حتى تكتمل عطاياكم.. 9 قواعد لتوزيع لحوم الأضاحي على الفقراء

لا بد أن تكون قطع اللحم خالية من الدهون قدر الإمكان خاصة التي تقدم إلى كبار السن (الألمانية)
لا بد أن تكون قطع اللحم خالية من الدهون قدر الإمكان خاصة التي تقدم إلى كبار السن (الألمانية)

يعتبر عيد الأضحى فرصة نادرة لتناول اللحم بالنسبة للكثيرين من أبناء أوطاننا، خاصة مع ارتفاع معدلات الفقر، إلى نسبة تصل 42% من سكان العالم، بسبب جائحة كورونا وفقا لتقديرات البنك الدولي.

وينتظر الفقراء الأضحية من بعد صلاة عيد الأضحى إلى غروب شمس اليوم الرابع من أيام العيد، لكن بعض أصحاب الأضاحي يغفلون قواعد أو "إتيكيت توزيع اللحوم"، وهو أمر غاية في الأهمية بحسب خبراء الإتيكيت الذين يشددون على ضرورة اتباع القواعد حتى تكتمل عطاياهم بمراعاة شعور الفقراء والمحتاجين.

يجب مراعاة حجم الأسرة التي ترسل إليها اللحم والكمية المقدمة إليها (الجزيرة)

إتيكيت "التوزيع"

هناك قواعد لتوزيع لحوم الأضحية على الفقراء، إذ تؤكد خبيرة الإتيكيت بسمة عزب، أن قواعد الإتيكيت، تحديدا فيما يخص توزيع لحم الأضحية، مقتبسة من القرآن والسنة وأفضل مثال لتطبيق هذه القواعد الرسول صلى الله عليه وسلم.

وبحسب دار الإفتاء المصرية، أن الأفضل في الأضحية، وهي سُنّة مؤكدة عن الرسول الكريم، أن تقسم إلى ثلاثة، ثلث للمضحي ولأهل بيته، وثلث للأقارب، وثلث للفقراء.

وتوضح "بسمة" للجزيرة نت بعض تلك القواعد:

1- توزيع اللحوم فور الذبح مباشرة حتى تكون طازجة، إضافة إلى أن الفقير والمحتاج ينتظران تلك المناسبة بفارغ الصبر لتناول اللحم.

2- تغليف اللحوم بشكل نظيف ومبهج، فلا تكون في أوراق غير نظيفة أو أكياس شفافة تظهر ما بداخلها.

3- لا بد أن تكون قطع اللحم خالية من الدهون قدر الإمكان، خاصة التي تقدم إلى كبار السن، وتكون القاعدة أن تعطي للناس مما تحب أن تتناول.

4- تقديم اللحم لا بد أن تصحبه ابتسامة مع تبادل التهاني والتبريكات.

5- إرسال اللحم إلى بيوت الفقراء، تجنبا للازدحام خاصة في الوقت الحالي مع انتشار جائحة كورونا، ومراعاة لمشاعر المتعففين من الفقراء والمحتاجين، على أن يتم إرسالها فور انتهاء الذبح.

6- لا بد أن تتم عملية الذبح في الأماكن المخصصة لها، وليس في الشوارع والطرقات حتى لا تغرق الطرق بالدماء والروائح التي تؤذي الأطفال وكبار السن على وجه الخصوص.

7- يفضل الكثيرون تناول أحشاء الأضحية كالكبد وغيرها، فإذا قررت توزيع بعض الأحشاء على الفقراء امنحها كنصيب إضافي فوق اللحم ولا تصنفها من نصيبه الأساسي.

8- مراعاة حجم الأسرة التي ترسل إليها اللحم، وبالتالي كمية اللحم التي تقدمها لها.

9- لا يمكن اعتبار جلد أو فرو الأضحية جزءا من أجرة الجزار، وفي حال قررت إعطاء الجلد للجزار فهو تبرع ولا يحتسب بأي حال من أجرته.

كيف تتناول لحم الأضحية وأحشاءها؟

كما لتوزيع اللحوم قواعد، لتناول مائدة عيد الأضحى إتيكيت وقواعد أيضا لا يمكن تجاهلها، ولا يعني أن أكلات عيد الأضحى تحتوي على الفتة واللحم والممبار (الفوارغ أو الطراف) والكوارع أن يتم فيها تجاهل قواعد الإتيكيت، ومن أبرزها بحسب "بسمة":

1- من أهم القواعد عند تناول هذه الأصناف ألا يصدر صوت مضغ الطعام وألا يبرر ذلك بأي حجة كانت.

2- يتم تناول الطعام بالشوكة والسكين بالطرق المعتادة، أما بالنسبة للكوارع فيتم تناولها بالملعقة والشوكة، ويتم تثبيت الكوارع بالشوكة وتقطيع قطع منها بالملعقة حتى يتم خلوها تماما من العظم وتؤكل بالملعقة.

3- مراعاة كمية الأكل التي توضع في الطبق، فلا داعي لملء الطبق عن آخره، ويكفي وضع كمية مناسبة وعند الحاجة يمكن أن تضيف المزيد، حتى لا يتم إهدار الطعام الفائض عن الحاجة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

قبل أيام قلية من عيد الأضحى المبارك يزداد اهتمام المصريين بأسواق الماشية؛ على أمل شراء أضحية العيد، لكن ارتفاع ثمنها المتواصل ولجوء الحكومة مؤخرا لموجة جديدة من رفع الأسعار؛ يجعلان شراء الأضاحي أمنية يصعب تحقيقها لكثير من المصريين. تقرير:عمر الخطيب/قراءة: عبير محمد تاريخ البث:2019/8/8

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة