هل توجد طريقة لإخراج المراهقين من غرفهم لقضاء الوقت مع الأسرة؟

يجب تبادل الأفكار مع أبنائك المراهقين حول ما يتطلعون إلى القيام به معك (غيتي)

عندما تبدأ ملاحظة أن ابنك أصبح يجلس في غرفته طوال الوقت، فهذا مؤشر قوي على أنك ستنضم إلى باقي الآباء الذين يعانون من عزلة أطفالهم بمجرد أن يكبروا قليلا.

يتعامل جميع آباء المراهقين تقريبا مع مشكلة كيفية جذب ابنهم لقضاء بعض الوقت مع العائلة وإخراجه من غرفته.

صحيح أننا كآباء لدينا ميل للقلق بشأن كل شيء، ولكن عندما يبدأ المراهق في عزل نفسه في غرفة نومه، نبدأ التفكير: هل هو مكتئب؟ هل حدث شيء لم يخبرني عنه؟ هل هذا طبيعي؟ هل فقدت طفلي إلى الأبد؟

ولكن قبل أن تفزع حاول ألا تقلق كثيرا، ووفقا لدكتور بيتر مارشال -عالم نفس الأطفال ومؤلف كتاب "الآن أعرف لماذا تأكل النمور صغارها"- فإن بقاء طفلك في غرفته ضروري، لأن المراهقين في الواقع يقضون جزءا كبيرا من وقتهم في التفكير ومحاولة معرفة من هم ومن يريدون أن يصبحوا. المراهقون لديهم الكثير للقيام به، وهم بحاجة إلى مساحة للقيام بذلك، ومع ذلك فإنه أمر محبط للغاية للآباء، نحن نفتقد أطفالنا ونريد أن نكون معهم.

كيف نخرج المراهق من غرفته؟

يمكنك تهديده للانضمام إلى بقية العائلة، ولكن إذا كنت تريده بالفعل أن يخرج من غرفته بكامل إرادته، فكل ما عليك فعله يتلخص في 3 أمور وفقا لما ورد في موقع "ريزينج تينز توداي" (raisingteenstoday).

الطعام

المراهقون يحبون الطعام، سواء كان اللحم المشوي، أو علبة من الكعك الطازج، أو مجموعة من "البراونيز" محلية الصنع، أو وجبتهم المفضلة المطبوخة في المنزل، لذا فإن إحدى أفضل الطرق على الإطلاق لإخراج ابنك المراهق من غرفته هي تلبية احتياجاته الشهية.

الهواء النقي

لا شيء يصفي العقل بشكل أسرع أو يخفف التوتر أو يضع الحياة وجميع ضغوطها اليومية في منظورها الصحيح أكثر من قضاء يوم في الهواء الطلق وأشعة الشمس. يحتاج المراهقون إلى كثير من الهواء النقي رغم أنهم لا يدركون ذلك، ساعدهم على الهروب من غرف نومهم عبر التخطيط لمغامرات في الهواء الطلق.

إحدى أفضل الطرق على الإطلاق لإخراج ابنك المراهق من غرفته هي تلبية احتياجاته للطعام الشهي (غيتي)

المرح

يشتهر المراهقون بأن لديهم فترة انتباه قصيرة، مما يعني أنهم يشعرون بالملل بسرعة، وغالبا يبقى المراهقون في غرف نومهم لأنه لا يوجد شيء أفضل لفعله خارجها، ويمكنك التخلص من ذلك من خلال جعلهم منشغلين بالتخطيط لأشياء ممتعة يحبون القيام بها، مع التأكد من السماح لهم بالمشاركة في التخطيط لذلك.

وتشير دونا نوفاك المتخصصة في العمل مع المراهقين وعائلاتهم إلى 4 إستراتيجيات مهمة تساعد المراهقين على الخروج من غرفهم وتحسين علاقاتهم مع الآباء، وهي:

  • تبادل الأفكار معهم
    في كثير من الأحيان نطرح جدول أعمالنا على أطفالنا، مما نعتقد أنه يجب وما لا يجب أن يكون، وماذا سنفعل في عطلة نهاية الأسبوع، ولكن مع المراهقين فإن الأمر لا يسير كذلك، لأننا سنفقدهم إن لم نقدم لهم ما يطمحون إليه، عندما تطرح أفكارك عليهم تحدث عن الأشياء التي يحبون القيام بها.
  • مشاركتهم أينما كانوا
    المفتاح هو الانضمام إليهم أينما كانوا، فمثلا إذا كانوا في لعبة فيديو معينة، فربما عليك أن تلعبها معهم، دعهم يعلمونك. إذا كانوا يشاهدون يوتيوب فاشترك معهم وتحدثوا سويا. الشيء الأهم هو أن تنضم أنت إليهم.
  • تعرف على مشاعرهم الحقيقية
    قد يكون من الصعب فهم ما يدور في ذهن المراهق، خاصة عندما يحتفظون ببعض الأمور لأنفسهم، ولا يستجيبون لنا كآباء، ولا يخرجون من عزلتهم، ولكن ما يجب مراعاته هو أهمية الفهم الحقيقي لماهية المشاعر الكامنة وراء كل ذلك، هل هم قلقون بشأن إذا كانوا سيفقدون أصدقاءهم المقربين؟ ربما هم خائفون مما يعتقده الآخرون عنهم؟
    وعندما تكون قادرا على الوصول إلى المشاعر الحقيقية الموجودة لديهم، يمكنك تفهم تصرفاتهم وفهمهم، وستعرف أيضا بشكل أفضل كيفية تطوير الرغبة لديهم في قضاء مزيد من الوقت مع العائلة.
  • ضع بعض القواعد الخاصة باستخدام الإلكترونيات
    ينشغل معظم المراهقين بأجهزتهم الإلكترونية، سواء وسائل التواصل الاجتماعي، أو نتفليكس، أو غيرها، وكلها طرق تمتص وقتهم وتؤثر على قناعاتهم، صحيح أن تقييد وقت الإلكترونيات سيغضبهم ولكنه ضروري من أجل مصلحتهم الخاصة.
  • كن واقعيا وضعيفا معهم
    عندما تجد نفسك سريع الانفعال مع ابنك المراهق لاستجابته الضعيفة لك وإجاباته عليك التي تتكون من كلمة واحدة فقط، اسأل نفسك: ما الذي يزعجك حقا؟ ربما في الحقيقة أنت حزين أو وحيد أو خائف من أن تفقد ابنتك الصغيرة لأنها تكبر، عندما تكون ضعيفا مع نفسك ومع ابنك المراهق، فإنك تتيح مساحة أكبر للتواصل وتقليل الانفعال، توصل إلى جذر ما يحدث بالفعل، وقم بتوصيل مشاعرك الحقيقية لهم.

    ضع بعض القواعد الخاصة باستخدام الإلكترونيات (بيكسابي)

أفكار بسيطة للبقاء معا

يقدم موقع "راسينج تيينز توداي" (raising teens today) هذه النصائح البسيطة لقضاء وقت ممتع مع ابنك المراهق:

  • اطلب منه أن يشارك في تجهيز وجبته المفضلة حتى تتمكن من تعليمه شيئا أو شيئين عن الطهي، واخبز له أي شيء مع الشوكولاتة، واذهب معه إلى مطعمه المفضل.
  • اصطحبه مع أصدقائه إن أمكن إلى مدينة ملاهي، أو دعهم يحضرون حفلة داخل المنزل من أجل أصدقائهم المقربين.
  • قم بتشغيل برنامجه التلفزيوني المفضل أو دعه يختار شيئا يرغب في القيام به.
  • علمه شيئا ما كان يريد تعلمه، أو يمكنكما بناء شيء معا.
  • قم بتسجيله للحصول على عضوية صالة الألعاب الرياضية وشجعه على الحصول على تحسين لياقته، وتنافس معه في الركض مسافة 5 كيلومترات.
  • اصطحبه إلى السينما، فاجئه بتذاكر مباراة رياضية أو حفل غنائي، خذه في جولة تسوق صغيرة.
  • قم بتحديث غرفة نومه ودعه يختار الطلاء، وتسوق لشراء إكسسوارات جديدة، وعلمه كيف يصطاد السمك.

شروط للبقاء في الغرفة

  • وضح لطفلك أنه للبقاء في الغرفة يجب أن تكون الستائر مفتوحة أو الأضواء مضاءة إلا في حالة النوم بالطبع.
  • يجب الخروج من الغرفة كل نصف ساعة للتحرك وتناول كوب من الماء.
  • مع توضيح مهم أنه يمكن للأب والأم الحضور في أي وقت والتحقق من سجل المتصفح والدردشات التي يقوم بها.
  • وأخيرا، استمر في السؤال عنه ولا تستسلم، ويجب أن يعرف أننا نريده معنا بالفعل.
المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة