أول امرأة تقلدت منصبا حكوميا بقطر.. وفاة وزيرة التعليم السابقة شيخة آل محمود

وزيرة التعليم السابقة بقطر شيخة المحمود
وزيرة التعليم السابقة بقطر شيخة آل محمود (الصحافة القطرية)

عماد مراد-الدوحة

بعد مسيرة طويلة من العمل توجت خلالها بكونها أول سيدة قطرية تتقلد منصب حكوميا في مجلس الوزراء، توفت وزيرة التربية والتعليم القطرية السابقة شيخة آل محمود.

شيخة آل محمود واحدة من بناة مراكب التعليم في قطر، بدأت السلم الوظيفي من البداية، حيث عملت معلمة مخلصة وصارمة، وتدرجت في الوظائف حتى وصلت لكرسي وكيل وزارة التعليم، إلى أن جاء قرار الأمير الوالد لقطر الشيخ حمد بن خليفة آل ثاني بتعيينها كأول سيدة في منصب وزيرة.

شيخة آل محمود سيدة نضج وعيها في منارات العلم، انطلقت من كتاتيب "آمنة الجيدة" في الدوحة لحفظ القرآن الكريم إلى أرفع المناصب في قطر ومنطقة الخليج، وهي من أسرة متعلمة محبة للمعرفة واعية بأهمية التعليم للفتاة، ولم تتوقف عن التعلم طوال حياتها.

خلال حياتها المهنية كانت لشيخة آل محمود بصمات واضحة في تعزيز وتطوير المنظومة التعليمية، كما أثبتت قدرة المرأة القطرية وكفاءتها التي رشحتها لنيل أرفع المناصب العليا في الدولة، ولأكثر من ثلاثين عاما، ظلت المحمود تحمل القلم بيمينها لترسيخ أسس التعلم، ترشد وتخطط وترسم، وطافت باسم قطر في بقاع الأرض تحدث الناس عن طموحات بلدها في مجال التعليم.

تدرج وظيفي
حصلت آل محمود على ليسانس لغة عربية، وبدأت العمل عام 1970، وتدرجت في الوظائف في المجال التعليمي والتربوي، حيث عملت معلمة ووكيلة ثم مديرة مدرسة، وبعد ذلك موجهة للمرحلة الابتدائية، وموجهة للمرحلتين الإعدادية والثانوية، ثم أصبحت مساعدة رئيس التوجيه التربوي للمواد، وتقلدت منصب وكيلة وزارة التربية والتعليم بناء على المرسوم الأميري رقم 79 لسنة 1996.
‪وصلت شيخة آل محمود إلى منصب وزيرة للتربية والتعليم عام 2003‬ (الصحافة القطرية)
‪وصلت شيخة آل محمود إلى منصب وزيرة للتربية والتعليم عام 2003‬ (الصحافة القطرية)

ووصلت إلى منصب وزيرة للتربية والتعليم عام 2003، وبهذا تكون أول وزيرة قطرية، كما شاركت في عضوية العديد من اللجان، فكانت رئيسة لجنة شؤون الموظفين ورئيسة لجنة الجزاءات ورئيسة لجنة الإشراف العام على مشروع المدارس المطورة ونائبة رئيس جمعية الكشافة والمرشدات القطرية.

وشاركت شيخة آل محمود في عضوية العديد من اللجان والمؤسسات المعنية بالتربية والتعليم، ومنها لجنة السياسة التربوية لدولة قطر ولجنة التقويم التربوي، والمجلس الأعلى للتربية، ولجنة البعثات، وعضوية مجلس التخطيط وعضوية المجلس الأعلى لشؤون الأسرة بدولة قطر وعضوية المجلس التنفيذي لمكتب التربية العربي لدول الخليج العربية وعضوية المجلس الأعلى للتعليم.

تكريم دائم
حصلت شيخة آل محمود على العديد من التكريمات، حيث تم تكريمها باعتبارها شخصية رائدة على مستوى الوطن العربي في يوم المرأة العربية، الذي عقد في دولة الإمارات في فبراير/شباط 2002. كما اختارتها جامعة قطر لتكون شخصية العام للمسؤولية الاجتماعية لسنة 2018 تقديرا لجهودها المبذولة على مدار حياتها المهنية في إلهام الأجيال من خلال العديد من الإنجازات والمبادرات، لا سيما في مسيرتها المهنية التعليمية الممتدة لعقود.

شيخة آل محمود هي الأم والمربية والشاعرة فلها من القصائد ما يزيد عن المئة، من يقرأ شعرها يعرف كيف وظفت أدوات عاطفتها في التعبير عن رهافة إحساسها اتجاه أبنائها الطلاب في المدارس، وبالجد والمثابرة وضعت نفسها وسط الصفوة فدخلت قلوب القطريين مع حروف الكتب التي درسوها طوال مراحل التعليم.

المصدر : الجزيرة