أزمة رضوى الشربيني.. دعمت المحجبات فأُحيلت للتحقيق

صورة متداولة للإعلامية رضوى الشربيني أثناء ارتداء الحجاب في فقرة عن ملابس المحجبات في برنامجها "هي وبس" (مواقع التواصل الاجتماعي)
صورة متداولة للإعلامية رضوى الشربيني أثناء ارتداء الحجاب في فقرة عن ملابس المحجبات في برنامجها "هي وبس" (مواقع التواصل الاجتماعي)

اعتذرت الإعلامية رضوى الشربيني عن تصريحات عن غير المحجبات من خلال برنامجها النسائي "هي وبس"، الذي يعرض على إحدى الفضائيات المصرية، وذلك بعد إحالتها للتحقيق من قبل لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى للإعلام.

وقالت الشربيني إنها لم تقصد الإساءة لغير المحجبات، وأكدت أنها اندفعت في الحديث بسبب أنها التقت بكثير من المحجبات اللاتي تعرضن لمشكلات بسبب حجابهن.

بداية الأزمة

ما إن يذكر اسم رضوى الشربيني حتى نتذكر مقاطع الفيديو المنتشرة عبر مواقع التواصل الاجتماعي، والتي تحث فيها النساء على التمرد وعدم الاستسلام لسلطة الرجل والحذر الدائم من خداعه، هكذا قدمت الإعلامية المصرية نفسها خلال السنوات الماضية في برنامجها "هي وبس"، الذي يعرض على قناة الطبخ المصرية "سي بي سي سفرة" (CBC Sofra).

لكن اسمها هذه المرة ارتبط بدعم المحجبات بسبب تداول مقطع فيديو -لم يعد متاحا الآن على قناة البرنامج عبر يوتيوب- لإحدى فقرات برنامجها، شجعت من خلاله المحجبات على الالتزام بهذا الزي، في ظل موجة من إقدام الكثيرات على خلع الحجاب مؤخرا.

ما أثار الجدل في حديث رضوى الشربيني الموجه للمحجبات كان قولها "لكل فتاة محجبة وحيدة وسط صديقاتها أو بين أفراد عائلتها، اوعي تقلعي الحجاب، أنت أحسن مني ومن غير المحجبة 100 ألف مرة".

ووصفت الشربيني غير المحجبة بأن "الشيطان أشد وأقوى من إيمانها وقوتها"، لذلك "لا ينبغي أن تسمحي لمن هم أقل إيمانا منك أن يصبحوا أقوى منك"، على حد وصفها.

 

اتهامات بمغازلة المحجبات

أثار الفيديو جدلا واسعا بعد أن اعترض البعض على ما ورد في حديث الشربيني عن غير المحجبات، واتهمها آخرون بمحاولة فرض اسمها مرارا على الأكثر تداولا (الترند) عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وفي هذا الشأن كتبت المحامية المصرية والمناصرة لحقوق المرأة نهاد أبو القمصان عبر حسابها الشخصي على فيسبوك "أنا لا أناقش الحجاب فرض أم لا، ويبدو أن رضوى محتاجة كام مليون مشاهدة، فدخلت في ترند الحجاب، وأن المحجبة أحسن وغير المحجبة شيطانها راكبها".

 

وأشارت أبو القمصان إلى أن "تصريحات الشربيني تفتح باب جهنم أمام البنات والسيدات غير المحجبات وستزيد من العنف والتحرش الذي يمكن أن يمارس ضدهن".

وقررت لجنة الشكاوى بالمجلس الأعلى لتنظيم الإعلام المصري فتح تحقيق عاجل الأسبوع الجاري مع المذيعة رضوى الشربيني بشأن تصريحاتها.

في حين أيد الكثيرون الشربيني في موقفها الداعم للمحجبات حتى من اختلفوا مع آرائها السابقة، وأطلقوا وسم (هاشتاغ) #ادعم_رضوى_الشربيني، مؤكدين أنها لم تخطئ في شيء حتى تحاسب عليه.

وأشار متابعون إلى أن القنوات المصرية تسمح باستضافة فنانين ومثقفين يروجون لخلع الحجاب مثل إسلام بحيري والمخرجة إيناس الدغيدي والكاتبة فريدة الشوباشي بدعوى حرية الرأي.

 

رضوى الشربيني تحلم بالحجاب

لم تكن تلك هي المرة الأولى التي تدعم فيها المذيعة المصرية المحجبات، بل دافعت من قبل عن حق النساء في ارتداء "لباس البحر الشرعي" (البوركيني أو المايوه أو البيكيني) للمحجبات في الشواطئ والمسابح في الفنادق والمنتجعات، إذ تمنع بعض الأماكن السياحية في مصر دخول المحجبات وارتداء "البوركيني".

كما أكدت الشربيني في مرات عدة أنها تحلم بارتداء الحجاب لكنها ما زالت ضعيفة تجاه هذا القرار، وقد نشرت من قبل عبر حسابها الرسمي على إنستغرام صورة لها بالحجاب من إحدى الحلقات السابقة.

View this post on Instagram

ترددت كتير اوى قبل ما احط الصوره دى…يمكن علشان كان نفسى تبقى اول صوره بالحجاب لما ربنا يكتبه ليه بجد ويمكن كنت خايفه اتهامى بالتمثيل او ادعاء الفضيله……بس اول مره احس انها صوره معبره للكلام اللى عايزه اقوله…السنه دى احنا كلنا قاعدين فىً البيت و دى فرصه ذهبيه لكل شخص فينا…نراجع نفسنا و نطلب منه السماح و الهدايه…محدش فينا ملاك و كلنا مقصرين…بس الأكيد كلنا عايزين ندخل الجنه…اللى يقدر يعمل السنه دى حاجه ازيد يعملها…اللى يقدر يشجع غيره يشجع…اللى يقدر يسامح يسامح و اللى يقدر يقرب من ربنا اكتر يقرب…لعل رمضان السنه دى مختلف لينا جميعا…رمضان كريم

A post shared by Radwa El Sherbiny (@radwaelsherbiny) on

وخلال فقرات سابقة، أعلنت المذيعة رغبتها في ارتداء الحجاب لكنها ما زالت غير قادرة على اتخاذ هذا القرار، ونصحت الفتيات بالحفاظ على الزي الإسلامي باعتباره فرضا دينيا وليس محل جدل.

 

المصدر : الجزيرة + مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة