حتى لا يضيع نهار رمضان.. خطة عملية لترتيب المهام اليومية

رمضان فرصة لتدريب الأطفال على الصيام والعبادة والذكر وصلاة الجماعة ولقاء يومي مع الأسرة ولو عشرين دقيقة (بيكسابي)
رمضان فرصة لتدريب الأطفال على الصيام والعبادة والذكر وصلاة الجماعة ولقاء يومي مع الأسرة ولو عشرين دقيقة (بيكسابي)

سارة جمال-لندن

شهر رمضان موسم لتألق العبادات حتى تكون في أجمل وأروع معانيها، ورغم حرص المسلمين في بريطانيا على تجديد النوايا والاستعداد لقدوم هذا الشهر الفضيل، فإن عدد ساعات الصيام الطويلة يصيب البعض بالخمول والإحباط من إنجاز أي عبادات أخرى سوى الصيام الطويل.

حملنا مخاوف النساء من عدم القدرة على إنجاز الطاعات المرجوة في رمضان، للداعية زينب مصطفى، الرئيس السابق لجمعية المرأة المسلمة في بريطانيا، فقالت "الأم التي لا تريد أن يفاجئها رمضان يجب أن تستعد بوضع خطة للشهر؛ فعندما يشرع البعض للقيام برحلة فإن ذلك يتطلب استعدادا طويلا، مثل اختيار المكان والزمان ووسيلة المواصلات والأطعمة وغيرها، وكذلك رمضان يحتاج إلى استعداد وتخطيط وتنظيم".

وأضافت "الأمهات في بريطانيا يحتجن إلى مجهود مضاعف، لأن البيئة التي حولهن لا تساعدهن. وإذا كوّنت الأمهات فيما بينهن مجموعات للتشاور في كيفية توصيل المعاني الروحية في صورة بسيطة للأطفال، فإن هذا قد يساعد الأبناء على استقبال الجديد في رمضان".

وتابعت الداعية زينب مصطفى أن رمضان فرصة لتدريب الأطفال على الصيام والعبادة والذكر وصلاة الجماعة، ولقاء يومي مع الأسرة ولو عشرين دقيقة.

 

على الأمهات ألا يدعن الأعمال المنزلية تحرمهن لذة الشعور بالعبادة في رمضان (بيكسابي)

عبادات يمكن القيام بها في رمضان
وتنصح الأمهات بإعداد برنامج مع الأطفال، مثل قراءة وتعلم معاني سورة قرآنية حسب أعمارهم، أو السيرة النبوية.

من أجمل ما قيل عن رمضان أنه "يعالج الشعث والاضطراب الذي تعاني منه النفوس جراء مشاكل ومشاغل وأحداث العام كله".

وأهم عبادة في رمضان أن يكون القلب حاضراً مستحضراُ رضا الله سبحانه وتعالى في كل خفقة من خفقاته.

ويجب أن تستشعر الأم أن كل لحظة تمضيها مع أطفالها هي عبادة ستؤجر عليها، وتعويد الأطفال على الصيام.

وأشارت إلى أنه على الأمهات ألا يدعن الأعمال المنزلية تحرمهن من لذة الشعور بالعبادة في رمضان، فكلما اجتهدت الأم أن تكون هذه المشاغل منظمة ولا يبتغى فيها الكمال وفرت وقتاً أكبر للعبادة.

ومن العبادات الجميلة في رمضان الوفاء لأصحاب الحقوق من الوالدين والأرحام، بالسؤال والبر والتواصل، ليس فقط بالزيارة، وإنما الدعاء لهم.

 

على الأمهات إعداد برنامج مع الأطفال مثل قراءة وتعلم معاني سورة قرآنية أو السيرة النبوية (الجزيرة)

جدول عملى في رمضان
وتوضح الداعية زينب الخطوط العريضة في برنامج رمضان، بأن تكون الأولوية هي تحفيز النفس لاستشعار الربانية، والاهتمام بروح العبادة، ثم تقسيم الجدول إلى ثلاث مراحل:

- الحرص في الأيام الأولى على استقبال رمضان، وأن يعتاد الإنسان على تغير الظروف في رمضان مثل مواعيد النوم، فهذه الأيام يهتم فيها الإنسان كثيرا بالعبادة ويبدأ الشهر بهذا الإقبال العظيم.

- إحياء روح رمضان في اللقاءات الإسلامية، سواء في مراكز الثقافة أو المساجد، والحرص على اصطحاب الأطفال إلى الإفطار الجماعي.

- أما في منتصف الشهر، فتوصي بأن تتم فيه الواجبات الاجتماعية، سواء تلبية دعوة أصحاب الحقوق أو الجيران أو الأصدقاء، أو في دعوة الآخرين للإفطار.

- وفي العشرة الأخيرة من رمضان ينبغي أن نبذل كل الجهد حتى لا يفوتنا فيها ساعة، وأن توصل الأمهات لأبنائها معنى ليلة القدر وثوابها، وأن تحييها مع أطفالها.

وتكمل زينب مصطفى "أذكر في طفولتي أن جدتي كانت تجمعنا في ليلة القدر وتحكي لنا كيف نزل سيدنا جبريل على النبي صلى الله عليه وسلم في غار حراء، وأنه في ليلة القدر يستجيب الله دعاءنا، فكنا ندعو الله بالحصول على ما نريده من شوكولاتة وحلوى، وكبرنا وترسخت داخلنا قيمة ومعنى الدعاء، وهو الجائزة الكبرى للإنسان".

كما يجب أن يتضمن الجدول الرمضاني صلاتي الفجر والضحى، والبرنامج الأسري اليومي، ثم الإفطار، والراحة، والصلوات، والقيام أول الليل أو آخره حسب الاستطاعة.

المصدر : الجزيرة