شاهد.. عراقية تكسر احتكار الرجال وتدخل عالم كمال الأجسام

دخلت الشابة العراقية دلخوش عبد الله (30 عاما) عالم كمال الأجسام المعروف باحتكار الرجل له، وذلك بعد أن كسرت كل القيود المجتمعية واجتازت المصاعب بتحدي العادات والتقاليد المعروفة في قضاء رانيه بمحافظة السليمانية بإقليم كردستان العراق.

لم يكن من السهل على دلخوش دخول هذا العالم، تحديدا عام 2016، دون أن تحصل على جرعات مساندة ودعم من عائلتها التي وقفت بجانها لاجتياز تلك التحديات.

وتقول عن ذلك للجزيرة نت "كانت عائلتي الداعم الأول لي، والآن أعتبر الوحيدة على مستوى كردستان والعراق في هذا المجال بعد حصولي على العديد من الأوسمة والميداليات الذهبية في مسابقات شاركت فيها على مستوى العراق وآسيا، وحصدتُ مراتب متقدمة فيها".

تقضي دلخوش يوميا نحو ساعة ونصف الساعة وهي تتدرب على رفع الأوزان الثقيلة مثل بقية الرجال استعدادا للمشاركة في بطولة كمال الأجسام العالمية الخاصة بالنساء خلال الفترة المقبلة بعد أن كان من المقرر أن تشارك فيها العام الماضي، لكن تفشي جائحة كورونا حال دون ذلك.

بيد أن طموحها ما زال قائما وتطمح لرفع اسم العراق عاليا بصفتها الشابة الوحيدة التي ستمثله في هذه المسابقة، وتحقيق المرتبة الأولى فيها كما فعلت في بقية المسابقات والبطولات الخاصة برياضة كمال الأجسام للنساء على المستوى المحلي والعربي.

يشرف مدرب اللياقة البدنية وكمال الأجسام روا عبد الرحمن بشكل يومي على التمارين الرياضة لدلخوش، إضافة إلى وضع برنامج غذائي خاص بها لبناء جسمها بشكل يناسب شروط المسابقة. ويسلط الضوء في حديثه للجزيرة نت على طموح الشابة العراقية وإصرارها على تحقيق الإنجازات التي لم يُسبق أن حققته أي فتاة أخرى في العراق.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

يحظى فريق مكافحة السرطان بشهرة واسعة بمحافظة السليمانية في كردستان العراق، ويضم عشرات المصابات بالمرض وممن تعافين منه، واعتاد الفريق الذهاب إلى المناطق الجبلية لإجراء تمارين رياضية، أبرزها الأيروبيك.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة