من طلب الزواج إلى الخوف من الجريمة.. مواقف غريبة تعرضت لها سائقات الأجرة بالقاهرة
عـاجـل: رئيسة مجلس النواب الأميركي: على إدارة ترامب ألا تتصرف بتهور وأن تدافع عن مصالحنا بشكل قوي واستراتيجي

من طلب الزواج إلى الخوف من الجريمة.. مواقف غريبة تعرضت لها سائقات الأجرة بالقاهرة

57% من الرجال يرفضون تولي نساء من أسرهم قيادة سيارات الأجرة (الجزيرة)
57% من الرجال يرفضون تولي نساء من أسرهم قيادة سيارات الأجرة (الجزيرة)
محمود صديق-القاهرة
 
"أغلقت الهاتف حين سمعت صوت سيدة اعتقادا أني طلبت رقما خاطئا، فوجدت الرقم يطلبني لتؤكد لي السيدة أنها سائقة سيارة شركة أوبر للنقل التشاركي التي طلبتها، وأنها في الطريق إلى موقعي الظاهر عندها على التطبيق الخاص بالشركة، وخلال دقائق كانت أمامي بسيارتها وانطلقنا في طريقنا.

اعتذرت لها عن إنهاء المكالمة دون قصد، فردت السائقة إلهام (42 عاما) مبتسمة: جيد أنك لم تلغ الرحلة كما يفعل بعض الرجال حين يجدون شريكهم السائق سيدة.. الرجال الذين يلغون رحلاتهم يعتقدون أن السيدات لا يجدن قيادة السيارة أو لا يعرفن الطرق جيدا، ومعظم من يركب معي يشجعني ويثني على التجربة، ويبدي معظمهم تعاطفا وتقديرا كبيرا لما أقوم به".

مواقف غريبة
قالت إلهام إن العمل في شركة أوبر هو أنسب لها ويمنحها حرية هائلة في اختيار المواعيد التي تعمل بها وعدد ساعات العمل، مضيفة أنها تأخذ أولادها إلى المدرسة بالسيارة التي تركها لها زوجها بعد وفاته منذ سنوات، ثم تفتح التطبيق الخاص وتبدأ العمل في نقل الركاب، وتعود عقب ذلك إلى المدرسة لاصطحاب أبنائها إلى المنزل لتناول الغداء، ثم تعود مجددا للعمل مساء.

وأجابت عن سؤالنا حول أصعب المواقف التي تعرضت لها بالقول "هناك بعض العملاء يحاولون التودد والتقرب، لكنهم يتراجعون حين أرد عليهم بجدية. وذات مرة ظل أحد الركاب طوال الطريق يمتدحني ويمتدح مثابرتي، إلى أن انتهت وصلة الإعجاب تلك بأن طلب مني الزواج فرددت عليه بأني لا أفكر بالأمر".

وتروي "وفاء.ع" (29 عاما) التي تعمل في شركة كريم منذ عام ونصف العام، أغرب قصة تعرضت لها خلال عملها مع الشركة، فتقول "بعد أن ذهبت للعميل في المكان المحدد وأثناء توصيله وجدته فجأة يضع وجهه بين يديه، وظل يطلب مني بصوت متسرع التوقف في أي منعرج قريب، قبل أن يقرر إنهاء الرحلة".

وتضيف وفاء "حين سألته عن سبب طلبه، قال إنه شاهد زوجته بالشارع وخشي أن تراه فتعتقد -وهي غيورة جدا- أن بيننا علاقة، فقلت له إنه يمكن نفي ذلك بسهولة من خلال فتح تطبيق الشركة على جواله فتتفهم الأمر، لكنه أوضح أن زوجته لم تكن ستمهله وقتا للشرح وستصرخ بأعلى صوتها. فضحكت وقلت له الحمد لله ربنا سترنا من الفضائح".

سائقات سيارات الأجرة يواجهن مشاكل ثقافية في قبول المجتمعات لمهنتهن (مواقع التواصل)

سيناريوهات مرعبة
"ناهد.ح" -وهي سيدة أربعينية- روت لحظات تسارعت فيها ضربات قلبها وكادت أن يغشى عليها، حين طلب منها العميل الانحراف يمينا من شارع يدعى شارع صلاح سالم، فوجدت نفسها في منطقة فيها مقابر قديمة، وليس بها أية مظاهر حياة.

تقول ناهد إنها دارت برأسها في تلك اللحظة كل الأفكار والسيناريوهات المرعبة، من سرقة السيارة وكل ما معها إلى الاعتداء عليها وربما قتلها، لكن الراكب لاحظ حالتها فأسرع إلى طمأنتها قائلا "لا تخافي فقد دخلنا هذه المنطقة لتفادي الزحام"، وبالفعل خلال أقل من دقيقتين -مرا كالدهر- كنا على الطريق الرئيسي، ودون أي استئذان أوقفت سيارتي وارتميت على عجلة القيادة ألتقط أنفاسي".

وتضيف ناهد "العميل طلب مني بكل لطف إن كنت أرغب في مغادرته السيارة، فوافقت، وكان كريما في اعتذاره وغادر السيارة، وتمالكت نفسي واتجهت مسرعة إلى المنزل عازمة على عدم قبول أية رحلة لمنطقة لا أعرفها أو بعيدة عن العمران، ولم أخبر أحدا من أسرتي لأنهم كانوا يرفضون الأمر برمته من البداية".

وأكدت معظم السائقات أن الإعلان عن عملهن بهذه المهنة يظل داخل دائرة الأسرة فقط، وأن أسرهن فضلوا عدم إعلان الأمر في أوساط العائلة والجيران والأصدقاء.

أربعة ملايين استخدموا تطبيق أوبر في شمال أفريقيا من 2016 إلى 2018 (رويترز)

موروث ثقافي
جاءت معظم إجابات رجال وشباب سألناهم حول إمكانية قبولهم عمل سيدات من أسرهم (أخوات أو زوجات) بالنفي، بل قدموا مبررات مختلفة، فرآها بعضهم مهنة مهينة في حين أبدى آخرون مخاوفهم الشديدة على صاحبات المهنة من الحوادث الإجرامية، وقالوا "إذا كان الرجال العاملون بالمهنة يعانون من كوارث مثل سرقتهم وسرقة سياراتهم، فما بال السيدات الضعيفات".

وأوضح تقرير حول دراسة أجرتها مؤسسة التمويل الدولية أن 57% من الرجال الذين شاركوا بالاستبانة أبدوا رفضهم تولي نساء من أسرهم القيادة التشاركية، مما يدلل -بحسب الدراسة- على وجود عوائق ثقافية واجتماعية تلعب دورا كبيرا في الحد من انضمام السائقات.

وجاءت نتائج التقرير الذي عنونته المؤسسة بـ"القيادة نحو المساواة: النساء ونقل تشاركي والاقتصاد التشاركي"، بناء على استبانات لما يزيد على 11 ألف رجل وامرأة من السائقين الشركاء والركاب في ست دول هي مصر والهند وإندونيسيا والمكسيك وجنوب أفريقيا والمملكة المتحدة، بالإضافة إلى مقابلات مع أكثر من أربعين خبيرا دوليا.

وأكد التقرير أن 25% من السائقات المصريات في مصر كن عاطلات عن العمل، وأن 92% منهن أصبح بمقدورهن شراء سلع وخدمات لم تكن في متناولهن قبل هذا العمل، بينما أقر ثلثهن أنهن يستخدمن المال لتحسين مستواهن المعيشي.

سائقات مصر
وجاء الرقم الأعلى في زيادة دخل السيدات من العمل بالنقل التشاركي في دول الدراسة الستة بمصر، وبلغ 29%، وهو ما يلامس ضعف الزيادة في دخول الرجال نظرا لأن السيدات كن عاطلات أو يعملن بدوام جزئي.

وقدر مدير السياسات بشركة أوبر لخدمات النقل عبر تطبيق الهواتف الذكية عن شمال أفريقيا أحمد علي، عدد مستخدمي خدمات الشركة خلال ثلاث سنوات من العمل (2016-2018) بأربعة ملايين راكب، ينقلهم 150 ألف سائق، بينما أعلنت نظيرتها "كريم" تخطي عدد سائقيها حاجز المليون نهاية عام 2018. 

المصدر : الجزيرة