انتصار البطش.. شابة غزية لا تتحدث بغير العربية الفصحى

انتصار البطش: والدي كان يشتري لي الكتب ويصحبني معه إلى المكتبات في غزة (الجزيرة)
انتصار البطش: والدي كان يشتري لي الكتب ويصحبني معه إلى المكتبات في غزة (الجزيرة)

غزة-علا موسى

منذ تسع سنوات وحتى اليوم لا تتحدث انتصار البطش من حي التفاح في مدينة غزة سوى الفصحى، رغم الانتقادات التي تلاحقها والاستغراب الذي يبدو على غالبية من يقابلها لأول مرة، لكنها تحب العربية وتسمو بطريقها لتحافظ على أصولها وتؤثر بمن حولها فيها.

انتصار 21 عاما من مواليد عام 1998، ترعرعت داخل أسرة ممتدة، يبلغ عددها 11 فردا، لكنها وجدت اهتماما كبيرا فيها خصوصا من والدها إياد البطش الذي كان يشتري لها كتبا عديدة، ويصحبها معه إلى المكتبات في غزة لتثقف نفسها، وكانت أو هدية كتاب "رياض الصالحين" ونتيجة قراءتها له وللقرآن الكريم زادت قوتها في لغة الضاد.

بداية الحديث بالفصحى
بدأت انتصار الحديث بالفصحى وهي بالمرحلة الإعدادية بعد أن تأثرت بمعلمتها للغة العربية وردة عبد العال التي تتحدث مع تلاميذها جميعا بالفصحى، وكانت تشجعها على التحدث بالفصحى في حياتها.

تقول "بدأت اقرأ العشرات من الكتب وأنا في الصف الرابع الابتدائي، بعد أن أهداني والدي أول كتاب، وتحفزت منه أكثر على قراءة القرآن وهنا بدأت أدرك معنى وأهمية اللغة العربية وعالمها الواسع الذي لا تمنحه مدارسنا قيمته الأساسية في كل مناحي حياتنا، وقرأت كتبا دينية أخرى عدة وكتبا ثقافية واجتماعية، وكتبا عن التنمية البشرية".

‪بدأت الحديث بالعربية الفصحى بسبب تأثرها بمعلمتها‬ (الجزيرة)

سخرية وانتقاد غير عادي
تضيف "في البداية تعرضت لسخرية وانتقاد غير عادي من زميلاتي في المدرسة، كنت أعود لأمي وأبكي من سخرية الطالبات، لكن منحتني قوة أكبر، وأصبحت شجاعة أمامهن وبعضهن استطعت التأثير عليهن، حتى وصلت للمرحلة الثانوية وحصلت على معدل ليس جيدا 60.6% ودخلت الكلية الجامعية للعلوم التطبيقية في غزة".

درست انتصار فصلا دراسيا كاملا في تخصص التربية الأساسية بالكلية، تلبية لرغبة أسرتها في أن تصبح معلمة، لكنها حولت لتخصص إعلامي آخر، لأنها تحب الإعلام، وترغب بتحقيق حلمها في أن تصبح إعلامية متمكنة من العربية وبطلاقة وتقدم محتوى إيجابيا.

بدأت عام 2016 تدرس تخصص الإعلام وتكنولوجيا الاتصال داخل الكلية، وأعادت نفس الكرة ووجدت صعوبة تقبل بعض زميلاتها لها لأنها تتحدث الفصحى، لكنها سرعان ما انخرطت فيهن ومع المحاضرين بالجامعة، بل أصبح بعض المحاضرين يبادلونها الحديث بالفصحى بعد أن أثرت فيهم.

‪انتصار: أدعو من يتحدث بالإنجليزية لأن تكون العربية الفصحى بديلا‬ (الجزيرة)

نصائح
انطلقت أكثر في المجال الإعلامي، وبنت علاقات عدة مع مؤسسات المجتمع المدني ومؤسسات إعلامية محلية وعربية في غزة، وبدأت تنشط على مواقع التواصل الاجتماعي خصوصا على تطبيق إنستغرام الذي تنشر فيه جولاتها اليومية وأيضا بعض نصائح الحديث بالفصحى وبعض الأخطاء التي يقع فيها الفلسطينيون عند التحدث بالعربية.

وتقوم بتسجيل الفيديوهات القصيرة وتنشرها على إنستغرام عن مصطلحات وكلمات خاطئة نستخدمها بالعامية وفي بعض الخطابات أو خلال تقديم المهرجانات والاحتفالات، وتتلقى الكثير من الاستغراب في طريقة حديثها للمتابعين الجدد، كما تتلقى من البعض رسائل تحفيزية.

وأصبح يتابعها أكثر من 41 ألف متابع، كما أصبحت تدقق لغويا بعض نشرات الجامعة التي تنشر على مواقع التواصل.

‪كانت أول هدية من والدها كتاب "رياض الصالحين"‬ (الجزيرة)

انتقادات مستمرة
لا تخفي انتصار أنها على مدار تسع سنوات من تحدثها بالفصحى لا تزال تتعرض لانتقاد واستغراب من الكثيرين، سواء كان سائق أجرة أو بائعا أو أحد المارين.

وترى أنه بدلا من التحدث بالإنجليزية في الحياة اليومية عند بعض العرب يجب أن يتحدثوا العربية الفصحى بشكل متقن في بعض المواقف الحياتية، وزيادة المعرفة في عالمها.

انتصار ليست ضد استخدام الإنجليزية، لكنها تنزعج من الذين يعتبرون التحدث بها داخل المجتمعات العربية بأنهم مثقفون.

وتقول "أتعرض لانتقاد في الشارع ومن الناس، يستغربون بشكل عجيب، منهم من يضحك ومنهم يقول لي هل أنت تمازحيننا، لكنني اليوم أقوى مما كنت قبل تسع سنوات، وأرد بأنني أتحدث الفصحى في حياتي وفي المنزل وفي الشارع وفي الجامعة ومع كل الناس، الكثيرون أصبحوا يتقبلونني، حتى الباعة اعتادوا عليّ".

‪تتعرض لانتقادات بسبب الحديث بالفصحى‬ (الجزيرة)

تأثر الناس بها
تشير انتصار إلى أنها استطاعت أن تجبر العشرات ممن يتعاملون معها على تبادل الحديث معها بالفصحى وليس العامية، مثل رجال الأمن في كليتها والمحاضرين وصديقاتها وبعض أقاربها والعائلة، لكنها تحلم أن تسافر خارج قطاع غزة لتعبر عن طاقتها بالعربية وتنشر ثقافتها، وتؤسس مركزا لثقافة العربية.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة