لجهودها في الاستعدادات لمونديال 2022.. اختيار القطرية فاطمة النعيمي ضمن قادة العالم في الرياضة

القطرية فاطمة النعيمي العربية الوحيدة التي اختيرت في قائمة جوائز القادة الرياضية العالمية لعام 2021 (الجزيرة)

الدوحة ـ أعربت فاطمة النعيمي، المديرة التنفيذية لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث، عن فخرها بأنها المرأة العربية الوحيدة التي اختيرت في قائمة جوائز القادة الرياضية "ليدرز سبورتس" (Leaders Sports Awards) العالمية للشباب (40 قائدا تحت سن الـ40) لعام 2021.

وتكرم جوائز القادة الرياضية العالمية سنويا الأفراد الاستثنائيين الذين يساعدون في دفع عجلة صناعة الرياضة إلى الأمام، ويعملون على إحداث التغيير في كافة مناحي الحياة عن طريق الرياضة، حيث تم اختيار فاطمة النعيمي لتكون المرأة العربية الوحيدة ضمن القائمة.

فاطمة النعيمي تشعر بالفخر، لكونها المرأة العربية والمسلمة الوحيدة التي ظهرت في قائمة جوائز القادة الرياضية العالمية (الجزيرة)

وقالت فاطمة النعيمي -في حوار مع الجزيرة نت- إن هذا التكريم يعد شرفا كبيرا، وإنها تشعر بالفخر بشكل خاص لكونها المرأة العربية والمسلمة الوحيدة التي ظهرت في قائمة جوائز القادة الرياضية العالمية، نظرا لأنه غالبا ما ينظر إلى القطاع الرياضي على أنه صناعة يهيمن عليها الرجال.

وأضافت أن المرأة القطرية نموذج مشرف لبلادها في المجالات كافة، إذ تمكنت من حمل راية الإبداع والابتكار والتفوق، وأسهمت في بناء مستقبل أكثر ازدهارا وتقدما، ليكون لها السبق في مختلف مواقع العمل وتفعيل دورها وتعظيم مسؤولياتها في جميع القطاعات سواء كانت رياضية أو اجتماعية أو سياسية أو اقتصادية، لتصبح المرأة القطرية شريكا حقيقيا في برامج وخطط التنمية المستدامة ورؤية قطر الوطنية 2030.

وتابعت أن المكانة الرفيعة التي وصلت إليها المرأة في قطر ما كانت لتتحقق لولا الدعم الكبير الذي تحظى به من القيادة القطرية، التي أخذت على عاتقها مسؤولية دعم وتمكين المرأة؛ حتى أصبحت مشاركة المرأة في دولة قطر تحتل مكانة مميزة في هيئات صنع القرار على المستويات كافة.

وقبل التحاقها باللجنة العليا للمشاريع والإرث، شغلت فاطمة النعيمي منصب مديرة الأمن السيبراني في قسم تكنولوجيا المعلومات والاتصال والمجتمع في المجلس الأعلى للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات.

وانضمت عام 2013 إلى فريق اللجنة العليا للمشاريع والإرث -وهي الجهة المسؤولة عن تسليم مشاريع البنية التحتية اللازمة لاستضافة بطولة كأس العالم لكرة القدم 2022- وتدرجت في المناصب حتى وصلت إلى منصب المديرة التنفيذية لإدارة الاتصال في اللجنة.

النعيمي: المرأة القطرية أسهمت في مختلف القطاعات الرياضية والسياسية والاقتصادية والاجتماعية في قطر (الجزيرة)

وأسهمت فاطمة النعيمي -خلال فترة وجودها في اللجنة العليا للمشاريع والإرث- في تحقيق إنجازات كبيرة والإسهام الفاعل في استضافة أحداث عالمية ناجحة على طريق تنظيم كأس العالم 2022، ومنها كأس العالم للأندية لكرة القدم عامي 2019 و2020، وكأس الخليج العربي في نسخته الـ24 (خليجي 24)، وكأس السوبر الأفريقي لكرة القدم لمدة 3 سنوات متتالية، كما قادت فرقا لافتتاح عدد من ملاعب مونديال قطر، بما في ذلك اثنان تم افتتاحهما في ذروة جائحة فيروس كورونا المستجد (كوفيد-19).

واعتبرت فاطمة النعيمي -خريجة مركز قطر للقيادات- أن اختيارها في قائمة جوائز القادة الرياضية هو نتاج عمل وجهد كبيرين خلال الفترة الماضية مع فريقها الرائع في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، وذلك في الطريق نحو تنظيم بطولة كأس العالم قطر 2022، التي ستقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي.

النعيمي أسهمت في تحقيق العديد من الإنجازات في إطار الاستعداد لكأس العالم 2022 (الجزيرة)

وأوضحت أن هذا الإنجاز دليل على الدعم والتوجيه الذي تلقته من كثيرين سواء في اللجنة العليا للمشاريع والإرث خاصة، أو داخل دولة قطر بصفة عامة، وكذلك من فريقها الموهوب الذي كان بجانبها طوال الفترة الماضية في تنظيم كل حدث مهم في إطار استعدادات قطر لمونديال 2022.

وعلى مدار 8 سنوات قضتها في اللجنة العليا للمشاريع والإرث، اكتسبت فاطمة النعيمي خبرات ومهارات مختلفة مكنتها من دخول قائمة جوائز القادة الرياضية العالمية للأفراد الأكثر تأثيرا في تطور وتقدم الرياضة.

مونديال 2022

ومع بقاء نحو عام حتى استضافة قطر لمونديال 2022، شددت النعيمي على ضرورة تحقيق أقصى استفادة مما تبقى في هذا المشروع المذهل ومواكبة المعايير العالية التي تعهدت بها اللجنة العليا للمشاريع والإرث لتنظيم نسخة استثنائية وغير مسبوقة لأبرز حدث كروي في العالم.

النعيمي: فريق اللجنة العليا للمشاريع والإرث يضم مجموعة مميزة من الشابات اللاتي يعملن بجد في برامجها (الجزيرة)

وأكدت المديرة التنفيذية لإدارة الاتصال باللجنة العليا للمشاريع والإرث أن مونديال قطر سيرسي معايير جديدة في مجالات التنمية البشرية، والاجتماعية، والبيئية، والاقتصادية بفضل برامج إرث البطولة وغيرها من المشاريع ذات الصلة، في حين تشهد البلاد حاليا طفرة إيجابية على تلك الأصعدة.

وحول إسهام المرأة القطرية ودورها في التنظيم لمونديال 2022، شددت فاطمة النعيمي -التي تحمل درجة الماجستير في إدارة الأعمال من جامعة قطر- على أن فريق اللجنة العليا للمشاريع والإرث يضم مجموعة مميزة من الشابات اللاتي يعملن بجد في مختلف برامج الإرث في اللجنة العليا ومنها الاستدامة، ورعاية العمال، والجيل المبهر، وتحدي 22، ومعهد جسور، ومؤسسة السلوك من أجل التنمية وغيرها الكثير.

تتولى فاطمة النعيمي مسؤولية التواصل مع الشركاء المحليين والإقليميين والدوليين، لاطلاعهم على آخر المستجدات المتعلقة بالبنية التحتية والعمليات التشغيلية الخاصة باستضافة دولة قطر لمونديال 2022، وضمان إشراكهم في مسيرة قطر لاستضافة نسخة استثنائية من البطولة والإسهام بالجهود المعنية بضمان أن تترك البطولة إرثا اقتصاديا واجتماعيا وإنسانيا وبيئيا.

وتقود إدارة مكونة من عشرات الموظفين، وعددا من الوكالات، وتشرف على إنجاز كافة المهام المتعلقة بأعمال الاتصال المؤسسي، وإدارة الأزمات، والعلاقات الدولية، وشؤون المشجعين، والعلاقات والعمليات الإعلامية، والعلاقات العامة، والإعلام الرقمي، الخاصة بالبلد المضيف، واللجنة المحلية المنظمة المتمثلة بشراكة بطولة كأس العالم فيفا (FIFA) قطر 2022.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قالت هند المفتاح -في حوار مع الجزيرة نت- إن كثيرا من السيدات القطريات بدأن الاستعداد لخوض العملية الانتخابية، والبحث والتحري عن التجارب السابقة إقليميا، والاستفادة من دروسها لصقل تجاربهن المقبلة.

Published On 7/2/2021
ترى الأنصاري ضرورة توسيع النقاش المجتمعي بشأن عدد من قضايا المرأة القطرية (الجزيرة)

ترى خبيرة التخطيط الإستراتيجي والموارد البشرية وتطوير المؤسسات الدكتورة بثينة الأنصاري، أن المرأة القطرية حققت كثيرا من المكتسبات، لكن لا تزال الحاجة قائمة لتوسيع النقاش المجتمعي بشأن بعض القضايا.

Published On 22/3/2021
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة