9 نصائح للأمهات.. دليلك لتعليم طفلك حماية نفسه من التحرش

كيف تواجهين خوف طفلك
95% من حالات التحرش الجنسي للأطفال تكون من شخص ذي معرفة مسبقة بالطفل (بيكسابي)

نهى سعد

تقول دراسات أميركية إن 20% من الفتيات و8% من الأولاد يتعرضون للتحرش الجنسي قبل أن يتموا عامهم الـ18، والمثير للقلق أن هذه النسب لا تحدث فقط بعيدا عن نطاق الأمان في حياتهم، بل تقع في المدرسة أو منازل الأصدقاء والأقارب أو حتى داخل المنزل من أحد أفراد الأسرة.

بحسب المجموعة الوطنية لعلاج صدمات الأطفال NCTSN الأميركية، إن أكثر من نصف حالات التحرش الجنسي للأطفال تكون من الأقارب أو شخص معروف لأفراد العائلة، كصديق الأسرة أو أحد الجيران، وبحسب مجلس حماية الطفل أن 95% من حالات التحرش الجنسي للأطفال تكون من شخص ذي معرفة مسبقة بالطفل.

ولذلك فإن تعليم الطفل كيفية حماية نفسه هو أمر غاية في الأهمية، حيث لا يمكنك مراقبته طوال الوقت. لكن يمكن تدريبه على حماية نفسه، خاصة أن الأطفال ربما لا يعرفون معنى وتبعات التحرش الجنسي، لكنهم يشعرون جيدا بأن شيئا ما غير مريح يتعرضون إليه:

1-تسمية المناطق الشخصية بأسمائها
كلما بادرت بالحديث مع طفلك عن حدود جسده زادت قدرته على حماية نفسه من اللمس غير المرحب به.

يجب تعليم الطفل أسماء أعضاء جسده بصورة جادة لا مجال للمزاح أو التدليل فيها، وعليك تجنب تسميتها بأسماء مستعار، حتى لا يشعر الطفل بالعار من أجزاء جسده.

يتسم الشخص المتحرش بالجبن الشديد، فإذا أدرك أن الطفل سوف يصف لأهله ما تعرض له بوضوح سيخشى التعرض له.

2- حدود الجسد
علمي طفلك أنه ليس لأي شخص الحق في لمس مناطقه الشخصية، سواء من الأقارب أو شخص غريب أو طفل آخر، وأن إظهار هذه المناطق لا يحدث دون وجود أحد الأبوين وفي حالات خاصة مثل كشف الطبيب.

ويجب أن يعرف الطفل أنه لا يحق لأي شخص أن يطلب منه إظهار هذه المناطق من جسده، أو لمسها أو التقاط صورة لها، أو رؤية أعضاء شخص آخر أيضا، وإذا قام أحدهم بذلك عليه رفض هذا لفظا والخروج من المكان على الفور، وإبلاغ أحد من شبكته الآمنة مباشرة كالأب أو الأم.

3- اللمس الآمن والمخيف
لمس الطفل من أبويه يعلمه الفرق بين اللمس الآمن والمخيف الذي يسبب له إزعاج، وهو ما يمكنه من التعرف أنه غير مرتاح في حالة التعرض له، وأن من حقه الرفض والصراخ للإبلاغ عن الشخص المتحرش.

4- طلب الإذن قبل لمسه
تعليم الطفل أن جسده ملكه هو فقط، ومن حقه أن يستأذن قبل لمسه من الأقرباء والغرباء، سواء قبل عناقهم أو تقبليهم له، فكما للكبار الحق في الموافقة قبل لمسهم فكذلك الطفل أيضا، هذا الأمر يعزز معرفته بحدوده الشخصية وحدود الآخرين معه.

يبدأ هذا من البيت فيمكنك تعويده على ذلك بطلب إذنه قبل عناقه أو تقبيله واحترام إذا رفض ذلك دون إبداء أي نوع من الانزعاج من قراره، أو إجباره على العناق، ولا يفضل أن يعتاد الطفل على التقبيل.

‪يجب تعليم الطفل حقه في الاعتراض وقول ‪يجب تعليم الطفل حقه في الاعتراض وقول "لا"‬ (بيكسلز)

5- علمه أن يقول "لا"
يجب تعليم الطفل حقه في الاعتراض وقول "لا"، في حالة رفضه لأي موقف غير مريح له، واحترام ذلك دون تخويفه، وهو ما عليه فعله إذا شعر بعدم الأمان عند لمس أحدهم له ولا يخاف من قول "لا" حتى للأشخاص البالغين.

6- تكوين شبكة آمنة له
شعور الطفل بالأمان لا يولد من موقف أو موقفين، ولكنه يبنى منذ سنوات الطفل الأولى ويعزز بالوقت، بوجود رابط آمن للطفل، واستقبال كلامه دون عقابه، أو إبلاغ شخص آخر عما قاله دون إذنه يعزز إحساسه بالأمان، ويمكنه من البوح لأحد البالغين في حالة تعرضه للخطر.

ببلوغ الطفل ثلاث سنوات يجب أن يكون له شبكة آمنة مكونة من خمسة أشخاص من العائلة، ويفضل أن يكون أحدهم ليس من العائلة، قد يكون المعلم أو الاختصاصي النفسي في مدرسته، وهم من يمكن للطفل إبلاغهم بأي شيء حدث دون خوف حتى لو تعرض لتهديد من طفل آخر أو من شخص بالغ.

7- لا وجود للأسرار
73% من الأطفال ضحايا التحرش الجنسي لا يبلغون أحدا بما حدث لمدة عام على الأقل، بحسب هاف بوست الأميركية، و45% يكتمون ما حدث لمدة خمسة أعوام، ولهذا يجب تأكيد أهمية إبلاغ الكبار عن أي شيء يحدث، وطمأنة الطفل أنه في أمان مهما قال.

التفرقة بين الأسرار السعيدة مثل حفل عيد الميلاد المفاجئ لأخيه، وكيف يمكنه حفظ هذا السر، وبين الأسرار السيئة إذا آذاه شخص ما وطلب منه الكتمان، فيجب أن يعرف أن هذا ليس سرا وعليه الإبلاغ بهذا فورا.

‪73% من الأطفال ضحايا التحرش الجنسي لا يبلغون أحدا بما حدث لمدة عام‬ (بيكسلز)‪73% من الأطفال ضحايا التحرش الجنسي لا يبلغون أحدا بما حدث لمدة عام‬ (بيكسلز)

8- علامات الخوف الجسدية
علمي طفلك أن يثق في حدسه عندما يشعر أنه غير آمن بلمس أحدهم له، ومن حقه أن يعترض على هذا بقوله نصا "لا أريد أن تلمسني"، سواء كان لقريب أو شخص غريب عنه.

وكذلك علميه الفرق بين الإحساس بالأمان والخوف بضرب الأمثلة، وذلك بسؤاله عما يشعر به عندما تجلس بجانبه قبل نومه، وهو شعور الراحة والأمان، وعما يشعر به إذا فقدك عند التسوق، وهو شعور الخوف، ومناقشة علامات جسده التي تخبره أنه ليس آمنا وهي: 

1- عرق في جبهته

2- رغبته في البكاء

3 – ضربات قلب سريعة

4- قشعريرة في جسده

5- الشعور بالغثيان في بطنه

6- عرق في كفيه

7- الارتجاف

8- الرغبة في التبول

9- ارتباك وتخبط في سيقانه

9- سلوكيات مرفوضة
احرصي على تعليم طفلك على رفض دخول أي شخص معه داخل الحمام لأي سبب، وإذا تعرض لذلك عليه الرفض بقوة والصراخ، وكذلك رفض أن يقبل أحد أجزاء جسده أو الجلوس على ساق أي من الغرباء، أو الاختلاء به وطلب أمور غير مريحة بالنسبة له.

40% من الأطفال ضحايا التحرش الجنسي هم ضحايا أطفال آخرين، وهو ما قد يحدث من الأخوة أو في لقاء لأطفال للعب في بيت أحدهم أو بالمدرسة، ولذلك لا يجب أن يترك الأطفال دون مراقبة من البالغين، واحرصي على تعليم طفلك أن أي لعبة مع أصدقائه لا يجب أن يكون بها تلامس جسدي إلا بشكل آمن وفي وجود أحد الكبار.

المصدر : الجزيرة + مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

حملة لا تلمسني ضد التحرش - مركز أمان

بهدف توعية الأطفال بأساليب حماية أنفسهم يواصل مركز الحماية والتأهيل الاجتماعي (أمان) تنفيذ الحملة التوعوية للأطفال “لا تلمسني” للعام الثالث على التوالي وباللغتين العربية والأجنبية، وهي حملة توعوية ضد التحرش.

Published On 10/11/2019
المزيد من مرأة
الأكثر قراءة