سيدة تنافس بقيادة الإسعاف في قطر

عماد مرادـ الدوحة

ملبية نداء واجبها الإنساني بخطى واثقة ومسرعة برفقة زملائها لإنقاذ حياة المرضى، تقود فتحية زعلاني سيارة الإسعاف منذ ما يقارب العقدين من الزمان كأول سيدة في دولة قطر لتسطر بذلك أول دخول للعنصر النسائي في مجال الإسعاف وتفتح مجالا لغيرها من السيدات اللواتي التحقن بهذه المهنة فيما بعد.

فهي المواطنة التونسية -التي أنهت دراستها الجامعية عام 2000 والتحقت بعد تخرجها بالعمل في خدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية كأول مسعفة تختص بالتعامل مع الحالات النسائية- رغبت بتعلم أركان مهنتها فاتجهت لقيادة سيارة الإسعاف بعد اجتياز عدد من الدورات التدريبية في هذا المجال.

المرأة الأولى
حبها لمهنتها الإنسانية دفعها إلى عدم التوقف، فبجانب الخبرة الكبيرة التي اكتسبتها في قيادة الإسعاف كأولوية قصوى للاستجابة للطوارئ على الطرق السريعة خارج وداخل الدوحة، برعت في مجال الاتصالات كموجه طبي للإسعاف والتعامل مع أجهزة الاتصالات المتقدمة ومعرفة الخرائط لتكون أول سيدة تدخل مركز القيادة الوطني.

فتحية -التي باتت مدربة على إنقاذ الحياة بمركز حمد الدولي للتدريب بمؤسسة حمد الطبية- تعتبر أن نجاحها في عملها ألزمها بأن تكون قوية صبورة سريعة الحركة وقادرة على تحمل المواقف الصعبة التي يعد فيها القرار السريع إنقاذا لحياة شخص أو أسرة بأكملها.

‪فتحية تعتبر مهنتها رسالة سامية هدفها إنقاذ أرواح البشر‬ (الجزيرة)

عام 2000 كانت فتحية المرأة الأولى بالإسعاف ولكن عام 2019 ليست بالمرأة الوحيدة في ظل وجود فريق نسائي كبير كان لها دور مهم في فتح هذا المجال أمام بنات جنسها ليشاركن الرجال في الدخول لهذه المهنة النبيلة، وترى فتحية أن هذه المهنة لها المحاسن الجمة من الناحية المهنية والإنسانية ووسيلة للوجود في كل الميادين.

استطاعت فتحية الأم لثلاثة أبناء أن تنجح أيضا على المستوى الأسري، معتبرة أن عمل المرأة في حال تعاون الزوج لن يكون له أي آثار سلبية على الأسرة على العكس سيؤدي لدفع المرأة إلى تخطى كافة الحواجز والصعاب لتصل إلى هدفها بنجاح.

وتتذكر أول مرة تقود فيها سيارة الإسعاف في شوارع قطر حيث بدا الأمر مستغربا لدى الشارع، ورأت ذلك في نظرات الجمهور من سائقي السيارات الذين بدؤوا يلقون لها التحية بصافرات سياراتهم واحدا تلو الآخر، ولكن مع مرور الوقت أصبح الأمر معتادا لديهم.

نموذج ناجح
تسعى فتحية دائما لتطوير نفسها من خلال خوض العديد من الدورات التدريبية بمجال الإسعاف، حيث أهلها سعيها الدؤوب واجتهادها في العمل لتمثيل خدمة الإسعاف بالعديد من الفعاليات التدريبية وورش العمل المختلفة لتدريب وتطوير الكثير من الشباب من الجنسين، لينتهي بها المطاف حاليا بالعمل مشرف أول بقسم اتصالات الإسعاف بمركز القيادة الوطني إلى جانب عملها قائدة سيارة إسعاف لتصبح أيضا أول امرأة تلتحق بالمركز وكأن نصيبها وقدرها أن تكون الأولى في مختلف المجالات، تقود فريق عملها بتفان، وتدرب المشرفين الجدد وتمثل خدمة الإسعاف أمام المحافل الدولية.

‪تلقت تدريبات على إنقاذ الحياة بمركز حمد الدولي للتدريب‬ (الجزيرة)

من جانبه يقول براندون موريس المدير التنفيذي لخدمة الإسعاف بمؤسسة حمد الطبية إن فتحية تمثل نموذجا رائعا للتنوع في خدمة الإسعاف، موضحا أنه يشجع المزيد من النساء على الالتحاق بخدمة الإسعاف للمساهمة في هذه الخدمة الجليلة التي تقدمها للمجتمع والمتمثلة في المساعدة على إنقاذ حياة المرضى والمصابين.

ويضيف أن مجال الإسعاف الطبي في مختلف أنحاء العالم من المجالات التي تزيد فيها مشاركة الرجل عن المرأة، إلا أن النموذج الذي تقدمه فتحية يؤكد أنه وبغض النظر عن كون المسعف رجلا أو امرأة، فإن المسعفين يقومون بدور في غاية الأهمية في المجتمعات التي يعملون بها.

‪تقود سيارة الإسعاف منذ ما يقارب العقدين من الزمان كأول سيدة في دولة قطر تدخل هذا المجال‬ (الجزيرة)

مؤسسة حمد الطبية
تعد مؤسسة حمد الطبية المزود الرئيسي لخدمات الرعاية الصحية الطارئة والمتخصصة في قطر وأحد أبرز نظم المستشفيات في الشرق الأوسط، وتكرس جهودها منذ أكثر من ثلاثة عقود من الزمن في سبيل توفير أفضل رعاية آمنة وفعالة لكافة المرضى.

وتدير المؤسسة 12 مستشفى، منها تسعة تخصصية وثلاثة عامة، كما تدير خدمات الإسعاف وخدمات الرعاية الصحية المنزلية ومرافق الرعاية المطولة.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

بغطاء معصوب على مقدمة رأسها بطريقة مميزة، تترقب السائقة المصرية "أم وليد" إشارة المارة لسيارتها الأجرة، التي أخدت من عمرها نحو نصفه في مهنة تعرفها بها شوارع العاصمة المصرية.

تقدم سائقة الدراجات ليزي دايغنان من مدينة يوركشاير البريطانية بعض النصائح عن نظام لياقتها وتغذيتها، حتى رغم حملها، وعن كيفية تدربها بدراجتها الرياضية.

بعد أشهر من رفع آخر حظر كان مفروضا في العالم على قيادة المرأة للسيارات، تتجول السعودية سهيلة دون خوف بشوارع مدينة الدمام بسيارتها سائقة في شركة كريم لخدمة نقل الركاب.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة