عـاجـل: الخارجية المصرية: التصريحات المنسوبة لرئيس وزراء إثيوبيا حول سد النهضة تحمل إشارات سلبية وتلميحات غير مقبولة

النساء أكثر عرضة لإصابات الملاعب من الرجال.. إليك التفسير العلمي

نسبة إصابات القطع الصليبي في الفتيات الرياضيات من ضعفين لعشر أضعاف الرجال (بيكسابي)
نسبة إصابات القطع الصليبي في الفتيات الرياضيات من ضعفين لعشر أضعاف الرجال (بيكسابي)

ماري هارون

إصابات الملاعب أمر شائع بين الرياضيين، ولكن الأسبوع الحالي شهد إصابتين مؤسفتين لاثنتين من الرياضيات المحترفات في والجمباز ورفع الأثقال، المحترفتان تعرضتا لإصابة ملاعب تسببت في إنهاء مسيرتيهما الرياضية، بمزيد من الألم والصراخ، خرجت اللاعبتان من حلبة المنافسة بعد أن خذلتهما عضلاتهما.

غايل نايو كيتشانكي
الفرنسية غايل نايو كيتشانكي (30 عاما) كانت تمثل بلادها في فئة الـ 76 كيلوغراما في البطولة القارية لرفع الأثقال حين رفعت وزن 107 كيلوغرامات، فصرخت صرخة مدوية وانزلق المرفق في ذراعها بالكامل وأصبح المشهد مرعبا، مما أدى إلى نقلها فورا إلى المستشفى لتدخل جراحي طارئ، ليكشف عن إصابة بكسرين في ذراعها بالإضافة إلى احتمالية إصابتها بخلع في مفصل المرفق مما أدى إلى تخوفات طبية من عدم قدرتها على خوض أولمبياد العام القادم في طوكيو، أو خطر إنهاء مسيرتها الرياضية بالكامل، ولكن المذهل أنها ما زالت تحتفظ بالبرونزية في البطولة عن رفعها وزن 103 كيلوغرامات.

بطلة رفع الأثقال الفرنسية غايل نايو كيتشانكي (تواصل اجتماعي)

سام كريو
لاعبة الجمباز ذات الـ22 ربيعا التي كانت تستعد لمراسم زواجها بعد شهرين سقطت في مشهد وصف بأنه مروع من شدته وذلك إثر خلع كامل في الركبتين، ظلت تصرخ حتى انتقلت إلى المستشفى وذلك لإجراء تدخل جراحي فوري لها لإعادة تثبيت مفصل الركبة مرة أخرى في كلتا الركبتين.

تلك الحادثة كانت خلال تدريباتها العادية، ولكن تداول البعض أنها كانت بسبب هبوط دون أن ترى جيدا تقدير المسافة من الأرض، وبأي حال فقد دفعت كريو الثمن باهظا وهو -وفقا لمدربها جيف جرابا- إنهاء مسيرتها المهنية بسبب التهتك والإصابة البالغة بأربطة الركبة وقطع الرباط الصليبي.

لاعبة الجمباز سام كريو (تواصل اجتماعي)

النساء هن الأكثر عرضة لإصابات الملاعب
تشير دراسات عدة إلى أن النساء أكثر عرضة لإصابات الملاعب، بل إن دراسة نشرت عام 2017 عبر موقع "روشورثو" (Rushortho)، المتخصص في العظام، أشارت إلى أن النساء هن الأكثر عرضة لإصابات الكعب وقطع الرباط الصليبي تحديدا وإصابات الركبة وارتجاج المخ، ليس في حالات الرياضيين فحسب لكن في الأطفال أيضا، فوجدت الدراسة أن 59% من إصابات القطع في الرباط الصليبي بين من هم في سن الـ13 إلى 17 من العمر هن من الفتيات.

ونسبة القطع الصليبي في الفتيات التي يمارسن الرياضة بشكل محترف هي من ضعفين إلى عشرة أضعاف الرجال، وتختلف النسب حسب نوع الرياضة.

النساء أكثر عرضة لإصابات الملاعب بنسب تصل إلى 50% (بيكسابي)

أرجعت الدراسة ذلك إلى اختلاف الطبيعة العصبية لعضلات الإناث، بالإضافة إلى أن النساء أقل تحكما بعضلات الفخذ عند الهبوط مما يرفع احتمالات الإصابة لديهن.

كما تربط دراسات بين هرمون الأستروجين وضعف أربطة الركبة، خاصة في فترة الطمث لارتفاع معدلات الأستروجين وقتها فيؤدي لضعف عام في الأربطة والعضلات، وهذا ما أكدته أيضا منظمة النساء الرياضيات، التي قالت إنه يمكن للنساء اللاتي يحترفن الرياضة تفادي مثل تلك الحوادث بالتوعية وفهم طبيعة أجسادهن واتخاذ فترات الراحة المناسبة والملائمة لطبيعة الجهد العضلي المبذول.

ويشار إلى ضرورة أخذ القياسات الدقيقة للوزن والطول وحجم العضلات لتفادي اتباع تمرينات قاسية لا يحتملها الجسم.

وبات من المسلم به أن النساء أكثر عرضة لإصابات الملاعب، بنسب تصل إلى 50% طبقا لتقرير اللجان الأولمبية من مشاركة النساء، فلا يخفي على أحد أن الإناث والذكور مختلفين في التكوين العصبي والعضلي والعظمي، مما يجعل عددا كبيرا من النساء ضحايا الإصابات المدمرة أثناء سعيهن للفوز بميدالية أولمبية.

المصدر : الجزيرة