إعلانات أدوية تخسيس الأطفال.. العدو القاتل لأبنائكم

Nagwan Lithy - لا توجد مطلقاً أية أدوية آمنة لتخسيس الأطفال (بيكساباي) - إعلانات أدوية تخسيس الأطفال.. العدو القاتل لأبنائكم
لا توجد مطلقا أي أدوية آمنة لتخسيس أوزان الأطفال (بيكسابي)

صفاء علي-القاهرة

أطلقت إحدى الشركات المنتجة لمستحضرات وعقاقير "التخسيس" حملاتها للإعلان عن منتجها الذي تعتبره سحريا لحرق الدهون والتخلص من الوزن الزائد، وتزعم الشركة أن معدل خسارة البعض للوزن تجاوز لدى البعض أكثر من 60 كيلوغراما، وعلى الرغم من تحذير جهاز حماية المستهلك من المنتج ووصف منتجيه بالنصب فإنه ما زال يعرض على قنوات أخرى، خاصة قنوات الأطفال.

وقضت محكمة القاهرة الاقتصادية بتغريم الممثل القانوني لشركة "فارما كلينيك" المنتجة له مبلغ 280 ألف جنيه مصري على ذمة قضايا تتهمها بالنصب على المواطنين بالإعلان عن منتج غير مطابق للمواصفات، وادعاء قدرته على التخلص من الوزن الزائد، ومنع عرض إعلاناته في عدد من القنوات الخاضعة لهيئة الاستثمار والتي تبث من داخل مدينة الإنتاج الإعلامي.

ويوجه الإعلان دعوة صريحة إلى الآباء والأمهات لاستخدام المنتج في مساعدة أبنائهم على خفض الوزن، وهو ما تدعيه الشركة نفسها في صدر صفحتها الرسمية على فيسبوك، فتؤكد أن المنتج آمن تماما على الأطفال.

‪النظام الغذائي سبب في بدانة الأطفال‬ (بيكسابي)‪النظام الغذائي سبب في بدانة الأطفال‬ (بيكسابي)

مدينة الإنتاج الإعلامي عاجزة عن حجب الإعلانات
ومع بداية ظهورها كانت الشركة تستعين بعدد من نجوم الصف الثاني للترويج لمنتجها، لكن بعد تقديم عدد من المواطنين عدد من البلاغات لجهاز حماية المستهلك ضدها توقفت الاستعانة بهم، لتستعين بمواطنين يحكون عن تجربتهم مع "التخسيس" عن طريق المنتج، إلى حد الاستعانة بطفل يحكي تجربته مع فقد الوزن بسببه، ويقسم والده بأنه لم يعان مضاعفات جراء تناوله إياه، فاتصلنا برئيس الشركة المنتجة للوقوف على هذا الأمر، وسؤاله عن توجيه إعلان للأطفال ومدى قانونية ذلك، إلا أنه رفض التعليق.

هيئة الاستثمار بمدينة الإنتاج أو المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام لا يملكا التكييف القانوني لمنع مثل تلك الإعلانات، حيث إنها لا تبث من القمر المصري "نايل سات"، وتحمل تراخيص أجنبية وإن كانت تظهر عليه، بسبب قوة إشارتها وتماسها مع موجاته إلا أن القانون لا يعطي الحق في إيقافها.

قدرة المنتج على التخسيس نفاها لنا مصدر بالمعهد القومي للتغذية الذي أكد أنه منتج غني فقط بالألياف الطبيعية، وهو غير مسجل كمستحضر يساعد على خفض الوزن، وإنما مسجل تحت بند مستحضر غذائي غني بالألياف بطعم التفاح والمحلى الصناعي، كما أن الشركة المنتجة للمستحضر غير مسجلة بالمعهد.

‪زيادة الوزن قبل عمر الرابعة تعني السمنة المستقبلية‬ (بيكسابي)‪زيادة الوزن قبل عمر الرابعة تعني السمنة المستقبلية‬ (بيكسابي)

مؤخرا، تقدمت النائبة شيرين فراج بطلب إحاطة لوزيرة الصحة المصرية بشأن الإجراءات التي اتبعتها للقضاء على الأدوية التي تنتجها "مصانع بئر السلم" على حد وصفها، خاصة تلك التي تعرض إعلاناتها على الفضائيات، وغير مسجلة بوزارة الصحة.

وأشارت النائبة إلى أن ما يقدر بـ1 من كل 10 منتجات طبية في البلدان منخفضة الدخل والبلدان متوسطة الدخل غير مطابق للمواصفات أو مزيف، مما يمكن أن يتسبب في أمراض تؤدي للوفاة، كما حذر أطباء من استخدام هذا المنتج.

هل أدوية التخسيس تمثل حلا؟
قد تكون أدوية التخسيس مناسبة للبالغين، لكنها ضارة بلا شك بصحة الأطفال، فالأطفال لديهم مجموعة خاصة من الاحتياجات الغذائية لمساعدتهم على النمو والتطور الصحي خلاف غيرهم، وبما أنهم في طور النمو فقد يكون من الصعب خسرانهم غراما واحدا، لذا لا بد من مساعدتهم على الحفاظ على أوزانهم، أو اكتساب الوزن بشكل أبطأ، ومن المرجح أن يستمع الناس إلى الإعلانات التجارية التي تعد "بإصلاح سريع"، هذا الإصلاح عادة ما يكون أكثر ضررا من العمل الشاق والتفاني الذي يتطلبه الأمر من الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية وتناول الطعام الصحي، ورغم الإبهار الذي يصاحب إعلانات التخسيس فإنها مضرة بالأطفال الذين يبنون أجسامهم في تلك المرحلة.

ولا يسمح على الإطلاق بتقديم حبوب لإنقاص الوزن للأطفال دون 16 عاما، إذ إنها تمنع جسم الطفل من امتصاص الفيتامينات التي تساعد على النمو بشكل صحيح، إلى جانب أضرارها الجانبية التي تحدثها في أجسام البالغين مثل زيادة الغازات، والإسهال، وسرعة دقات القلب، فما بالنا لو كان متعاطيها ذا جسم أصغر؟

كما تؤدي تلك المكملات الغذائية أيضا إلى تقلصات البطن والانسداد المعوية، وبالإشارة إلى استخدام مدرات البول العشبية، لكونها تساعد في تخفيف الوزن بشكل مؤقت عن طريق طرد السوائل فإن تعاطي الأطفال لهذا النوع من الأدوية قد يتسبب في تعرض الطفل لمشكلات صحية خطيرة بما في ذلك تلف الكبد والوفاة، لذا توجد مطلقا أي أدوية آمنة لتخفيض الوزن للأطفال.

‪تناول الأطعمة الصحية هو الحل الأمثل لتجنب بدانة الأطفال‬  (بيكسابي)‪تناول الأطعمة الصحية هو الحل الأمثل لتجنب بدانة الأطفال‬ (بيكسابي)

الوزن المثالي للطفل في كل مرحلة عمرية
وبحسب منظمة الصحة العالمية، فإن السمنة منتشرة بين الأطفال في الدول الفقيرة، ويقدر عدد الأطفال الذين يعانون من زيادة الوزن تحت سن الخامسة بأكثر من 41 مليون طفل، ويعيش نصف الأطفال البدناء دون الخامسة تقريبا في آسيا وربعهم يعيشون في أفريقيا.

ويعتبر النظام الغذائي للأسر الفقيرة أحد أهم أسباب بدانة أطفالهم، إذ يحتوي على مستويات عالية من الدهون أو السكر والقليل من المواد الغذائية، وقد لا تتمكن عائلات أخرى من تحمل تكاليف شراء الفواكه الطازجة والخضروات واللحوم، كما أن الأطفال المصابين بالسمنة أكثر عرضة للإصابة بأمراض السكري، وأمراض القلب والربو، وكذلك الاكتئاب.

كما أن زيادة الوزن خلال الأربع سنوات الأولى من العمر تعني أن الطفل قد يكون أكثر عرضة للسمنة لاحقا، ويمكنك معرفة إذا ما كان طفلك مصابا بالسمنة إذا زادت نسبة الدهون في الجسم على 20% أو 25% من الوزن الطبيعي.

ولعل تناول الطعام الصحي، وممارسة الرياضة، وأخذ القدر الكافي من النوم ليلا، وزيارة الطبيب مع تحديد الهدف من عملية إنقاص طفلك هي إحدى الوسائل التي تتحكم في وزن الطفل وعدم حرمانه من الطعام اللازم للنمو.

المصدر : الجزيرة

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة