هكذا تكرَّم المرأة يوم العيد.. تعرف على عادة "حق الملح" في تونس

تعود تسمية حق الملح إلى اضطرار الزوجة أحيانا عند إعدادها الطعام لأسرتها خلال شهر رمضان إلى تذوّق الأكل دون ابتلاعه للتأكد من اعتدال ملوحته

خاتم الذهب هو أكثر الهدايا انتشارا يوم العيد في العادة التونسية المسماة حق الملح (الجزيرة)
خاتم الذهب هو أكثر الهدايا انتشارا يوم العيد في العادة التونسية المسماة حق الملح (الجزيرة)

لا تقتصر عادات التونسيين في عيد الفطر على صنع الحلويات وشراء ملابس الأطفال والتزاور فقط، والتي تشترك فيها جميع الدول العربية تقريبا، بل يحرصون على المحافظة على عادات قديمة خاصة ورثوها جيلا بعد آخر أهمها عادة "حق الملح". فما قصتها؟

تشقى النساء في شهر رمضان المعظّم ويتعبن من أجل تقديم ما لذ وطاب لعائلاتهن مع قضاء شؤون المنزل رغم تعب الصيام دون تذمر، مما جعل التونسيين يخصصون عادة في يوم عيد الفطر تسمى "حق الملح"؛ تكريما لزوجاتهم واعترافا لهن بالجميل وتقديرا لتعبهن طوال شهر رمضان.

في أغلب الأحيان يكون حق الملح قطعة من الذهب (الجزيرة)

وحق الملح هي هدية تقدم للمرأة يوم العيد وهي تسمية رمزية تعود إلى اضطرار الزوجة أحيانا -عند إعدادها الطعام لأسرتها- إلى تذوّق الأكل دون ابتلاعه للتأكد من اعتدال ملوحته.

طقوس حق الملح

يخرج الرجال مبكرا لأداء صلاة العيد وتبقى النسوة في البيت للاهتمام بملابس الأطفال وتحضير الطعام وترتيب البيت ووضع البخور، وتتزين وتلبسن ملابس جديدة ثم تحضر ربة البيت القهوة والحلويات في انتظار عودة زوجها.

هدية "حق الملح" قد تكون أحيانا ملابس جديدة (الجزيرة)

وعند عودته يحتسي الرجل القهوة مع أفراد العائلة، لكنه لا يرجع الفنجان فارغا، بل يضع فيه خاتما أو قطعة مصوغ (ذهب) أو نقود، ليكون هدية لزوجته تعبيرا منه على امتنانه وشكره لها على مجهودها الذي بذلته خلال شهر رمضان المبارك.

تقول علياء (45 عاما) -من محافظة منوبة- "يحرص زوجي كل عام على إعطائي حق الملح اقتداء بوالده -رحمه الله- الذي لم يتخلَّ عن تلك العادة طوال حياته.

وتضيف ضاحكة "الحمد لله أن حماي كان حريصا على هذه العادة الجميلة وورثها زوجي عنه، فنحن النساء نستحق هدية العيد ولو كانت رمزية؛ لكنها ليست ضرورية لأن ما نقوم به واجب تجاه أسرنا، لكن لا بأس بلفتة جميلة تزيد من قوة الترابط الأسري".

المرأة التونسية تحظى بتكريم في عيد الفطر اعترافا لها بما بذلته من جهد طيلة شهر رمضان (الجزيرة)

اعترافا بالجميل

والهدف الأساسي من عادة "حق الملح" هو الاعتراف بالجميل للمرأة وليست نوعية الهدية في حد ذاتها؛ فهي تختلف من بيت إلى آخر حسب ذوق الزوج وظروفه المادية، فمنهم من يقدم خاتما من الذهب وآخر قطعة فضية ومنهم من يضع نقودا في الفنجان، وواحد يكتفي بشراء ملابس جديدة لزوجته أو يعطيها ثمن قطعة الذهب أو اللباس.

يقول عبد القادر (55 عاما) -من تونس- "أنا حريص على عادة حق الملح لأنني أرى بعيني كم تتعب زوجتي من أجلنا في رمضان، ونحن الرجال مهما فعلنا لن نوفيهن حقهن بصراحة، وأقل واجب هو تقديم حق الملح لهن كي لا نكون ناكري جميل وتحس الزوجة بقيمة ما قدمت لبيتها".

ورغم تراجع ممارسة بعض العادات والتقاليد والتي اندثر كثير منها، فإن عادة حق الملح ما تزال تقاوم الاندثار وما يزال كثير من التونسيين يمارسونها كل سنة ويحرصون على توارثها عبر الأجيال.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة