شيرين أحمد أول عربية تلعب دور البطولة على مسرح برودواي

شيرين أحمد أثناء أداء دورها في مسرحية "سيدتي الجميلة" على مسرح برودواي بنيويورك (مواقع التواصل)
شيرين أحمد أثناء أداء دورها في مسرحية "سيدتي الجميلة" على مسرح برودواي بنيويورك (مواقع التواصل)
فريدة أحمد

تمكنت من كسر الحضور النمطي للعرب في الدراما الأميركية، وصارت أول عربية تجسد شخصية غير عربية، بل وتؤدي دور البطولة على مسرح برودواي في نيويورك، حتى أنها أسهمت في صناعة واقع جديد للفنانين العرب في أميركا.

شيرين أحمد -ذات الأصول المصرية- هي البطلة الجديدة للمسرحية الغنائية العالمية "سيدتي الجميلة"، وتؤدي شيرين شخصية "إليزا دوليتل" التي قدمتها قبلها فنانات مثل كريستين أندرياس، وليز روبرتسون، ونانسي رينجهام، وميليسا إريكو، ومارتيين ماكوتشيون، ولورين أمبروز، ولورا بنانتي.

حلم قديم يتحقق
تقول شيرين -في مقال كتبته لموقع "ذا إنسمبليست" (The Ensemblist) "في بيتي كانت مسرحية سيدتي الجميلة هي العنصر الأساسي في سهراتنا عندما كنت أرغب في مشاهدة أفلام، كل مرة كنت أشغل شريط الفيديو، وأنتقل فورا إلى لندن في بداية القرن العشرين، تعلو صوت الأوركسترا في غرفتي، التي تتحول هي أيضا إلى جزء من المسرحية، كنت أرقص وأدور بلا توقف على إيقاع أغنية، كان بإمكاني أن أرقص طوال الليل".

لم تحلم أبدا بلعب دور الأميرة ياسمين في قصة علاء الدين، رغم أنها من أميراتها المفضلات، وعلقت في "واشنطن بوست" قائلة "أعتقد أنها لا تمثل هويتي، لا أريد إدامة هذا النوع من الصور النمطية".

نصف عربية
يبدو أن خوفها من التنميط كان سببه تعامل الأميركيين معها، كنصف مصرية نصف أميركية، بعد هجمات 11 سبتمبر/أيلول 2001.

تعرضت شيرين للتنميط بعد الهجمات، فلم تكن تعرف إلى أي فريق تنتمي، إذ لم تكن عربية بما يكفي، ولم تكن أميركية بما يكفي، فخاضت معركة هوية طويلة امتدت إلى اليوم.

ملاحقة الحلم
شيرين هي الابنة الكبرى لأب مهاجر مصري يمتلك محلا للمجوهرات في ولاية ماريلاند، ووالدتها ساندرا أميركية الأصل، وتعمل مدرسة للغة الإنجليزية.

ظهرت موهبتها الفنية منذ أن كانت طفلة، إلا أن والديها لم يهتما بصقلها من خلال إلحاقها بدروس الغناء أو الرقص، إذ كانت والدتها تعتقد أن جميع الأطفال كذلك يمكنهم الغناء والرقص، ولكنها رغم ذلك -أثناء سنواتها المدرسية- عرفت طريقها إلى مدينة نيويورك وحدها، كانت تستيقظ مبكرا جدا لتستقل الحافلة إلى نيويورك، للتقدم إلى اختبار المواهب أو تلقي دروس في التمثيل، وتعود في نهاية اليوم إلى المنزل، دون أن تخبر أحدا عما جرى في يومها.

الممثلة البالغة من العمر 26 عاما خريجة جامعة توسون الأميركية في تخصص العدالة الاجتماعية. لم تنتظر شيرين فترة طويلة بعد الكلية حتى تبدأ الأبواب تفتح أمام إصرارها، شاركت في العديد من اختبارات التمثيل لمسرحيات غنائية واستعراضية، وفي ديسمبر/كانون الأول 2017 تم قبولها لتمثيل دور إيليزا دوليتل، في عرض جديد لمسرحية "سيدتي الجميلة" من إنتاج مسرح "لينكولن سنتر" وإخراج بارليت شير، وعينت البديلة للفنانة لورا بنتاني، وبعد خروج الأخيرة من المسرحية حصلت شيرين، أخيرا، على الدور.

الإصرار عنصر قوتها
تعتقد شيرين أنها الأنسب للعب دور إليزا دوليتل، لوجود الكثير من التشابهات بينهما، خاصة الإصرار الذي يعد سر قوتها.

وواجهت شيرين الكثير من الصعوبات، التي لم تكن تعلم عنها شيئا في طفولتها، بسبب اسمها العربي، فلم يكن أحد يراها -عندما بدأت مطاردة شغفها بالتمثيل والفن- على أنها إليزا، بل كانت تُرى في أدوار عربية فقط، وهو ما ولّد لديها شعورا بالإحباط، ومع ذلك لم تستسلم، وحولت إحباطها إلى قوة دفع حتى لو في تجربة أداء مفتوح على مسرح برودواي لتحدث المعجزة وتدخل شيرين أحمد التاريخ كأول ممثلة ومغنية من أصول مصرية وشرق أوسطية تلعب دور بطولة على مسرح برودواي في نيويورك.

‪اقتبست مسرحية سيدتي الجميلة من مسرحية بيجماليون لبرنارد شو‬ اقتبست مسرحية سيدتي الجميلة من مسرحية بيجماليون لبرنارد شو (مواقع التواصل )

اقتبست مسرحية سيدتي الجميلة من مسرحية بيجماليون لبرنارد شو، وعرضت لأول مرة على مسرح برودواي عام 1956، ثم أعيد إنتاجها عدة مرات على مسارح برودواي ولندن وبرلين، وتم "تمصير" المسرحية عام 1979، حيث أنتجت كمسرحية كوميدية تحمل الاسم نفسه، وقام ببطولتها الفنان المصري الراحل فؤاد المهندس والفنانة شويكار.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

من أشهر المسارح الاحترافية في العالم، يشكل إحدى المعالم الثقافية ونقطة استقطاب سياحي لزوار مدينة نيويورك. بلغ جمهوره 13 مليون شخص في وسم 2014-2015، وبلغت مداخيله 1.36 مليار دولار.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة