الرياضة لا تهدد حملك.. إلا في هذه الحالات

الرياضة أثناء الحمل لا تعرض المرأة للإجهاض (مواقع التواصل)
الرياضة أثناء الحمل لا تعرض المرأة للإجهاض (مواقع التواصل)

صفاء علي

الحمل في مخيلة معظم السيدات العربيات هو مرحلة مرتبطة ارتباطا وثيقا بالنوم على الظهر وعدم ممارسة أي حركة، ليكتمل بسلام، وربما يمتنعن عن بذل مجهود أو رياضات بسيطة وإن كانت حتى المشي، اعتقادا بحماية الجنين.

ولكن من جهة أخرى، شدد استشاري النساء والتوليد الدكتور يوسف سميكة على أهمية ممارسة الرياضة بالنسبة للحوامل، ويقول للجزيرة نت "معظم الأمهات والحموات يصبن بالهلع والذعر حين نصحي للسيدات بممارسة الرياضة، لأن الفكرة المتأصلة في مجتمعنا لا تنصح الحوامل سوى بالأكل كثيرا لأنها "تأكل لفردين"، وهو ما يؤدي إلى مشاكل صحية كبيرة، لذا لابد من التوعية لأهمية الرياضة".

كسر حاجز الخوف من الرياضة
فريدة ونسرين ومهرة ومنة وساندي، خمس فتيات يدرسن الإعلام في جامعة مصر للعلوم والتكنولوجيا، قررن إطلاق حملة على فيسبوك للتوعية بضرورة ممارسة الحوامل للرياضة، الأمر بالنسبة لهن نبع من أزمة إحدى القريبات اللاتي عانت لفترة كبيرة أثناء الحمل ونصحها الطبيب بممارسة الرياضة لكنها رفضت خوفا على الجنين، لذا عانت صعوبات أثناء الولادة.

وبحسب أحدث الدراسات العلمية التي أجراها فريق علمي بالنرويج، فإن النساء من الطبقات الاجتماعية العليا، ومن حصلن على قدر  كبير من التعليم، كن أكثر انخراطا في ممارسة الرياضة أثناء الحمل من أولئك اللاتي ينتمين لطبقات اجتماعية أقل.

وقالت الدراسة التي شملت ألفي سيدة، إن العوامل المرتبطة بالتدريبات أثناء الحمل تشمل مستوى الدخل، وعدم وجود أطفال آخرين في المنزل، ونشاط المرأة قبل الحمل، ووجدت الدراسة أيضا أن الأمهات الأكبر سنا كن أكثر ميلا لممارسة التمارين الرياضية من الأمهات الأصغر سنا، حيث إن النساء اللاتي تتراوح أعمارهن بين 30 و34 عاما كن يمارسن الرياضة بشكل متصل من أولئك اللاتي يبلغن 25 عاما.

وكانت ست نساء من بين كل عشر حوامل يحظين بوزن طبيعي، و28% منهن يعانين من زيادة الوزن، و12% كن مصابات بالسمنة، وهو ما جعل الدراسة تناشد الحوامل بزيادة الوعي حول ممارسة الرياضة أثناء الحمل، لما لها من آثار تساعد في منع المضاعفات، والحد من زيادة الوزن، وتقلل من خطر الإصابة بسكري الحمل.

ولعل كل الآثار الإيجابية الناجمة عن ممارسة الرياضة أثناء الحمل هو ما فطنت إليه مؤسسات "Fit 9"، التي انتشرت حملتهن لتحقق نجاحا لدى الحوامل.

الرياضة أثناء الحمل تحد من زيادة الوزن وتقي من الإصابة بسكري الحمل (مواقع التواصل)

حملة لدعم الرياضة أثناء الحمل
لأن الحملة كانت تخاطب فئة الحوامل فقط فقد أصبحت وسيلة تواصل بين بعض المختصين الداعمين لها، وبعض السيدات اللاتي يرغبن في التزود بمعلومات أكثر عن أهمية الرياضة وكيفية ممارستها ومدى الأمان أثناء الحمل.

وبحسب فريدة مصطفى إحدى المؤسسات فإنهن من خلال الصفحة يهدفن لبناء جسر من التواصل مع الأمهات الحوامل والمختصين سواء أطباء النساء والتوليد وأصحاب المراكز الرياضية.

وتقول فريدة للجزيرة نت "نحاول إيصال رسالتنا من خلال الإعلان عن رسائل معينة نحاول إيصالها، عن طريق تصوير فيديوهات مع مختصين لبعض الأسئلة والمعلومات الأولية عن أهمية ممارسة الرياضة للحوامل".

وأضافت "نتمنى أن تستمر حملتنا وأن تصل لفئات أكثر، خاصة تلك الفئات التي تمتنع تماما عن ممارسة أي نوع من الرياضة، ورغم حداثة حملتنا فإن هناك آلاف الرسائل التي تأتي لنا من نساء يردن التزود بمعلومات أكثر عن مدى الأمان بالرياضة أثناء الحمل".

أما صفية عبد الدايم إحدى المؤيدات للحملة فترى أن ممارستها للرياضة نابع بشكل أساسي من اهتمامها بصحة الجنين، حيث إنها مهمة بالنسبة للجنين والأم على حد سواء، وتنصح كل الحوامل بالتخلص من العادات المجتمعية الموروثة التي تحذرهن من ممارستها.

متى تتوقف الحامل عن الرياضة؟
يقول سميكة "إن الحامل يمكن أن تمارس عددا من الرياضات مثل المشي السريع وهو تمرين رائع لا يجهد المفاصل والعضلات، وكذلك السباحة، وركوب الدراجات الثابتة، ودروس اليوغا".

لكن القانون الحاكم هو مصلحة الأم والجنين، حيث توجد حالات مرضية يمنع خلالها ممارسة الرياضة مثل حالات المشيمة أسفل الرحم، التي قد تؤدي إلى إصابة الحامل بالنزيف حال ممارستها الرياضة.

ويضيف استشاري النساء والتوليد أن "السيدات اللاتي يعانين من ارتفاع ضغط الدم، وعدم استجابة للعلاج، من غير المستحب أن يمارسن الرياضة، إضافة إلى المصابات بمرض السكري أو من لديهن تاريخ من الإجهاض المتكرر، أو أن يكون الجنين ذا وزن ضئيل.

وهناك عدد من الأمراض الأخرى التي يجب الامتناع عن ممارسة الرياضة بسببها أيضا مثل:

- أمراض القلب.

- احتمال الولادة المبكرة إذا كان قد حدث ذلك في حمل سابق.

- المشيمة الساقطة بعد 26 أسبوعا من الحمل.

- فقر الدم الشديد.

-عدم انتظام ضربات القلب.

- التهاب الشعب الهوائية المزمن

- ضعف السيطرة على النوع الأول من مرض السكري.

- السمنة المرضية المفرطة.

- بعض أمراض العظام وآلامها.

- أمراض الغدة الدرقية.

وهناك عدد من العلامات التحذيرية التي يجب أن تنهي الأم الرياضة بمجرد الشعور بها، وتشمل تلك العلامات، بحسب سميكة، ضيق التنفس من أقل مجهود والدوار والصداع وآلام الصدر، فضلا عن ضعف العضلات وتورم الساقين وانخفاض حركة الجنين.

المصدر : الجزيرة