كادحات وملهمات على وشك تغيير العالم.. شابات على عتبة التاريخ

Afghan rapper Sonita Alizadeh speaks at the Women in the World summit in London
الأفغانية سونيتا علي زاده ألفت أغنية "عرائس للبيع" للفت أنظار الناس إلى ظاهرة تزويج القاصرات (رويترز)

في ظل تدهور الأوضاع البيئية والاجتماعية في العالم، لم تقف هؤلاء الشابات مكتوفات الأيدي بل ناضلن للدفاع عن العالم وضمان غد أفضل. إنهن الجيل القادم، بحسب ما وصفتهن الكاتبة تامارا غاين في تقرير بمجلة "ريدرز دايجست" الأميركية، تعرف إليهن:

سونيتا علي زاده.. عرائس للبيع
تمردت مغنية الراب الأفغانية سونيتا علي زاده على أعراف مجتمعها، حيث فرّت من أسرتها التي كانت ستزوّجها وهي لا تزال قاصرة.

تبعا لذلك، ألفت سونيتا أغنية "عرائس للبيع" كوسيلة للفت أنظار الناس إلى هذه الظاهرة، لوضع حد لمثل هذه الجرائم المسلطة على الفتيات، وتمكين الضحايا الأخريات من إسماع صوتهن لإنهاء ممارسة تزويج القاصرات.

بانا العابد.. قصة فتاة سورية
أسرت بانا العابد -ذات السبعة أعوام- العالم، عندما بدأت التغريد عن كفاح أسرتها للبقاء على قيد الحياة أثناء الحرب في حلب بسوريا.

وقد نشرت بانا مؤخرا كتابا بعنوان "عزيزي العالم: قصة فتاة سورية عن الحرب ومناشدة السلام"، تتحدث فيه عن السلام وأهمية تعليم الأطفال، ولا سيما في البلدان التي مزقتها الحرب.

صوفي كروز.. تدافع عن المهجرين
وجهت المواطنة الأميركية صوفي كروز رسالة باهرة إلى بابا الفاتيكان فرانشيسكو، أعربت فيها عن خشيتها من ترحيل والديها والمهاجرين غير النظاميين من المكسيك، وطلبت منه التحدث إلى رئيس البلاد باسمهم.

وتواصل كروز التحدث نيابة عن العائلات التي لا يتمتع أفرادها بوثائق هجرة رسمية، وطرح هذه القضية أمام المحكمة العليا والترويج لها في الحراك النسائي بواشنطن.

ملالا يوسفزي.. أصغر حاصلة على نوبل
تعد ملالا يوسفزي (22 عاما) واحدة من أشهر دعاة تعليم الإناث في العالم، وقد بدأت تتحدث عن حق الفتيات في التعليم عندما كانت فتاة صغيرة في باكستان.

بحلول عام 2012، كانت ملالا ضحية لمحاولة اغتيال نتيجة دفاعها عن حقوق المرأة، لكنها لم تتراجع وأنشأت صندوق ملالا، وهي منظمة خيرية تعمل على مساعدة الفتيات على تحقيق أهدافهن التعليمية.

والجدير بالذكر أنها حصلت على جائزة نوبل للسلام عام 2014، وكانت أصغر من ينالها.

غريتا ثونبرغ.. الانتصار للبيئة
ناضلت الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ (17عاما) لتوعية العالم والأطراف الفاعلة بمدى خطورة الكارثة البيئية التي تحل بكوكبنا جراء التغير المناخي.

وفي عام 2019، تصدرت ثونبرغ عناوين الصحف لخطابها القوي في الأمم المتحدة، كما توّجت بلقب شخصية العام في مجلة "تايم".

‪الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ ناضلت لتوعية العالم بخطورة الكارثة البيئية جراء التغير المناخي‬ (رويترز)‪الناشطة البيئية غريتا ثونبرغ ناضلت لتوعية العالم بخطورة الكارثة البيئية جراء التغير المناخي‬ (رويترز)

غريس كالوود.. رعاية الأطفال
شخصت غريس كالوود بمرض لمفوما هودغكين (سرطان في الجهاز الليمفاوي)، عندما كانت في السابعة من عمرها، وعقدت العزم بسبب ما مرت به على جعل العالم مكانا أفضل.

في عام 2012، أنشأت غريس حركة "وي كانسيرف" غير الربحية، وهي مخصصة لمساعدة الأطفال المشردين أو المرضى أو الذين يعيشون في دور الرعاية. حاليا تبلغ كالوود 15 عاما، وقد قدمت مؤسستها تبرعات عينية تزيد قيمتها على 300 ألف دولار لصالح الأطفال في جميع أنحاء العالم.

كلوي تومسون.. مساعدة المحتاجين
كلوي تومسون كانت قلقة جدا بشأن حياة المشردين في مجتمعها، ورغم صغر سنها، كانت مصممة على مساعدتهم.

أنشأت كلوي منظمة تدعى "كلوي كاريس" لمساعدة المحتاجين، ووزعت "حقائب كاري" المصنوعة يدويا التي تحتوي على جوارب ومستلزمات نظافة ومنتجات خاصة بالحيض تكفي لمدة ثلاثة أشهر.

إيما غونزاليس.. السيطرة على السلاح
إثر الفاجعة التي حدثت في مدرسة مارغوري ستونيمان دوغلاس الثانوية في باركلاند بولاية فلوريدا الأميركية عام 2018، أنشأت الناجية من عملية إطلاق النار الجماعي إيما غونزاليس منظمة "نافر أغاين" لمناهضة أعمال العنف والسيطرة على السلاح في الولايات المتحدة، وهي تواصل الكفاح لإلهام العالم والسير على خطاها.

‪إيما غونزاليس الناجية من حادثة إطلاق النار في مدرسة في فلوريدا أنشأت منظمة للسيطرة على السلاح‬ (رويترز)‪إيما غونزاليس الناجية من حادثة إطلاق النار في مدرسة في فلوريدا أنشأت منظمة للسيطرة على السلاح‬ (رويترز)

أميكا جورج.. وتحقيق المساواة
عندما كانت في السابعة عشرة من عمرها، علمت أميكا جورج أن ما يقارب 10% من الفتيات في المملكة المتحدة أُجبرن على التغيب عن المدارس بانتظام، لأنهن لم يستطعن شراء منتجات الدورة الشهرية.

ولذلك أسست أميكا جورج منظمة "فري بيريود" للدعوة إلى توفير هذه المنتجات مجانا في جميع المدارس والكليات بالمملكة المتحدة، وذلك لضمان متابعة التمتع بحق التعليم لجميع الفتيات وتحقيق المساواة بين الجنسين.

مارلي دياس.. مناصرة السمراوات والكتب
عندما كانت في العاشرة من عمرها، أدركت مارلي دياس أن هناك خللا ما في تعليمها، حيث استمر المعلمون بتكليفها هي وغيرها من الطلاب بقراءة الكتاب نفسه الذي يتمحور حول "صبي أبيض وكلابه" مرارا وتكرارا، مما دفع دياس إلى التساؤل عن مكان وجود جميع الكتب التي تصنف الفتيات السمراوات كشخصية مركزية.

ونتيجة لذلك، قررت دياس جمع ألف كتاب بطلاتها فتيات سمراوات لإرسالها إلى المدرسة، واليوم تبلغ دياس 15 عاما، وقد ساهمت في جمع وتوزيع أكثر من 12 ألف كتاب، كما ظهرت في برامج تلفزيونية على غرار "ذا ألين شو" للدعوة للتنوع في الأعمال الأدبية.

المصدر : الصحافة الأميركية

حول هذه القصة

Nagwan Lithy - بيسان شحادة قبل مغادرة غزة - الهروب من الحصار إلى تحقيق الحلم.. 4 فتيات من غزة يروين تجاربهن

غزة.. احتلال وحصار يسجن الحلم قبل الجسد، فماذا لو كان لأحدهم حلم يراوده وحرَمته العوائق من تنفيذه بوطنه؟ وماذا لو كانت صاحبة الحلم أنثى؟ حكايات لأربع شابات انتصرن على الحصار.

Published On 24/1/2019
MONTREAL, QC - SEPTEMBER 27: Swedish climate activist Greta Thunberg takes to the podium to address young activists and their supporters during the rally for action on climate change on September 27, 2019 in Montreal, Canada. Hundreds of thousands of people are expected to take part in what could be the city's largest climate march. Minas Panagiotakis/Getty Images/AFP== FOR NEWSPAPERS, INTERNET, TELCOS & TELEVISION USE ONLY ==

خلال عام واحد، انتقلت غريتا ثونبرغ من مراهقة تحتج بمفردها أمام مبنى البرلمان السويدي، لأيقونة عالمية في مجال مكافحة تغير المناخ، وهو ما أهلها للفوز بشخصية مجلة “تايم” لهذا العام.

Published On 17/12/2019
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة