نماذج قطرية ناجحة باليوم العالمي للفتاة بمجال العلوم

نماذج قطرية ناجحة باليوم العالمي للفتاة بمجال العلوم

اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم تنظم احتفالا باليوم الدولي للمرأة والفتاة (الجزيرة)
اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم تنظم احتفالا باليوم الدولي للمرأة والفتاة (الجزيرة)
عماد مراد-الدوحة
لم يكن فوز المبتكرتين القطريتين عفراء الكعبي والشيماء المصلح بالميدالية الفضية في المعرض الدولي للاختراعات بالشرق الأوسط في الكويت وليد الصدفة بل نتيجة تشجيع قطر للنهوض بالفتاة في مجال العلوم.
فالطالبتان اللتان لم تتخطيا المرحلة الثانوية بعد حصلتا على الفضية لاختراعهما مركبة إطفاء، وهو نظام إطفاء حريق ذاتي وذكي ويعمل عن طريق وحدات استشعار، حيث تحتوي كل وحدة على جزأين للاستشعار أحدهما للهب والآخر للدخان.
نموذجا تميز علمي
عفراء والشيماء نموذجان فقط لحالة الحشد التي تقوم بها المؤسسات العلمية في دولة قطر لدعم المرأة في مجال العلوم، والتي تشرف عليها اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم بالإضافة إلى العديد من المؤسسات على رأسها النادي العلمي.
وبمناسبة اليوم الدولي للفتيات والنساء في العلوم، اعتبرت عفراء أن ما وصل إليه اختراعها من الحصول على فضية الاختراعات في الشرق الأوسط يدلل على الدعم الذي تقدمه بلادها للفتيات، مشددة على أنها لاقت كل الدعم خلال مراحل المشروع من مدرستها وكافة المؤسسات في الدولة.
وأضافت للجزيرة نت أن اليوم الدولي للفتيات مناسبة للتأكيد على أهمية دعم الفتاة ليس في مجال العلوم فحسب بل كافة المجالات، مشددة على أنها ومجموعة كبيرة من زملائها يعملون على أفكار وابتكارات تخدم المجتمع في العديد من المجالات.
احتفالية دولة قطر باليوم الدولي للنساء والفتاة في مجال العلوم (الجزيرة)
الأهداف الإنمائية 
وتحيي منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو) اليوم الاثنين اليوم الدولي للفتيات والنساء في العلوم، حيث يعد العلم والمساواة بين الجنسين أمرين حيويين لتحقيق الأهداف الإنمائية المتفق عليها دوليا، بما في ذلك خطة التنمية المستدامة.
وبهذه المناسبة، نظمت اللجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم احتفال الدولة باليوم الدولي للمرأة والفتاة في مجال العلوم الذي يوافق 11 فبراير/شباط كل عام.
الأمين العام للجنة الوطنية القطرية للتربية والثقافة والعلوم حمدة حسن السليطي أكدت أن اهتمام الدولة بالمرأة القطرية والذي تجسد بصورة واضحة في الدستور الدائم للبلاد الذي ساوى بين الجنسين دون تمييز في الحقوق والواجبات، فضلا عن الإستراتيجيات الوطنية والقطاعية الأخرى، بما فيها إستراتيجية وزارة التعليم والتعليم العالي وجامعة قطر ومؤسسة قطر والتي من شأنها تمكين المرأة القطرية ومنحها الفرصة لإبراز وتعزيز قدراتها لخدمة وطنها، لا سيما في مجال العلوم والبحث العلمي.
وأشارت إلى مشروع "البيرق" بجامعة قطر باعتباره برنامجا تعليميا يتبنى الكفاءات القطرية الشابة في مجال البحث العلمي والعلوم، ويهدف كذلك إلى دعم التزام قطر بالتحول إلى الاقتصاد القائم على المعرفة، وإثراء رأس المال البشري، وتحسين القدرة التنافسية من خلال الابتكار وريادة الأعمال والبحوث التطبيقية.
 
وبينت أن البرنامج يقوم باختيار الطلاب وتدريبهم وتوجيههم وإرشادهم ليصبحوا باحثين، فضلا عن برامج الروبوت التي تشارك قطر في مسابقاتها الدولية وحصدت بالمشاركة الأخيرة في جنوب أفريقيا الميدالية البرونزية.
 
تكريم النساء واستعراض إنجازاتهن
ومن جانبها، اعتبرت مريم العلي المعاضيد نائب رئيس جامعة قطر للبحث والدراسات العليا الاحتفال بهذا اليوم على المستوى العالمي مناسبة لتكريم النساء بغض النظر عن العرق واللون والمذهب والانتماء، واستعراض إنجازات المرأة الاجتماعية والاقتصادية وغيرها وتمكينها نحو مزيد من الإنجازات.
وذكرت أن واقع المرأة القطرية مثال معبر على التقدم الذي تحقق لها على طريق إنصافها ودعمها على كل صعيد، لافتة إلى أن ذلك قد تجلى في رؤية قطر الوطنية 2030 التي جعلت من المرأة شريكا مساويا لأخيها الرجل في مجابهة مختلف تحديات التقدم والازدهار.
وأوضحت أن آخر إحصائية لعدد من طالبات برنامج البكالوريوس والدراسات العليا في جامعة قطر تشير إلى أنهن يشكلن 76% من طلبة البرنامج، كما أنهن يشكلن نسبة 64% في مجالات العلوم والتكنولوجيا والهندسة والرياضيات بالجامعة، وهي الميادين التي دعت الحاجة لتطوير دور الفتيات فيها أكثر من أي وقت مضى.
وسلطت مديرة المكتب الإقليمي لليونسكو بالدوحة د. آنا بوليني على أهمية دور المرأة ومدى الاستثمار الذي تضطلع به في مجال العلوم، وأهمية العلم والمساواة بين الجنسين لتحقيق الأهداف العالمية للتنمية المستدامة بحلول 2030.
المصدر : الجزيرة