الأميرة ديانا وكيت ميدلتون أشهر عملائه.. مصمم ماليزي يغزو السجادة الحمراء

أهم ما يميز تصاميم جيمي تشو الأناقة والعصرية المفعمة بالأنوثة إلى جانب كونها مريحة (مواقع التواصل)
أهم ما يميز تصاميم جيمي تشو الأناقة والعصرية المفعمة بالأنوثة إلى جانب كونها مريحة (مواقع التواصل)

سناء نصر الله-كوالالمبور

من صانع أحذية بسيط في محل والده في ولاية بينانغ الماليزية إلى نجم لامع في عالم الإبداع والتصميم الخاص بصناعة الأحذية الراقية والمصنعة يدويا (الكوتور) وصاحب واحدة من أرقى العلامات التجارية في هذا المجال.

هذه الكلمات المختصرة تلخص حياة المصمم المبدع جيمي تشو الذي دخل مجال الأعمال والنجاح من أوسع أبوابه، رغم الحياة البسيطة التي كان يعيشها سابقا، فطموحه وإبداعه لم يقف أمامهما حاجز.

ماليزي من أصل صيني، ولد في ولاية بينانغ الماليزية عام 1948 لعائلة تعمل في صناعة الأحذية، كان والده إسكافيا، وكعادة الآباء ينقلون مهنهم إلى أبنائهم، فكان يطلب منه أن يجلس معه في دكانه الصغير ومراقبته كيف يعمل، دون أن يسمح له بالعمل.

أصبح تشو صاحب واحدة من أرقى العلامات التجارية في مجال الأحذية والحقائب (مواقع التواصل)

زوج من الأحذية في سن 11
يقول جيمي تشو "كنت أجلس وأراقب ذلك شهرا بعد شهر، انتظر اللحظة التي يسمح لي بها والدي أن أبدأ العمل، وفعلا جاءت الفرصة وأنا في سن الحادية عشر، كم كانت فرحتي حين تمكنت من صناعة زوج من الأحذية بيدي، كان والدي يتمنى أن يراني محترفا بهذا المجال".

في بداية الثمانينيات من القرن الماضي التحق بكلية كورد وينرز (cord wainers) الفنية في جامعة هاكني (hackney) بالعاصمة البريطانية لندن، عمل أثناء الدراسة في أشغال متواضعة كعامل نظافة وفي المطاعم ليعيل نفسه، وتمكن من التخرج عام 1983 بمرتبة الشرف.

عمل جيمي تشو في شركتين لتصميم الأزياء، وفي عام 1986 افتتح أول متجر له في لندن (الجزيرة)

انطلاقة بأسبوع الموضة في لندن
عمل جيمي تشو في شركتين لتصميم الأزياء، وفي عام 1986 افتتح أول متجر له في لندن وكان عبارة عن مبنى لمستشفى مهجور، شارك بعدها بعامين في أسبوع الموضة في لندن.

لفتت تصميماته انتباه الكثيرين ممن شاركوا في الأسبوع، وشكل هذا الأسبوع بداية الانطلاق نحو النجومية، حيث ظهرت أعماله في مجلة فوغ العالمية للأزياء، وقد خصصت المجلة لأعماله ثماني صفحات.

دخل جيمي تشو عالم الشهرة من أوسع أبوابه، ولاقت تصاميمه قبولا منقطع النظير، لكنه لم يتوسع في أعماله في ذلك الوقت، وبقي في متجره.

في حديثه للجزيرة نت، يقول عنه مصمم الأزياء زاف حميد إن جيمي تشو مثال عظيم لشخص ماليزي ناجح باقتدار وصل إلى العالمية، وهو يعرف بآسيا على أنه رجل أعمال ناجح، وبالتوازي مع ذلك يعرف عالميا بأنه مبدع موهوب على جميع الأصعدة، وأهم ما يميز تصاميمه الأناقة والعصرية المفعمة بالأنوثة إلى جانب كونها مريحة.

من تصاميم جيمي تشو الذي لمع نجمه في عالم الإبداع والتصميم الراقي المصنع يدويا (الكوتور) (الجزيرة)

دور الأميرة ديانا في شهرته
كانت منتجات تشو المفضلة لدى دوقات القصر البريطاني، ولعبت الأميرة ديانا دورا كبيرا في شهرة هذا الاسم القادم من أقصى الشرق، فقد كانت الأحذية التي يصنعها هي المفضلة لديها، ومن بعدها كذلك دوقة كامبريدج وزوجة الأمير وليام دوق كيت ميدلتون.

كان جيمي تشو يصنع عددا محدودا من الأحذية يدويا باحتراف متميز، وكانت بمقاسات خاصة لكل زبون (تحت الطلب)، بعد ذلك توسع في عمله، وتشارك مع تامارا ميلون محررة صفحات الإكسسوارات في مجلة "فوغ" لصناعة أحذية مبتكرة، وقد أطلقا خط إنتاج جديدا لصناعة الأحذية الجاهزة واشتريا أول مصنع في إيطاليا ومتجر في لندن.

 في عام 2018 وفي حفل جوائز غولدن غلوب ارتدت 19 نجمة تصاميمه (مواقع التواصل)

تصاميم تشو على السجادة الحمراء
بعدها فتح متاجر في نيويورك، وأصبح فيما بعد المفضل لنجمات هوليود، وكثيرا ما ظهرت تصاميمه على السجادة الحمراء وحفلات الأوسكار، ففي عام 2018 وفي حفل جوائز غولدن غلوب ارتدت 19 نجمة تصاميمه، ومن أولئك النجمات جينيفر لوبيز وبيونسي وبيلا حديد وإيمي وستون وهيللي بيري.

وتعاون جيمي تشو مع تجار التجزئة الراقية مثل الأفينيو وهارودوز، وأصبحت الدار تصنع إلى جانب الأحذية الحقائب والعطور والإكسسوارات.

بعد ذلك اختلف جيمي تشو وشريكته تامارا ميلون في اتجاه خط الإنتاج، فهو يرى أن الجودة أهم من الكم، فباع نصف الشركة وعاد لمتجره القديم.

حاز جيمي على العديد من الجوائز والأوسمة والألقاب، فقد منحه سلطان بينانغ في ماليزيا لقب داتو (دوق) (الجزيرة)

شغف تشو بالتعليم
يعرف عن تشو أنه بوذي متمسك بثقافته، وهو شغوف بالتعليم ويؤمن به، وقد خصص جزءا من وقته لتعليم مجموعة مختارة من التلاميذ، يعود ذلك لإيمانه بفلسفة "أنك في الحياة كما تأخذ يجب أن تعطي، ويجب أن تعيد ما أخذت بطريقة أخرى"، لذلك فهو يسعى ضمن مشاريعه المستقبلية لإنشاء أكاديمية لتعليم صناعة الأحذية الراقية (الكوتور) في بلده الأم ماليزيا.

جوائز وأوسمة وألقاب
حاز جيمي على العديد من الجوائز والأوسمة والألقاب، فقد منحه سلطان ولاية قدح في ماليزيا لقب داتو (دوق)، كما حاز جائزة أفضل مصمم في هونغ كونغ من مركز هونغ كونغ للتصميم عام 2011، كذلك حصل على مكافأة لقب (أو بي إي) الأمير في الإمبراطورية البريطانية لمساهمته وإنجازاته في التصميم والإبداع البريطاني.

المصدر : الجزيرة