شروط أساسية لا تتنازلي عنها في مربية أطفالك

ابحثي عن المربيات اللاتي يستمتعن حقا برعاية الأطفال (بيكسابي)
ابحثي عن المربيات اللاتي يستمتعن حقا برعاية الأطفال (بيكسابي)

أجبرت جائحة كورونا الناس على اتباع عادات جديدة، فرضتها ظروف الحجر المنزلي والتدابير الوقائية من انتشار المرض، فمنذ بداية جائحة كورونا "كوفيد-19" إلى اليوم، لم تعد الحياة لطبيعتها، واستمرت الدراسة عن بُعد في عدد كبير من الدول.

مع الوضع الجديد، وجدت الأمهات العاملات أنفسهن أمام خيار واحد، وهو الاستعانة بمربية للاعتناء بالأطفال في زمن إغلاق المدارس في بعض الدول. فاختيار جليسة أو مربية مناسبة للأطفال، يعني الوثوق بحصول أطفالكِ على رعاية ومعاملة جيدة بعد خروجك من المنزل.

وهناك من يفرق بين جليسة الأطفال -التي لا تتجاوز مهمتها ساعات معدودة من اليوم وقد يدوم الأمر لفترة معينة من الزمن- وبين المربيات المدربات والمؤهلات لمهنة رعاية الأطفال. ويمكن أن تكون جليسة الأطفال صديقة أو جارة، ومن المحتمل أن تكون أقل خبرة من المحترفين، لكن يجب عليك التأكد من سلامة طفلك وحصوله على رعاية جيدة في وجودها.

الخبرة شرط أساسي

توجد عدة طرق للعثور على جليسة أطفال جيدة، أفضلها أن تسألي الآباء الآخرين الذين تعاملت معهم، ويمكنك أيضا الاستعانة بوكالة رعاية الأطفال. وأهم ما يجب البحث عنه في جليسة الأطفال، أنه يمكنك الوثوق بها ويحبها طفلك.

يمكنك معرفة ذلك من خلال طريقة تفاعلها مع أطفالك، ويُظهر هذا النوع من التفاعل مستوى الراحة الذي تتمتع به مع الأطفال، ومن المهم اختيار جليسة أطفال تتوافق مع أسلوبك في التربية.

وبالنسبة للمربيات تتضمن الأشياء التي يجب مراعاتها، الخبرة وكيفية التعامل مع أطفالك في أول مقابلة. وعليك البحث عمن يستمتعن حقا برعاية الأطفال، كما عليك أن تتأكدي إذا ما كانت لدى جليسة الأطفال خبرة مع أطفال في سن طفلك، ومن المهم أن تشترطي التواصل مع أشخاص سبق وعملت معهم.

من المهم اختيار جليسة أطفال تتوافق مع أسلوبك في التربية (بيكساباي)

المؤهلات العلمية

تأكدي أيضا من درايتها بالإسعافات الأولية، وكيفية التعامل مع حالات الطوارئ، وكيف ستشغل وقت طفلك بالأنشطة دون اللجوء إلى الشاشات والأجهزة الإلكترونية، وتحققي من مؤهلات المربية أو الجليسة، إن كان لديها تدريب على الإسعافات الأولية، ويمكنك معرفة ذلك من طرح مواقف معينة عليها وسؤالها كيف ستتصرف.

اسأليها إن كانت تدخن، وركزي إن كانت أنيقة ومنظمة، وإذا شعرت بأي مخاوف تجاه جليسة الأطفال، اتبعي حدسك، ومن ثم إنهاء التعاون معها فورا إذا لزم الأمر.

ويمكنك أيضا أن تطلبي كشفا طبيا عاما على الجليسة، لتتأكدي من سلامتها من أي أمراض يمكن أن تنتقل لطفلك.

تحدثي بوضوح

أخبري جليسة الأطفال بما تتوقعينه منها ومتى ستعودين إلى المنزل، على أن تلتزمي بالوقت المحدد، واطلبي من الجليسة أن تأتي إلى منزلك قبل نصف ساعة من مغادرتك لمناقشة جميع القضايا الطارئة.

ومن الجيد أيضا الاتفاق بشكل ودي عن المقابل المادي الذي ستتقاضاه، ويعتمد المبلغ الذي تدفعينه على سنها وخبرتها وعدد المرات التي تحتاجينها فيها والساعات التي تحتاجينها للرعاية.

وقبل أن تغادري المنزل، أخبري جليسة الأطفال بمعلومات كافية عن وجهتك، وكيف تتواصل معك، والأشياء التي يحبها طفلك أو يكرهها، وأي دواء أو تعليمات طبية تخصه.

أخبريها أيضا عن وقت تناول وجبته، ووقت الاستحمام، ووقت النوم، فالأمر مهم جدا عندما يتعلق بالنوم والأكل والانضباط.، وتأكدي من أن جليسة طفلك تراعي كل ما يتعلق بسلامة الطفل، خاصةً إذا كانت ستحممه أو سيرافقها في السيارة.

راقبي عن بُعد

احرصي على الاتصال بالمنزل أكثر من مرة، خاصةً إذا لم يكن من السهل الوصول إليك، لكن الأفضل أن تحرصي على تثبيت كاميرات واضحة بالمنزل لمتابعة طفلك والتواصل معه خلال اليوم.

وبعد العودة إلى المنزل احرصي على سؤال الجليسة عن سلوك أطفالك، وعن المشاكل التي واجهتها معهم.

يمكنك أيضا الاتفاق معها منذ البداية على أسبوع أو أقل للتجريب، تكونين خلاله في المنزل وإن كان لساعات تنشغلين خلالها بمهام معينة، لتتمكني من مراقبة سلوكها وطريقة تعاملها مع الأطفال.

وينبغي أن تركزي في سلوك طفلك، إذ هو انعكاس لتعامل الجليسة وسلوكها طيلة اليوم، وأيضا في طريقة تعامله في وجودها، واحرصي أيضا على سؤاله عن رأيه فيها.

لا ينتهي دوركِ ومسؤولياتك تجاه طفلكِ بوجود مربية أو جليسة في المنزل، لذلك ينصح الخبراء بالحرص على قضاء بعض الوقت معه، وإبداء التفاعل خلال بعض الأنشطة المحببة له، حتى لا يتعلق بالمربية أكثر منك، ومن ثَم يراكِ شخصا ثانويا في حياته.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة