كفالة.. أول موقع إلكتروني مصري لدعم رعاية الأطفال الأيتام

أسرة رشا مكي مؤسسة موقع كفالة (موقع كفالة)
أسرة رشا مكي مؤسسة موقع كفالة (موقع كفالة)

يعتبر الكثيرون الوصول لسن الأربعين بداية الصعود لهرم الحكمة، ويعتبره آخرون كابوسا مرعبا لبداية العد التنازلي للعمر، لكنّ أربعين المرأة تبدو مختلفة، فهي بين شقي رحى، إما أن تكون قد عرفت طريقها وبدأته، وإما أنها على مشارف قرار صعب بأن تبدأ رحلة البحث عمن تكون.

سنوات طويلة قضتها رشا مكي وهي تحاول البحث عن طفل بين عيادات الأطباء ومحاولات التلقيح الصناعي واستشارات الأصدقاء والمقربين، لكنها عرفت طريقها حين ألهمتها سنواتها الأربعون، وطلاقها ثم زواجها الثاني، بأنه آن وقت للبحث عن الإنجاب ورعاية الأطفال من خلال طريق آخر، وعليها أن تبدأ في معرفته.

رحلة كفالة

في سن الخامسة والأربعين، عرفت رشا الطفل مصطفى، الذي رأته للمرة الأولى في إحدى دور الأيتام، حين قررت مع زوجها الثاني أن تبدأ رحلة البحث عن كفالة طفل.

حلمت رشا بكفالة طفلة سمراء، قريبة الشبه منها ومن ملامح زوجها، لكن حين رأت الطفلة لم يتحرك إحساسها نحوها، في اليوم التالي جاءت مرة أخرى، كان بانتظارها طفلة جديدة لكنها شقراء وذات عيون ملونة، همت بالخروج لكن نظرات طفل آخر استوقفتها، كان في يومه الأول في الدار، عينان سودوان تلاحقانها، وشفة رقيقة ترسم ابتسامة لها، لا تتذكر رشا كيف تغيرت كل خططها وتحوّل حلمها من طفلة سمراء تشبهها إلى كفالة مصطفى.

الخطوة التي اتخذتها رشا مكي كانت كفيلة بأن تحدث تغييرات جذرية في حياتها. الرضاعة الطبيعية لطفلها الجديد كانت أولى قراراتها من خلال بضع حقن هرمونية وكيلوغرامات زادت لوزنها، لكن لن يكون الأمر صعبا من أجل أمان أكثر للحياة المقبلة، إذ اتجهت كثير من السيدات إلى حل الكفالة من خلال الرضاعة الطبيعية حتى يصبح الطفل ابنا بالرضاعة، بحسب الشريعة الإسلامية.

الفكرة التي استغربها الجميع في البداية صارت حقيقة، لم تتردد رشا في شرحها ونشرها في كل مناسبة، الأمر ليس عيبا يجب مداراته، أعادت رشا تفسير مفهوم الكفالة في الإسلام لمعارفها ودوائرها القريبة، ثم بدأت في شرح الأمر عبر صفحتها الخاصة على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ثم قررت في النهاية أن تكون داعمة لشبكة أكبر من الكافلين أو الراغبين في الكفالة، وتعريفهم بالإجراءات ومتابعة تسهيلها للراغبين سواء داخل مصر أو خارجها.

موقع كفالة

موقع "كفالة" هو فكرة من بنات أفكار رشا، موظفة الموارد البشرية بالجامعة الأميركية، لكي تخرج تجربتها مع طفلها مصطفى من ضيق الخاص إلى سعة العام، ومن التجربة الشخصية إلى فكرة يمكن تعميمها بين كثيرات ممكن تزوجن ولم تنجبن، أو حتى من غير المتزوجات، أو كفالة طفل مع أطفال الأسرة. جميعها خيارات تحتاج فقط لتوجيه وإرشاد وتعريف بمفهوم الكفالة في الإسلام، وهو ما نجحت فيه رشا من خلال الموقع الإلكتروني للكفالة داخل مصر وخارجها.

يقدم الموقع قصصا عدة لتجارب كفالة الأطفال في أعمار مختلفة، فياسمينا وفاطمة وسارة ومروة وحمزة جميعهم أطفال تمت كفالتهم عبر مساعدة رشا وموقع كفالة، مع صفحة خاصة للأسئلة المتعلقة بنظام الكفالة، وكيفية العثور على طفل في دور الأيتام، وهل يمكن الاختيار؟ وأهمية الرضاعة الطبيعية بالنسبة للطفل المكفول، وكيف يمكن لأم عزباء أو غير متزوجة أن تكفل طفلا؟ وما الاسم الذي سيتم منحه للطفل؟ كيف ومتى يتم إبلاغ الطفل بحقيقة علاقته بأسرته؟ وكيفية التعامل مع قضايا الميراث وغيرها من الأسئلة الشائعة التي تتكرر بخصوص حالات الكفالة، والتي خصصت لها مكي صفحة خاصة على الموقع بحيث يجد السائل جوابا مدعوما بالدلائل المفصلة، سواء كانت طبية أم قانونية أم دينية.

الموقع يقدّم ناديا افتراضيا لدعم الأسر الكافلة، حيث تم تأسيس مجموعة مغلقة لمناقشة ومتابعة حالات الكفالة، والمساهمة في الدعم النفسي والاجتماعي، الذي تحتاجه الأسر الكافلة والطفل المكفول في بداية العلاقة بينهما. الراغبون في الكفالة من الولايات المتحدة الأميركية قدمت لهم رشا مكي، عبر موقع كفالة، بيانا كاملا عما يحتاجونه لإتمام إجراءات الكفالة والسفر بمرافقة الطفل، بما يكفل له الأمان والاستقرار.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

اختيار رضاعات الأطفال مسألة مهمة، فهي لا تتعلق فقط بالسعر بل يجب أن تتحكم بها عناصر عديدة، تحدثنا عنها اخصائية الأمومة والطفولة رولى قطامي أبو جابر. تاريخ البث: 2020/2/21

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة