اختصاصية إتيكيت: لا تهملي هذه الأفكار مع عيد الفطر

سلام سعد: للعيد بهجة خاصة ولتكتمل فرحتنا به علينا مراعاة بعض القواعد التي تزيد رونقه (الجزيرة)
سلام سعد: للعيد بهجة خاصة ولتكتمل فرحتنا به علينا مراعاة بعض القواعد التي تزيد رونقه (الجزيرة)

هلا الخطيب-بيروت

التحضير ليوم العيد هاجس لدى كل سيدة، وكذلك معرفة كيفية جعل فترة العيد متكاملة من جميع النواحي، فلا تشوبها شائبة.

وللوقوف على تدبير التحضيرات بشكل لائق، حاور موقع الجزيرة نت اختصاصية الإتيكيت اللبنانية سلام سعد لتقدم نصائحها للسيدة العربية.

تقول سلام "للعيد بهجة خاصة تجمعنا في الموعد نفسه كل عام، وحتى تكتمل فرحتنا به علينا مراعاة بعض القواعد التي تزيد رونقه. فللعيد طقوس، بدءاً من تجهيز المنزل وشراء الملابس الجديدة، مروراً باستقبال الأصدقاء والأقارب والضيوف، وصولاً إلى تقديم العيدية وحلويات العيد".

وتقسّم سلام النقاط الأساسية إلى ما يلي:

1- الوقت
يجب أن تكون التحضيرات للعيد قبل يومين من نهاية رمضان، وأكبر الأخطاء التي قد تقع فيها السيدة هو ترك هذه التحضيرات للحظات الأخيرة.

شراء ملابس وأحذية جديدة للأطفال والتأكد من مقاسها والانتهاء من أي تعديل عليها مهم قبل العيد (مواقع التواصل)

2- ملابس العيد
يتم شراء ملابس وأحذية جديدة للأطفال بمناسبة العيد، والمهم التأكد أولاً من مقاسها والانتهاء أي تعديل عليها قبل 29 رمضان. أما بالنسبة للكبار وحتى إن لم يشتروا ملابس جديدة فعليهم الحرص على ارتداء أفضلها صبيحة العيد في المنزل وخارجه.

من المهم شراء ثياب العيد للبنات والإكسسوارات مبكرا (مواقع التواصل)

3- تجهيز البيت
تعتبر سلام أنه لا بد من تجهيز المنزل بما يتناسب مع جو العيد، حيث يرفع أفراد العائلة زينة رمضان ويستبدلونها ببعض الزهور، ومن الممكن أن تكون قليلة التكلفة، والمهم أن تعبر عن الفرحة المرتبطة بالعيد. إضافة إلى وضع بعض المفارش زاهية الألوان على الموائد لإضفاء جو من البهجة، مع فتح الستائر والسماح لنور الصباح بالدخول إلى جميع أركان المنزل منذ الصباح الباكر، فهذا الجو يعطي انطباعاً خاصة لدى صغار السن بالاحتفال وهو الحكمة الأساسية من عيد الفطر.

تجهيز المنزل بما يتناسب مع جو العيد والتعبير عن الفرحة به (الجزيرة)

4- ضيافة العيد
تنصح اختصاصية الإتيكيت بتحضير ضيافة العيد من معمول وبقلاوة وشوكولاتة، وعرضها بشكل أنيق، وتقول "احرصي على عدم تركها في عبوات المحل، بل افرديها بعناية في صحون التقديم والبونبونيرات ما عدا البقلاوة والتي إن أرادت ربة البيت فبإمكانها أخذ صحن التقديم لبائع الحلوى وتطلب منه رصّ البقلاوة عليه. ولا تقدمي الحلويات الشرقية المتبقية من شهر رمضان كضيافة للعيد".

تنصح سلام سعد بتحضير ضيافة العيد من معمول وبقلاوة وشوكولاتة وعرضها بشكل أنيق (مواقع التواصل)

5- مشروبات العيد
لا تقدّم المشروبات الرمضانية المعتادة مثل الجلاب والسوس والتمر الهندي والكركديه وقمر الدين وغيرها كضيافة للعيد، بل يستعاض عنها بالعصائر ومشروبات الصودا أو المشروبات المتعارف عليها.

لا تقدّم المشروبات الرمضانية ضيافة للعيد، ويستعاض عنها بالعصائر ومشروبات الصودا (الألمانية)

6-العيدية
بالنسبة للعيدية التي تقدم للصغار، فيجب أن تكون من النقود الجديدة النظيفة، ويمكن تقديم عيدية مكونة من عدد من العملات، وليست ورقة نقدية واحدة لصغار السن، أما من هم أكبر سنا فتقدم داخل ظرف مفتوح.‏ على أن يراعى تقديم العيدية للموظفين والعمال قبل عطلة العيد، والحرص على تقديم العيدية للعاملات والعاملين في المنازل.

7-  المفرقعات النارية
قد تكون مفرحة للنظر، ولكنها مؤذية ومزعجة للكثيرين في آن. ويفضل إطلاقها بإشراف الأهل وفي أماكن مفتوحة أو في الهواء الطلق، وأن يراعى الوقت فلا تطلق في الصباح الباكر، ولا بعد الساعة العاشرة مساءً.

8- زيارات العيد
تقسم سلام زيارات العيد لقسمين: "الزيارات هي محور عيد الفطر، وهناك الزيارات العائلية وهذه يتبع أعراف العائلة الخاصة بها، مثل من سيزور من؟ ومكان اللقاء؟ ومدته؟

والزيارات الاجتماعية كزيارة المعارف والأصدقاء، التي يتبع بها الأصول العامة كالاتصال المسبق لتحديد موعد الزيارة".

على الصعيد الشخصي ترسل التهاني بالعيد لكل من يتعذر زيارته في العيد (مواقع التواصل)

9- مراسلات العيد
على الصعيد الشخصي ترسل التهاني بالعيد لكل من يتعذر ملاقاته أو زيارته في العيد، وقد تكون رسالة خطية أو بريد إلكتروني أو رسالة هاتفية. وترسل بدءاً من 29 من شهر رمضان وطيلة أيام العيد. أما بالنسبة للمراسلات المهنية فقد تكون رسالة خطية أو بريدا إلكترونيا، على أن ترسل في الأسبوع الأخير من شهر رمضان.

وتضيف سلام "من اللائق دوماً الرد على التحية بالمثل، وفي المعايدات الشخصية لا مانع من الاتصال الهاتفي لتحية مرسل الرسالة".

10- تحية العيد
تؤكد سلام أن جملة "كل عام وأنتم بخير" تحية جميلة، فأكثروا من ترديدها لكل مَن تقابلونه إن كان شخصا معروفا لديكم أو مجهولا، أطلقوها ببسمة عسى أن تعمر دياركم بالفرحة".

المصدر : الجزيرة