استعدادات منزلية خاصة لاستقبال شهر رمضان.. إليك أهم النصائح

يجب إنجاز مهام إصلاح الأجهزة المنزلية في الأيام السابقة لرمضان لتهيئة المنزل لاستقبال الشهر الكريم في أبهى زينة

ركن الصلاة والعبادة من أبرز الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان الكريم (مواقع التواصل)
ركن الصلاة والعبادة من أبرز الاستعدادات لاستقبال شهر رمضان الكريم (مواقع التواصل)

أيام قليلة تفصلنا عن شهر رمضان الكريم، ولهذا بدأت مجموعات النساء على مواقع التواصل الاجتماعي المختلفة في مشاركة تحضيرات وتجهيزات المنزل لاستقبال الشهر الكريم، إما بتخزين الطعام في المجمد (الفريزر)، أو بتنظيف المنزل أو حتى تزيينه بزينة رمضان المبهجة.

وبين مؤيد ومعارض لهذا الأمر، تحاورنا مع دينا الشوربجي مؤسسة مجموعة "دورجانيز" (Dorganize) على فيسبوك لنصائح التنظيم والترتيب، لتخبرنا عن أهمية تجهيز المنزل لشهر رمضان الكريم، وعن أهم النصائح التي يفضل اتباعها لقضاء شهر رمضان بأقل قدر من التعب والمجهود المبذول.

لماذا نستعد مسبقا؟

في البداية، تقول دينا إن شهر رمضان يختلف عن كل شهور السنة لأن في فترة الصيام تنخفض طاقة المرء بدرجة ملحوظة، كما أنه من الأهم في رمضان إيجاد الوقت الكافي لأداء العبادات والطاعات من صلاة وقراءة قرآن، بالإضافة إلى صلاة التهجد وقيام الليل، لذا من الواجب أن تحاول المرأة تخفيف أعبائها في الصيام قدر الإمكان، وذلك عن طريق تخزين الطعام المجهز بحيث لا يستغرق الطهي وقتا طويلا أثناء الصيام، أو حتى في فترة الإفطار من اليوم والتي يجب أن تخصص للعبادة.

ليس هذا فحسب، ولكن في الأيام العادية أصبح نادرا ما يجتمع أفراد الأسرة الواحدة على طاولة الطعام في وقت واحد، نظرا لاختلاف مواعيد العودة من المدارس والجامعات والأعمال، ولكل فرد في الأسرة جدوله الخاص الذي قد يمنعه من تناول الطعام في المنزل أو يجبره على تناوله متأخرا عن سائر أفراد الأسرة. أما في رمضان فالوضع يختلف، لأن كل أفراد الأسرة يجتمعون في وقت واحد لا يمكن تأجيله، لذا فإن الحصول على مساعدة مسبقة من النفس أمر ضروري في بعض الأوقات.

كيفية تجهيز الفريزر

تضيف دينا أنه من الممكن عدم تجهيز الوجبة أو صنف معين بشكل كامل في حالة عدم توفر مكان كاف لذلك، أو لمجرد عدم الرغبة في تجهيز وجبات كاملة. وفي هذه الحالة فمن الأفضل تجهيز بعض المكونات للاستخدام مباشرة، مثل فرم البصل والثوم وتخزينه، وإعداد الشوربة والصلصة، وتجهيز الدجاج البانيه والكفتة واللحم المفروم بالبصل وتقطيع الخضروات، وتتبيل الدجاج واللحوم لاستخدامها في الطهي مباشرة. كل هذه التجهيزات الصغيرة توفر وقتا وجهدا أثناء الطبخ، وكذلك تقلل من عبء غسيل الصحون والأواني أثناء الصيام.

من الشائع أن تخزين الطعام يحتاج إلى مساحة كبيرة، ولكن دينا تؤكد أنه من الممكن أيضا لمن تملك مجمدا "فريزر" صغيرا أن تخزن بعض المكونات إن أرادت، فالمشكلة لا تكمن بالمساحة بقدر ما تكمن في كيفية استغلال المساحات الصغيرة، لذا ففي حالة الرغبة في تخزين الشوربة أو الصلصة، فمن الأفضل صبها في كيس مستطيل يمكن غلقه وفتحه بسهولة، وأن يكون محتوى الكيس محفوظا بشكل أفقي حتى لا يحتل مكانا كبيرا في "الفريزر" دون داع.

إعداد الأجهزة الكهربائية

لا يقتصر الاستعداد على تجهيز الطعام فقط، وإنما يمتد أيضا إلى التنظيف، وتنصح دينا بتنظيف المطبخ جيدا قبل رمضان بفترة كافية، وتحديدا الأجهزة الكهربائية مثل غسالة الأطباق والملابس والبوتاجاز والميكرويف، وهذا لأنه سيتم استخدامها بشكل متواصل طوال الشهر، لذا فإن عملية التنظيف مهمة حتى لا يعطل أي جهاز منها فجأة، بسبب تراكم فتات الطعام في الفلتر أو في الفرن.

كذلك من الأفضل تنظيم كل ما يمكن احتياجه أثناء الشهر الكريم، وشراء الأغراض الناقصة قبل بداية الشهر، حتى لا يكون مجهودا مضاعفا وقتها. وأعطت دينا أمثلة على ذلك بترتيب قسم العلب البلاستيكية في المطبخ، وتجهيز الأطباق والأكواب المميزة التي تحب استخدامها طوال الشهر لتميزه عن سائر شهور السنة.

العناية ببقية أجزاء المنزل

بعيدا عن المطبخ، فهناك بعض الأمور الأخرى التي يمكن فعلها قبل قدوم رمضان، والتي تساعد إما في توفير الوقت والمجهود، أو في الإحساس بروحانيات الشهر الكريم وتعلم عادات جديدة.

تنصح دينا بمحاولة إصلاح الأعطال المنزلية قبل حلول شهر الصوم، فإن كانت هناك بعض الأغراض في المنزل تحتاج إلى إصلاحات وإحضار فني للمنزل سواء كان سباكا أو نجارا أو كهربائيا، فمن الأفضل إنجاز هذه المهام في الأيام السابقة لرمضان، وهذا من أجل تهيئة المنزل لاستقبال الشهر الكريم في أبهى زينة. علاوة على أنه يكون من الصعب الاتفاق مع فني الإصلاح على موعد مناسب لأهل البيت خلال رمضان.

أما لاستحضار روحانيات الشهر، فإن القليل من الزينة الخاصة برمضان تضيف الكثير من البهجة للمنزل، وليس من الضروري أن تكون زينة مكلفة، بل من الممكن إعادة استخدام الزينة المستخدمة في السنوات السابقة إن كانت ما تزال بحالة جيدة، ومن الممكن أيضا صناعة الزينة يدويا بأبسط الإمكانيات.

تضيف دينا في النهاية أنها تحب تخصيص ركن للصلاة في المنزل يكون مناسبا، بحيث يصبح النشاط الوحيد المقام في هذا الجزء هو الصلاة والتعبد فقط، وأن هذا الركن قد يكون مفيدا في حالة وجود أطفال بالمنزل، إذ يكون وقتا مميزا يقضونه برفقة أهلهم -في هذا الشهر الفضيل خاصة وغيره من الشهور- يصلون ويقرؤون القرآن.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة