المرأة الأكبر سنا هي منجم الذهب المقبل لصناعة التجميل

بدأت شركات مستحضرات التجميل في استخدام تقنيات ووسائل جديدة لجذب كبيرات السن (مواقع التواصل)
بدأت شركات مستحضرات التجميل في استخدام تقنيات ووسائل جديدة لجذب كبيرات السن (مواقع التواصل)

سجل الطلب على مستحضرات التجميل في صفوف النساء المتقدمات في السن في اليابان نموا متزايدا. وفي تقريرها الذي نشره موقع "بلومبيرغ" الأميركي، تطرقت الكاتبة ليزا دو إلى انتشار صناعة التجميل في صفوف النساء الأكبر سنا.

وأفادت الكاتبة بأن كيكو فوكوهارا (99 عاما) اختيرت في موسوعة غينيس للأرقام القياسية كأكبر مستشارة تجميل في العالم، وهي تعمل في شركة "بولا أوربيس" القابضة، إحدى أفضل شركات مستحضرات التجميل في اليابان. ويعتبر بيع مستحضرات التجميل للنساء في الخمسينيات والستينيات من العمر والأكبر سنا فرصة ذهبية لشركات التجميل العالمية.

وأوردت الكاتبة أنه من المتوقع أن تشهد سوق مستحضرات التجميل المتعلقة بالكبار في السن نموا بنسبة 58%، أي حوالي 80 مليار دولار، في السنوات الخمس المقبلة. وخلال العقد المقبل، سيشهد العالم ارتفاعا ملحوظا في عدد الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم عن 65 عاما، مقارنة بعدد الأشخاص دون سن الخامسة.

وأكدت الكاتبة أن اليابان باتت مركز اختبار مثاليا لمصنعي مستحضرات التجميل المهتمين بالمنتجات التي تناسب المتقدمات في السن. وبحلول عام 2050 ستشكل هذه التركيبة السكانية حوالي 60% من عدد السكان الإناث، وفقا للمعهد الوطني لبحوث السكان والضمان الاجتماعي.

وفضلا عن منافسيها مثل شركتي شيسيدو وكوسيه التي وظفت عارضة الأزياء كيت موس (45 عاما) سفيرة لعلامتها التجارية، دفع هذا الأمر شركة "بولا أوربيس" إلى استهداف النساء المتقدمات في السن بشكل متزايد بمنتجات مصممة خصيصا لهن.

كيكو فوكوهارا، 99 عاما، أكبر مستشارة تجميل في العالم (مواقع التواصل الاجتماعي)

تقنيات جديدة لإخفاء التجاعيد
وتعتمد بعض هذه المستحضرات على الكريم، لأن المسحوق يساهم في إبراز التجاعيد، كما يعد الشمع مفيدا لاستخدامه ككحل للعينين لأنه لا يسحب طبقة الجلد الرقيقة حول العينين. وتبيع شركة شيسيدو مشطا صغيرا يحتوي على القليل من الصبغة السوداء على الحافة لتلوين الجذور البيضاء للشعر.

بالإضافة إلى ذلك، يوجد العديد من الفرص والإمكانات خارج الأسواق الآسيوية. ففي المملكة المتحدة، يمثل الأشخاص الذين تتجاوز أعمارهم 55 عاما 44% من إجمالي الإنفاق على مستحضرات التجميل، بتحقيق زيادة قدرها 5 نقاط مئوية في الأعوام الأربعة الماضية.

وبيّنت الكاتبة أن السوق اليابانية حصلت على دعم قوي مؤخرا حين بدأت الحكومة في تصنيف بعض الكريمات المضادة للتجاعيد أنها أدوية متاحة دون وصفة طبية، لأنها تحتوي على مكونات فعالة مثل الريتينول النقي والمركبات التي تحارب الإنزيمات التي تعمل على تعزيز التجاعيد، وهو ما ساهم في إقناع المتسوقين بأن هذه المنتجات آمنة وفعالة.

بدأت الحكومة اليابانية في تصنيف بعض الكريمات المضادة للتجاعيد أنها أدوية متاحة (مواقع التواصل)

خصائص لكبار السن
ونوهت الكاتبة بأن صنع منتجات التجميل للنساء المتقدمات في السن ترافقه تحديات فريدة من نوعها. ينبغي أن يكون الخط المستخدم في الملصقات أكبر لتصبح سهلة القراءة، وينبغي أن تكون أسطح المنتجات ذات حواف حتى يسهل إمساكها.

بالإضافة إلى ذلك، تحمل أقلام الحواجب من شركة "بريور"، وهو خط جمال أطلقته شركة شيسيدو للزبونات اللاتي تزيد أعمارهن على 50 عاما، علامات تبويب صغيرة على الغطاء حتى لا تتدحرج بعيدا، كما أنها مقاومة للماء، لأن النساء الأكبر سنا يتعرقن بشكل أكبر على مستوى الجبين.

وأوردت مديرة هذه العلامة التجارية، يوكي كاواي، أنه لا يمكن استهداف النساء المسنات بشكل صريح حسب الفئة العمرية، فعبارات مثل "مكافحة الشيخوخة" ليس لها وقع جيد على مسامع النساء، فالأمر ليس متعلقا بإخفاء الجانب السيئ بل بإبراز الجوانب الجميلة.

وأشارت الكاتبة إلى أن الشركة الأسترالية الناشئة "ريجيزم" قد انطلقت في بيع مستحضرات التجميل للنساء الأكبر سنا هذا العام باستخدام إعلانات موجهة على الإنترنت تظهر حين يبحث المستهلكون عن عبارات مثل "هبات الحرارة" أو "الجفون المرتخية"، وذلك وفقا لما أفادت به دوريس هومونيكي، الرئيسة التنفيذية للشركة.

وذكرت الكاتبة أن فوكوهارا، مستشارة التجميل الحاصلة على الرقم القياسي، والتي تمكنت من النجاة من تفجير هيروشيما الذري، قامت بتربية أربعة أبناء، وما زالت تعطي دروسا حول تنسيق الزهور في عطلات نهاية الأسبوع. وهي تؤكد أن العملاء يثقون بها، وأن هذه الثقة هي أهم شيء على الإطلاق.

المصدر : الصحافة الأميركية