عن الأمن السيبراني.. أول قطرية تتأهل لنهائي مسابقة الريادة النسائية بالشرق الأوسط

شهدت القائمة النسائية للمسابقة -التي تقام على مستوى منطقة الشرق الأوسط- تواجد 5 نساء عربيات، هن: مريان عازر من مصر، وإيمان العوضي من الإمارات، ونهال بن يوسف من تونس، وعائشة بوشقر من البحرين، إلى جانب أول قطرية تتأهل لنهائي المسابقة سارة الخليفي.

الخليفي: الأمن السيبراني علم حيوي ومتغير بشكل سريع جدا ويجب مواكبة التغييرات للحصول على أعلى معايير الحماية (الجزيرة)

يعد مجال الأمن السيبراني (الإلكتروني) من المجالات غير الرائجة في عالمنا العربي، إذ ما زال يشوبه الغموض حول ما يمكن أن يقدم من خدمات تؤثر بشكل مباشر على الإنسان في العصر الحديث، وذلك بخلاف باقي المجالات المألوفة، مثل الهندسة والطب والعلوم النظرية وغيرها.

وتعد رابطة نساء الشرق الأوسط في الأمن السيبراني واحدة من المؤسسات الداعمة للمرأة العربية في هذا المجال، والتي تعمل على زيادة الوعي به، حيث أعلنت مؤخرًا عن نتائج مسابقة الريادة النسائية، وهي أحد المشاريع التي تعمل عليها المؤسسة.

5 نساء عربيات

وشهدت القائمة النسائية للمسابقة -التي تقام على مستوى منطقة الشرق الأوسط- تواجد 5 نساء عربيات، هن: مريان عازر من مصر، وإيمان العوضي من الإمارات، ونهال بن يوسف من تونس، وعائشة بوشقر من البحرين، إلى جانب أول قطرية تتأهل لنهائي تلك المسابقة سارة الخليفي.

وأجرت وكالة الرصد والتحقق بشبكة الجزيرة (سند) حوارًا مع الخليفي، التي تحدثت خلاله بشكل مفصل عن المسابقة، ومجال الأمن السيبراني في المنطقة العربية، وفرص تواجد الفتاة العربية به، وأكدت خلاله أن الفتاة القطرية والعربية يجب أن تتبع حلمها مهما كان صعبًا، وألا تخشى المشاركة في المسابقات المحلية والعالمية لأن المنافسة في حد ذاتها نجاح.

  • لنبدأ من المسابقة مباشرة.. ما مسابقة الريادة النسائية في الأمن السيبراني؟

مسابقة الريادة النسائية في الأمن السيبراني انبثقت من رابطة نساء الشرق الأوسط في الأمن السيبراني لدعم وتمكين المرأة العاملة في هذا المجال، وتطويرها، وتعزيز دورها في محاربة الهجمات السيبرانية من خلال توفير التدريب المكثف، وتبادل الخبرات، وتذليل الصعوبات، والتحديات التي تواجهها؛ بهدف تأمين البنية التحتية في دول الخليج والشرق الأوسط من المخاطر السيبرانية.

  • ما طريقة الاشتراك في هذه المسابقة؟

يتم تقديم ملف بالسيرة الذاتية مع أهم الإنجازات والإسهامات التي تم تقديمها في مجال الأمن السيبراني، والمبادرات التطوعية، وتقوم لجنة مكونة من 20 خبيرا في المجال بتقييم الملف، مع الأخذ في الاعتبار سنوات الخبرة والشهادات العلمية والتدريبية.

  • بشكل مبسط.. ما المقصود بالأمن السيبراني؟ وما أهميته؟

الأمن السيبراني عملية حماية كل ما هو في الفضاء السيبراني، مثل: الإنترنت، والشبكات المحلية والعالمية، من بيانات ومعلومات ضد الهجمات السيبرانية من عمليات القرصنة، أو تغيير المعلومات أو تخريبها أو تشفيرها، واستخدامها في عمليات الابتزاز المالي بهدف الاستيلاء على الأموال أو تدمير سمعة الشركات والمؤسسات.

  • من واقع خبرتك.. كيف ترين مجال الأمن السيبراني في عالمنا العربي؟

عالمنا العربي في طور التحول الرقمي ومواكبة الثورة المعلوماتية العالمية، ومع عملية التطوير يتم تقديم الدعم الكبير من قبل المؤسسات التشغيلية والأكاديمية لضمان مواكبة الثورة التكنولوجية.

ونجد أكبر الجامعات الأكاديمية تقوم بتخريج دفعات متخصصة في هندسة الحاسب والشبكات والأمن السيبراني، التي تعد ثروة بشرية لحماية الأمن السيبراني. كما أن البنية التحتية في العالم العربي بنية قوية ومحمية من خلال تطبيق السياسات والإجراءات العالمية المختصة بالأمن السيبراني؛ هذا التطور يجذب كثيرا من الطاقات الشابة للالتحاق بركب العاملين في هذا المجال المطلوب جدًّا في الوقت الحاضر.

  • هل لدى العرب فرصة للتميز في هذا المجال الذي يعد غامضا بعض الشيء بالنسبة لنا؟

كثير من المتميزين في مجال الأمن السيبراني من العرب، وهناك نماذج يحتذى بها في الوطن العربي مثل محمد الدوب، وعبد الله العلي. الأمن السيبراني علم مثل بقية العلوم التي يتميز فيها من يجتهد باكتساب المعرفة والخبرة من التطبيق والتعلم من تجارب الآخرين.

وأحب أن أشدد على أن الأمن السيبراني علم حيوي ومتغير بشكل سريع جدًّا، ويجب مواكبة هذه التغييرات السريعة والديناميكية للوقوف على أعلى معايير الحماية.

  • لننتقل إلى مسيرتك التعليمية.. كيف دخلتِ مجال الأمن السيبراني؟

تخرجت في جامعة قطر بتخصص هندسة الحاسوب، وفي بداية عملي نهاية العقد الأول من الألفية الثالثة لم يكن مصطلح الأمن السيبراني معروفا في دول الخليج بشكل كبير. وقمت بالتعاون مع وزارة الاتصالات بوضع سياسات الأمن السيبراني التي كانت الأولى من نوعها في دولة قطر، ولكن لاحظت أن المؤسسات غير ملتزمة بتطبيقها، ولذلك قمت بتأسيس قسم الإشراف على الأمن السيبراني بهدف متابعة مدى الالتزام بسياسات الأمن السيبراني، وتقييم مؤشرات المخاطر المحيطة بها.

  • كأول قطرية تتأهل لهذه المسابقة على مستوى الشرق الأوسط.. ما نصيحتك للفتاة القطرية والعربية؟

نصيحتي للفتاة القطرية والعربية أن تتبع حلمها مهما كان صعبًا، فالاجتهاد والمثابرة دائمًا يذللان الصعاب، وألا تخشى المشاركة في المسابقات المحلية والعالمية لأن المنافسة في حد ذاتها نجاح.

كما أحب أن أنوه إلى أن مجال الأمن السيبراني هو الأكثر طلبًا حاليًا، وله مستقبل واعد في عهد التحول التكنولوجي لحماية البيانات التي يتم استخدامها، وتبادلها عبر المنصات الرقمية، حيث البيانات والمعلومات في زمننا الحالي هي النفط الجديد (New oil).

المصدر : وكالة سند