عدسة تمارا زنتوت.. هوية لبنان في فن الشوارع

تمارا ونتوت: كتابي رواية استقصائية عن الهوية اللبنانية من خلال فن الغرافيتي (الجزيرة)
تمارا ونتوت: كتابي رواية استقصائية عن الهوية اللبنانية من خلال فن الغرافيتي (الجزيرة)

لاريسا صليعي-بيروت

أطلقت اللبنانية تمارا زنتوت كتابها "اتجاهات الرسم" (DRAWING LINES) الذي يضم مجموعة من الهويات المفقودة ومقتطفات من الأعمال الفنية لعشرات فناني الغرافيتي المنتشرين بأزقة العاصمة اللبنانية.  

وهذه رواية استقصائية عن الهوية اللبنانية من خلال فن الغرافيتي، فكان فن الشارع أو "الغرافيتي" هو أعظم عدسة يمكن من خلالها رؤية الهوية عن كثب. والكتاب محاولة لفهم كيفية قيام الفنانين اللبنانيين والأجانب بترجمة الهوية اللبنانية من خلال أعمالهم.

فبعد أن أمضت أغلبية حياتها في الخارج، سعت لفهم هويتها وتعلقها بالثقافة اللبنانية أو على الأقل الثقافة الوطنية التي تصور بشكل رومانسي ومثالي، والتناقضات التي تمثلها العودة للانخراط بالمجتمع اللبناني. ويتمثل التحدي باعتماد منهج التمعن في فن الشارع مع الحفاظ على الرؤية الخاصة.

وتمارا زنتوت متعددة المواهب، متميزة في اختياراتها، هذه الشابة المغامرة لم تقف عند التأليف، إنما استكملت مشوارها مع تصميم المجوهرات ووثقت إحدى مغامراتها في قيادة طائرة "السيسنا".

تمارا زنتوت: فن الشارع أو "الغرافيتي" أعظم عدسة يمكن من خلالها رؤية الهوية عن كثب (الجزيرة)

رحلة استقصائية في أعماق الهوية اللبنانية
وتعتبر تمارا أن كتابها عبارة عن رحلة استقصائية في أعماق الهوية اللبنانية باستخدام الكتابة على الجدران كعدسة. ويتناول الفصلان الأول والثاني تاريخ الكتابة على الجدران قبل الحرب وبعدها من خلال إجراء مقابلات مع فناني الغرافيتي عن أعمالهم التي تتناول مواضيع الهوية النضالية المتمثلة بالرغبة في زعزعة الوضع الراهن.

ويتتبع الفصلان الثالث والرابع الرحلة التي قامت بها بنفسها برفقة فنان الشارع الفرنسي زيفا الذي سافر من تولوز والمصورين اللبنانيين برنار خليل ووريني أتوي.

واستذكرت في الكتاب العديد من الأعمال التي وجدتها ملهمة، ومن بينها عمل الفنانين كريم تامرجي وسعيد محمود، اللذين تمحور عملهما حول مفهوم إيقاظ المارة من سباتهم.

وكانت الجدارية تعود إلى رجل عجوز يرتدي قبعة تقليدية، أي الطربوش، تذكيرا للناس بافتقارهم للوطنية الحقيقية. ولم يكن هذا العجوز حرا، بل كان مقيدا، يحاول أن يصل جاهدا إلى المفتاح الذي أمامه. ولكن كان تركيز المارة أكثر إما على الأرض أو على هواتفهم.

"أريد أن يكون لدى اللبنانيين شعورا حقيقيا بالوطنية بدلا من الانتماء العلماني فقط، وأن يكون لديهم هوية وأمة واحدة"، تقول تمارا زنتوت.

صور مبهرة لفن الشارع في بيروت
ويصور الكتاب صور مبهرة لفن الشارع في بيروت، ترافقها تعليقات مؤثرة تطرح إشكالية الهوية اللبنانية المفقودة. ويضم الكتاب أعمال عدد من الفنانين الذين تزيّن أعمالهم مختلف شوارع وزوايا العاصمة، مثل أشكمان ويزن حلواني وسعيد محمود وكريم تامرجي.

وبين هذه الأعمال الجدارية، رسائل تدفع الأشخاص إلى عدم قبول الوضع الراهن، فهي بمثابة دعوة للجيل الجديد حتى يتخذ خطوته تجاه التغييرات العميقة الجذرية.

وتوضح تمارا زنتوت "أنا أبحث في كتاب فن عن الهوية العربية وأخطط أيضا لاستكمال روايتي حول الهوية اللبنانية. كما أنني حاليا أمينة معرض جدار التأمل (wall of contemplation) الذي يموله الاتحاد الاوروبي في متحف الفن الحديث والمعاصر (MACAM) في بلدة عاليتا بقضاء جبيل.

تمارا زنتوت: أبتكر تصاميم مجوهرات مميزة تحمل الابداع الفني والبصمة الخاصة بي (الجزيرة)

بين تصميم المجوهرات وحب المغامرة
وبخصوص قصتها مع تصميم المجوهرات فهي تعتبرها هواية مرتبطة بها منذ سنوات، وحبها لهذا المجال ينبع من "شخصيتها الممزوجة ما بين الجنون والتحدي والتجدد"، كما تقول تمارا، تعمقت بهذا المجال لتصمم مجوهرات مميزة تحمل الإبداع الفني والبصمة الخاصة بها. لذلك هي تصمم وتبتكر مجوهرات عصرية متقنة تحمل هوية وتعكس الجودة العالية ودقة التفاصيل.

التحليق وتجربة الطيران
تصر تمارا على تحدي ذاتها من خلال حبها للمغامرة، فأحبت التحليق والشعور بالحرية المطلقة بمفردها من خلال قيادة طائرة صغيرة تضم ستة مقاعد، وتحقيق حلمها الذي راودها منذ فترة طويلة. كما أنها تشجع الفتيات على اقتحام هذا المجال وكسر حاجز الخوف، فكانت رحلة لا تنسى وتجربة فريدة من نوعها بالنسبة لها.

المصدر : الجزيرة