دراسة بريطانية صادمة.. النساء ضحايا العنف الأسري أكثر عرضة للوفاة بنسبة 44%

في عام 2019 ماتت امرأة على يد زوجها أو طليقها كل يومين ونصف تقريبا في فرنسا (غيتي)
في عام 2019 ماتت امرأة على يد زوجها أو طليقها كل يومين ونصف تقريبا في فرنسا (غيتي)

كشفت دراسة بريطانية أجراها باحثون في جامعتي وارويك وبرمنغهام بالمملكة المتحدة أن النساء المعنفات أكثر عرضة للوفاة مقارنة بالنساء اللواتي لم يتعرضن للعنف على الإطلاق في حياتهن الزوجية.

وفحص مؤلفو التقرير عمر هؤلاء النساء من خلال دراسة الملفات الطبية لحوالي 18,500 ضحية من ضحايا العنف العائلي التي عثروا عليها في مكاتب الأطباء العامين بين عامي 1995 و2017، ومقارنتها بملفات حوالي 72 ألف امرأة لم يتعرضن لمثل هذا العنف.

‪في فرنسا تتعرض حوالي 210 آلاف امرأة تفوق أعمارهن 18 سنة للعنف المنزلي سنويا‬  (غيتي)

الأرقام تشهد على حقيقة مأساوية
وقالت الكاتبة بولين ماشادو في تقرير نشرته مجلة "تيرافيمنا" الفرنسية إنه وفقا للأمانة العامة الخاصة بالمساواة بين الجنسين فإن حوالي 210 آلاف امرأة تفوق أعمارهن 18 سنة يتعرضن للعنف المنزلي سنويا في فرنسا، وفي عام 2019 ماتت امرأة على يد زوجها أو طليقها كل يومين ونصف تقريبا.

وتشير إلى أنه من المثير للانتباه أن هذه الأرقام تشهد على حقيقة مأساوية لجزء من السكان، وهو أمر يجب أخذه بعين الاعتبار، لكن إلى جانب ما تتحمله الضحايا النساء في منازلهن فإن مستقبلهن أيضا معرض للخطر.

وأظهرت نتائج الدراسات أن 31% من هؤلاء النساء كن أكثر عرضة للإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية، في حين كانت حوالي 51% منهن يعانين من مرض السكري من النوع الثاني، والأهم من ذلك هو أن حوالي 44% منهن يواجهن خطر الوفاة أكثر من غيرهن.

‪الدراسات‬ (غيتي)

عوامل يجب ألا نتجاهلها
أوضحت الكاتبة أنه ولئن لم يفسر البحث العلاقة بين سوء المعاملة والعمر المتوقع، فإن العلماء يشيرون إلى بعض العوامل الأخرى التي تزيد صعوبة الوضع من قبيل التوتر الناجم عن العنف الأسري بشكل يومي ونمط الحياة غير الصحي مثل تناول الوجبات السريعة والتدخين وغيره، ويؤثر الاكتئاب على حوالي 50% من ضحايا العنف الأسري حسب صحيفة لوفيغارو.

كما سلط مقال نشرته مجلة "سلايت" الضوء على مسألة الانتحار القسري التي تنشأ عندما تؤدي مضايقات الزوج إلى أن تقتل المرأة نفسها.

وذكر هذا التقرير أن حوالي 76% من النساء المعنيات اللواتي تم استجوابهن بشأن هذا الموضوع اعترفن بأن لديهن أفكارا انتحارية خلال وبعد حياتهن مع الزوج الذي يمارس عليهن العنف، بحسب ما نقلت الكاتبة.

‪بإمكان اختصاصي الصحة في فرنسا الإبلاغ عن شكوكه للمحاكم عندما يظهر له أن العنف المسلط من قبل الزوج يعرض حياة الضحية للخطر‬ (غيتي)

وأشارت إلى أن هذا الواقع مثير ودرامي للغاية، مما يستدعي وضع وسائل جذرية لحله، وأنه في 29 يناير/كانون الثاني 2020 تبنت الجمعية الوطنية الفرنسية بالإجماع مشروع قانون يجيز رفع السرية الطبية في حالة الاشتباه بوجود عنف منزلي.

وبإمكان اختصاصي الصحة الإبلاغ عن شكوكه للمحاكم عندما يظهر له أن العنف المسلط من قبل الزوج "يعرض حياة الضحية للخطر المباشر، وأن هذه الضحية تعيش تحت سلطته".

المصدر : الصحافة الفرنسية

حول هذه القصة

بالتزامن مع اليوم الدولي لمناهضة العنف ضد المرأة، نظم مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي “أمان” ملتقى تفاعلي بعنوان “تمكين المرأة”، ركز على تمكين المرأة وحمايتها، لإكساب المشاركات مهارات جديدة، وبناء قدراتهن.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة