توفيت الزوجة فلحقها الزوج باليوم التالي.. متلازمة القلب الكسير بعد 68 عاما من الزواج

أميركيان أثبتت قصتهما أن الزمن ليس له دائما سلطان على الحب بعد 68 عاما من الزواج (غيتي)
أميركيان أثبتت قصتهما أن الزمن ليس له دائما سلطان على الحب بعد 68 عاما من الزواج (غيتي)

الموت بسبب انكسار القلب حزنا على فقدان شخص عزيز لا تحدث إلا في الأساطير الأدبية مثل أسطورة تريستان وإيسيوت، حيث يذكر أن الأخيرة ماتت من الحزن ودفنا معا في كنيسة صغيرة قبل أن تتشابك النباتات على قبريهما لربطهما إلى الأبد.

الأميركيان كورين وروبرت جونسون، أثبتت قصتهما أن الزمن ليس له دائما سلطان على الحب بعد 68 عاما من الزواج، حيث توفيت الزوجة (87 عاما) يوم 24 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وفي اليوم التالي توفي الزوج (85 عاما)، رغم أنهما ليسا في المكان نفسه.

لا يستطيع تخيل الحياة دونها
عزا موقع أل سي أي الفرنسي هذا الموت المتقارب إلى ما يسمى ظاهرة "متلازمة القلب الكسير" التي تثير استغراب كل من يؤمن بالحب الأبدي على طريقة إيسيوت التي ماتت لأنها لم تتحمل الحياة بعد موت حبيبها تريستان، حسب الأسطورة.

وقال برنت ابن الأميركيين لوسائل الإعلام الأميركية إنهما "عاشا حياة ثرية (بالأحداث) وكانا مستعدين" لذلك. وأضاف أن الزوجين اللذين كان لهما سبعة أطفال، كانا يعيشان حتى مايو/أيار في مزرعته في مينيسوتا، قبل رحيلهما إلى منزل للتقاعد.

ولا يرى برنت أنه من قبيل المصادفة، وفاة والده بصورة متقاربة جدا مع وفاة زوجته، قائلا "عندما سألته عن رغباته إذا ماتت أمي، أخبرني أنه لا يستطيع تخيل الحياة من دونها. وفي النهاية كان على حق".

كما يحدث في الأساطير
غير أن التقارير الإعلامية تحكي بانتظام قصصا مماثلة لقصة كورين وروبرت جونسون، كما جاء على محطة "سي أن أن" الأميركية الصيف الماضي أن هربرت ديلاي (94 عاما) ومارلين فرانسيس ديلاي (88 عاما) توفيا في اليوم نفسه بفارق 12 ساعة فقط، وذلك بعد 71 عاما من الزواج.

وهذا ما حدث بطريقة مختلفة -كما يقول الموقع- للممثلة ديبي رينولدز التي توفيت في ديسمبر/كانون الثاني عام 2016 عن عمر يناهز 84 عاما بعد يوم واحد من مأساة ابنتها كاري فيشر التي توفيت عن عمر يناهز 60 عاما.

متلازمة القلب الكسير
ويذكر أن هذه الظاهرة تعرف عليها باحثون يابانيون لأول مرة قبل أكثر من عشرين عاما، وتسمى اعتلال عضلة القلب المعروف بـ"تاكو تسوبو"، أو "متلازمة القلب الكسير"، وهي تؤثر مؤقتا على قدرة القلب على الضخ بكفاءة.

وعندما يحدث هذا، فإن الشخص الذي يصاب بصدمة عند سماعه أخبارا فظيعة يعاني من أعراض الأزمة القلبية نفسها، بما في ذلك ألم في الصدر وصعوبة في التنفس، وهي متلازمة تؤدي بصاحبها إلى الوفاة مصعوقا بالحزن.

المصدر : مواقع إلكترونية