إنجازات وطموحات.. شهادات نساء قطريات في اليوم العالمي للمرأة

لولوة الخاطر: بإمكان المرأة اليوم أن تحقق مكتسبات أكبر دون أن تخسر خصوصيتها على حساب منظومة القيم (الجزيرة)
لولوة الخاطر: بإمكان المرأة اليوم أن تحقق مكتسبات أكبر دون أن تخسر خصوصيتها على حساب منظومة القيم (الجزيرة)

محمد الشياظمي-الدوحة

تبوأت المرأة في دولة قطر العديد من المناصب الإدارية والعلمية وقامت بجهد فاعل من خلال إسهامها في شتى المجالات داخل المجتمع القطري وخارجه، تاليا شهادات لنساء قطريات بمناسبة اليوم العالمي للمرأة، فماذا يقلن؟  

مساعدة وزير الخارجية والمتحدثة الرسمية باسم الوزارة لولوة الخاطر
الحديث عن حقوق المرأة لا يعني التمركز حول الأنثى، لأن هذا التمركز يعني ثنائية المرأة والرجل والندية والتحدي، فهناك جهد علمي معرفي يبذل بهدوء، بعيدا عن ضجيج الإعلام خاصة في الفضاء الافتراضي للخروج بالأطروحة التي تتخذ من حقوق المرأة موضوعا أصيلا لا أمرا ومساحة للرد على الآخر.

هناك حديث في الأدبيات عما يعرف بـ"القيادة الأخلاقية"، وهي مرتبطة بشكل كبير بدخول المرأة إلى مجال القيادة والعمل السياسي، واليوم هناك بداية لنقلة معرفية في مقاربتنا لسؤال السياسة، وربما لكون المرأة عاملا جديدا يدخل المعادلة السياسية، وبإمكان المرأة اليوم أن تحقق مكتسبات أكبر دون أن تخسر خصوصيتها على حساب منظومة القيم.

‪شيخة المسند: حققت المرأة إنجازات رائعة من الناحية التعليمية، ودخلت أغلب مجالات العمل‬ (الجزيرة)

رئيسة جامعة قطر السابقة شيخة المسند
التطرق لموضوع المرأة القطرية بسيط ومعقد في الوقت نفسه حسب الزاوية التي ننظر منها، ولا يمكن الحديث عن المرأة في قطر دون العودة إلى التاريخ، وحضورها في البيئة الخليجية، إذ كانت لها أدوار بارزة ومسؤوليات داخل الأسرة في مجتمعات ما قبل النفط.

وفي قطر، نرى أن المرأة قد حققت إنجازات رائعة من الناحية التعليمية، ودخلت أغلب مجالات العمل وتفوقت فيها، وباتت حقوقها محفوظة قانونيا ودستوريا، إلا أن التحدي الرئيسي الذي تواجهه المرأة القطرية هو العمل، حيث إن بيئة العمل ما زالت تقليدية، وكثير من النساء يجدن صعوبة في أن يكون لهم دور فعال في بيئة عملهن، ويعانين صعوبة الموازنة بين دورهن كأمهات من ناحية وعاملات من ناحية أخرى.

‪عائشة المناعي: تقوم المرأة بدورها في مجلس الشورى وتحتك بالقوانين والتشريعات التي تخص بلادها‬ (الجزيرة)

عضو مجلس الشورى القطري عائشة المناعي
نرى المرأة القطرية اليوم في كافة المناصب العليا والمسؤوليات الحكومية، والمؤسسات الأكاديمية، كما تقوم بدورها في مجلس الشورى وتحتك بالقوانين والتشريعات التي تخص بلادها وتساهم في تطور أبنائه.

وعلى الرغم أن دخولها إلى مجلس الشورى جاء متأخرا جدا، مقارنة مع بعض الدول الخليجية، فإن هذا في حد ذاته إنجاز ولو كان متأخرا، لكن هناك حضور باهت في مجلس الوزراء الذي لا توجد به إلا امرأة واحدة في منصب وزيرة الصحة العامة.

‪نورة المالكي الجهني: الحصيلة كبيرة بفضل وجود إرادة سياسية‬ (الجزيرة)

عضو مجلس إدارة المؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي نورة المالكي الجهني
مفهوم المرأة عام ويتطلب تحديده، وعندما نقول المرأة القطرية، فهل نعني به المرأة المتعلمة أو الأمية، الغنية أو الفقيرة، المعاقة أو السليمة؟ وهذا يؤدي إلى إهمال كثير من خصوصيات المرأة واهتماماتها وإغفال بعض الفئات.

وعن مفهوم التمكين، فإنه دائما ما يتم الحديث عنه ضمن الجهود التي تؤدي إلى تأسيس ثقة المرأة بنفسها، وعلى رأسها التعليم، وبالعودة إلى مسيرة التمكين في قطر خلال الفترة الماضية، فإن الحصيلة كبيرة بفضل وجود إرادة سياسية، وقد دلت على هذا، الإنجازات التي حققتها المرأة في عدة مجالات، بدخولها مجلس الشورى والمجلس البلدي والوزارات والمؤسسات الحكومية المختلفة، وتحقيقها تراكمات مهمة وإنجازات ملهمة.

‪هند المفتاح: تعليم المرأة القطرية ودعمها السياسي عنصران فارقان في مسيرتها نحو التمكين‬ (الجزيرة)

عضو مجلس الشورى القطري هند المفتاح
حصلت المرأة القطرية على حقوقها الكاملة بملعقة من ذهب في عهد دولة قطر الحديث، بقيادة صاحب السمو الأمير الوالد الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني، وظل تعليم المرأة القطرية أحد أهم عناصر التمكين في تلك المرحلة، كما استطاعت المرأة تجاوز ثقافة "نصف المجتمع"، إلى صناعة التغيير وكسر الواقع.

تعليم المرأة القطرية وزيادة تحصيلها العلمي، إضافة إلى دعمها السياسي والقيادي عنصران فارقان في مسيرتها نحو التمكين، فنتائج أصبحت ملموسة بناء على عدة عوامل، من بينها ارتفاع تحصيل المرأة العملي مقارنة بالرجل، وارتفاع مشاركتها ومساهمتها في قوة العمل من 27% إلى 39% بين أعوام 2001 و2014، وارتفاع نسب مشاركتها الاقتصادية وريادتها للأعمال والمشاريع الصغيرة والمتوسطة، إضافة إلى بروزها في السلك السياسي والدبلوماسي، وغيرها من النتائج مما شكل قفزة تاريخية معترفا بها في تاريخ المرأة القطرية.

‪آمال عبد اللطيف المناعي: المشرّع القطري أعمل كافة الاتفاقيات والعهود الدولية التي وقعتها الدولة لحماية المرأة وتعزيز دورها‬ (الجزيرة)

الرئيس التنفيذي للمؤسسة القطرية للعمل الاجتماعي آمال عبد اللطيف المناعي
الإيمان بالحقوق الكاملة للمرأة يتطلب مشاركة مجتمعية، تلعب فيها السياسات والقوانين دورا مهما من أجل ترجمة مضامين الدستور القطري الذي ضمن المساواة في الحقوق والواجبات بغض النظر عن الجنس.

المشرّع القطري أعمل المبادئ الأساسية لحقوق الإنسان وكافة الاتفاقيات والعهود الدولية التي وقعت عليها قطر من أجل حماية المرأة وتعزيز دورها وسد الفجوات ومعالجة أي خلل محتمل.

 

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

تجارب تضحية بالوقت والجهد لخدمة القراءة وصداقة الكتاب، ترويها متطوعات قطريات في معرض الدوحة الدولي للكتاب، وقد حرصن على تقديم نموذج متميز يعكس أصالة الثقافة المحلية، وانخراطهن في المجتمع بإيجابية.

15/1/2020
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة