في هذا المجال، يأمل الاتحاد تشجيع مزيد من الفتيات والشابات على المشاركة النشطة في وظائف في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات لسدّ الفجوة الرقمية بين الجنسين.

5 علامات تؤكد أنك تحتاج لتوظيف كاتب لسيرتك المهنيةالمعرفة الرقمية مفتاح لتلبية الطلب على الوظائف المستقبلية على قدم المساواة (مواقع التواصل)

تشكيل المستقبل

وقالت المديرة التنفيذية لهيئة الأمم المتحدة للمرأة، فمزيلي ملامبو نجوكا، إنه من حق كل فتاة أن تكون على تواصل بالبقية وأن تؤدي دورها في "تشكيل مستقبل أكثر مساواة وصديق للبيئة وقائم على التكنولوجيا".

وأضافت نجوكا في بيان لها "هذا هو العالم الذي نبنيه معا من خلال تحقيق المساواة لهذا الجيل، وعلى وجه التحديد، من خلال عملنا الجماعي على مخطط التكنولوجيا والابتكار، الذي يقترح أهدافا لتحقيق تحول رقمي أكثر تكافؤا وتنوعا".

وترى ملامبو نجوكا أنه يجب أن يكون الهدف لكل فتاة هو الاتصال البنّاء، بما في ذلك تقنية الاتصال واسع النطاق الموثوق به والسريع والمتوفر بانتظام، فضلا عن الوصول إلى التقنيات الرقمية ومحو الأمية الرقمية العالمية.

وصرحت ملامبو نجوكا "نحن ندرك، اليوم وكل يوم، أن القوة الرقمية ينبغي أن تكون في أيدي الفتيات. لدينا فرصة فريدة وزخم فريد اليوم لتأمين التزامات جريئة تضمن التواصل بين الفتيات وتمكنهن من بناء مستقبل أكثر إشراقا يحتاج إليه العالم".

الوظائف ليس لها جنس

وأكدت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) أن تعليم الفتيات هو "أحد أقوى الاستثمارات التي يمكننا اعتمادها من أجل تحسين مستقبلنا الجماعي".

وشددت اليونسكو على أهمية تطبيقات الهاتف المحمول، والقيادة النسائية وريادة الأعمال النسائية من أجل تحقيق التنمية المستدامة، ونشرت تغريدة مفادها "الوظائف ليس لها جنس".

المصدر : مودرن دبلوماسي

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة