نجل "ماما سناء" يتهم الأطباء بالتقصير: الإهمال تسبب في وفاة والدتي

مدون الفيديو محمد شاكر يتهم الأطباء بالإهمال وعدم تقديم الدعم اللازم لوالدته (مواقع التواصل)
مدون الفيديو محمد شاكر يتهم الأطباء بالإهمال وعدم تقديم الدعم اللازم لوالدته (مواقع التواصل)

بعد أيام قليلة من وفاة سناء عبد الحميد -المعروفة على مواقع التواصل الاجتماعي باسم "ماما سناء"- بث نجلها مدون الفيديو المصري محمد شاكر مقطع فيديو عبر صفحته الرسمية على فيسبوك، يشكو فيه من الإهمال الطبي الذي تعرضت له والدته قبل وفاتها.

وأوضح شاكر أن والدته لم تظهر عليها أعراض واضحة تؤكد إصابتها بفيروس كورونا، لكن بعد الكشف الطبي عليها، أوصى الطبيب بنقلها إلى المستشفى للاشتباه في إصابتها بالعدوى، فما لبث أن اصطحب شاكر والدته إلى مستشفى الحميات التي رفضت استقبال المريضة لعدم وجود أماكن شاغرة في العناية المركزة، ونصحته طبيبة في المستشفى بتلقي العلاج في المنزل أو نقل والدته إلى مستشفى حكومي آخر بمدينة كفر الدوار، والتي رفضت بدورها دخول أسرة "ماما سناء" أيضا، دون الكشف على المريضة.

وتابع شاكر أنه حاول الاتصال بالخط الساخن 105 المخصص للإبلاغ عن حالات كورونا وطلب تلقي العلاج للمصابين، واضطر إلى تقديم بلاغ رسمي في أحد أقسام الشرطة، لكن جميع محاولاته لإنقاذ والدته باءت بالفشل.

وأكد مدون الفيديو المصري أن الأطباء بالمستشفى أساؤوا التعامل مع أسرته ولم يقدموا الرعاية الطبية الأساسية لوالدته، فاضطر للاتصال بالإعلامي عمرو الليثي الذي أجرى أكثر من اتصال بوزيرة الصحة المصرية الدكتورة هالة زايد، إلا أنه لم يتلق أي اتصال من مسؤولي الصحة، ولم يتم تقديم المساعدة لوالدته، مشيرا إلى أن تكلفة سرير الرعاية المركزة في المستشفيات الخاصة يتجاوز 10 آلاف جنيه لليلة الواحدة، بالإضافة إلى عدم وجود أماكن شاغرة بالمستشفيات الخاصة.

ولم يتمالك شاكر حبس دموعه، حينما ذكر ما أخبره به الطبيب حول انتظار وفاة أحد المرضى في الرعاية المركزة، حتى يتمكن من توفير سرير لوالدته لتلقي العلاج.

وأضاف شاكر أنه خلال ساعات قليلة لفظت والدته أنفاسها دون أي محاولة دعم طبي من الأطباء بالمستشفى لإنقاذها، بحسب قوله، وأشار إلى أنه تلقى اتصالا من مسؤول بوزارة الصحة بعد وفاة والدته.

وأشارت زوجة مدون الفيديو محمد شاكر -المعروف باسم "حمو"- إلى أنهم أجروا المسح الخاص بفيروس كورونا الذي أكد عدم إصابتهم بالعدوى، رغم تعاملهم المباشر مع المتوفاة، مؤكدة أن "ماما سناء" لم تكن مصابة بفيروس كورونا، ولم تُجرَ لها أي اختبارات أو فحوص أساسية لاكتشاف ما إذا كانت مصابة بالفيروس أم تعاني من مشكلة صحية أخرى، فيما أكد شاكر أن والدته لم تكن مصابة بالفيروس وربما كانت مصابة بالتهاب رئوي، لكنها لم تتلق أي نوع من العلاج أو الرعاية الصحية البسيطة.

ونشر في نهاية الفيديو مجموعة من اللقطات للفقيدة أثناء تواجدها في المستشفى، والتي استدل بها على الإهمال الطبي الذي تعرضت له والدته قبل وفاتها، وحقق الفيديو 12 مليون مشاهدة عبر فيسبوك، وأكثر من 660 ألف تفاعل، وأكثر من 180 ألف تعليق غاضب من وزارة الصحة والمسؤولين المصريين تجاه المرضى.

و قدم حمو و"ماما سناء" مجموعة مقاطع فيديو كوميدية عبر مواقع التواصل الاجتماعي في الشهور الأخيرة، وحققا معا شهرة واسعة، لتصبح والدة حمو "أشهر أم على فيسبوك وتيك توك"، لتمتعها بخفة ظل وذكاء وعفوية، جعلت منها الأقرب لجمهور الشباب على مواقع التواصل.

وكانت ماما سناء قد ظهرت قبل وفاتها بأيام قليلة، تنصح المتابعين بارتداء الكمامة واتخاذ الإجراءات الوقائية اللازمة للحماية من فيروس كورونا، قبل أن تتعرض لوعكة صحية تسببت في وفاتها بصورة أحزنت الآلاف من متابعيها.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

المزيد من اجتماعي
الأكثر قراءة