نصائح لتمر بسلام.. هكذا تعيش النساء أزمة سن الأربعين

تعيش النساء أزمة سن الأربعين بشكل مختلف ويطرحن تساؤلات تؤدي أحيانا لاضطرابات كبرى (بيكسابي)
تعيش النساء أزمة سن الأربعين بشكل مختلف ويطرحن تساؤلات تؤدي أحيانا لاضطرابات كبرى (بيكسابي)

خلافا لأزمات سن العشرين والثلاثين والخمسين، تعيش النساء أزمة سن الأربعين بشكل مختلف، فتكون إعادة النظر بالحياة جذرية وعميقة، وحتى وجودية في بعض الأحيان.

في تقرير نشره موقع قناة "كانال في" الكندي، ذكر الكاتب هنري ميشو أنه بالنسبة للكثيرين، بغض النظر عن الجنس، تعد سن الأربعين فرصة لتقييم حياتنا الأسرية والمهنية والعاطفية.

فكيف تعرف المرأة أنها تعيش أزمة الأربعين؟ وكيف تدرك أن زوجها يعيش أزمة الأربعين؟ وما أثر الأزمة على حياتهما الزوجية؟

الوضع الملح بالنسبة للمرأة
مع الوصول للأربعين يبدأ التفكير في كل الأمور، فقد حان الوقت للتقييم: من أكون؟ هل أنا سعيدة بحياتي الزوجية؟ هل حققت أحلامي؟ هل سيكون لدي ما يكفي من المال لإنفاقه خلال التقاعد؟ تؤدي هذه التساؤلات في بعض الأحيان لاضطرابات كبرى على غرار تغيير الوظيفة أو الطلاق.

خلال هذه الأزمة، يدق ناقوس الخطر البيولوجي للنساء اللاتي لم يرزقن بأطفال، ذلك أن المرأة تقترب من العقم بهذا السن. ولهذا السبب، تسعى لملء هذا الغياب، الذي يُنظر إليه غالبا على أنه فراغ.

‪العديد من النساء حققن أشياء عظيمة بعد تجاوز سن الأربعين طالعي الكتب بهذا الشأن‬ (بيكسابي)

أثر على الجسد
بشكل عام، خلال سن الأربعين تدرك المرأة مرور السنين وآثارها على جسدها. وقد تشعر بأنها لم تعد قادرة على أداء المهام ذاتها كما في السابق.

المقربون الذين يرحلون
كما أن سن الأربعين هو العمر الذي يدرك فيه البشر أن الحياة ستتوقف يوما ما، إذ يموت أقرباؤهم من حولهم، أو يعالجون من الأمراض، كما يشهد الإنسان تراجع قدراته بشكل كبير ومستمر.

الوقت لم يمر
بالنسبة للمرأة، التي يتجاوز متوسط العمر المتوقع لها 82 عاما، فإن أزمة الأربعين تعد خبرا سارا، لأن نصف عمرها لا يزال أمامها. سيكون أمامها أربعة عقود لإنجاز ما فشلت بالقيام به خلال السنوات الأربعين الأولى. وتبدو هذه فرصة مثالية لاستعادة القناعات الشخصية والأحلام. ويصبح من الضروري إعادة تحديد الأولويات في المال والأسرة والعواطف.

أمور هامة بعد سن الأربعين
العديد من النساء حققن أشياء عظيمة بعد تجاوز سن الأربعين، وأصبحن بموقع القيادة بمجال عملهن، ويتحدثن طويلا أمام تجمعات الرجال الذين أسرتهم شجاعتهن وتصميمهن.

علامات تخبرك بأنك تعيشين أزمة الأربعين
إذا كنت تشعرين بالقلق يمكنك اكتشاف بعض العلامات المنذرة المتمثلة في:

1- سرعة الغضب.
2- فقدان الرغبة في الحياة.
3- ملل.
4- كآبة.
5- رفض بعض العناصر المكونة لحياتك (العمل، الأسرة، الأطفال).
6- الحاجة للمشاعر القوية واستعادة الشباب.

‪تخلصي من الذين يستهلكون طاقتك لتكوني أكثر إنتاجية بجوانب أخرى من حياتك‬ (بيكسابي)

نصائح لتتجاوز المرأة أزمة الأربعين
كيف يمكننا تجاوز هذه المرحلة بنجاح؟ لا وجود لوصفة سرية، ولكن، ستُسهل عليك هذه النصائح المهمة:

1- خذي الوقت اللازم
عند المعاناة من أزمة وجودية، لا جدوى من التسرع بأي شيء. فكري وحددي الإيجابيات والسلبيات قبل اتخاذ أي مسار.

2- طالعي
ستجدين على الإنترنت وفي المكتبات مقالات وكتبا حول هذا الموضوع.

3- اكتبي
من خلال إعداد قوائم بالأشياء التي نجحت بالقيام بها والأخرى التي لم تفعلي، سيكون لديك أفكار أوضح، لأن الكتابة تنأى بنا في كثير من الأحيان عن الأسئلة التي تسكن أذهاننا.

4- انظري إلى المستقبل
لا جدوى من إعادة الماضي، لأن جملة تجاربك هي التي شكلت شخصيتك الحالية، وهذه الخيارات هي التي أدت بك لهذه النقطة.

5- كوني واقعية
لا فائدة من تحديد الأهداف لنفسك، ووضع أحلام لا يمكن تحقيقها في نهاية المطاف.

6- حققي أهدافك خطوة بخطوة
لتجاوز هذه المرحلة، اعتمدي نظرية الخطوات البسيطة، فاتخاذ خطوات جريئة لن يؤدي إلا إلى استنفاد طاقتك وجعلك ترتكبين بعض الأخطاء التي قد تندمين عليها.

7- قومي بحل مشاكلك
قيمي حياتك لمعرفة إذا كانت النتائج تلبي رغباتك. وبهذه الخطوة، سترين أن جوانب معينة من حياتك تسير على ما يرام.

8- اعتزلي من يقومون بإيذائك
بمجرد تحديد العناصر التي تعقد حياتك، تخلصي من كل الذين يستهلكون طاقتك. ليس لديك وقت لإضاعته بشكاوى لا طائل منها وستكون طاقتك أكثر إنتاجية في الجوانب الأخرى من حياتك.

‪يعيش الرجال والنساء أزمة سن الأربعين بشكل مختلف فالأولويات ليست ذاتها للجنسين‬ (غيتي)

أزمة الأربعين للرجل والمرأة
يعيش الرجال والنساء أزمة سن الأربعين، التي تعد الأهم بحياتنا، بشكل مختلف. إذ لا تعتبر الأولويات ذاتها بالنسبة للجنسين. ولدى كل منهم حياة مهنية اتخذت مسارها الصحيح، بكل ما تضمنه من نجاحات وخيبات أمل. لكن تشبه هذه الأزمة الوجودية السفينة الدوارة، ذلك أنها تبلغ ذروتها لتتوقف فيما بعد.

عمر الأربعين لدى الرجال
يعيش الرجال هذه الأزمة بشكل مختلف، فهي تؤثر بشكل رئيسي على الصعيد المهني. ففي هذا السن، يغير الرجل مسيرته أو يتابع حياته المهنية، إذا كان سعيدا بها. ولدى الرجال، تعد أزمة الخمسينيات أكثر أهمية وحدة. 

انفصال الزوجين
قد تتسبب أزمة الأربعين بانفصال الزوجين، إذ يقرر الزوج أو الزوجة، إثر الشعور بالتعب من الروتين الذي فرض نفسه على مر السنين، البحث عن علاقة جديدة.

قد تتسبب أزمة الأربعين بانفصال الزوجين إثر الشعور بالتعب من الروتين (غيتي)

الرغبة الجنسية
في الأربعين من عمره، يعاني الرجل من فقدان الرغبة الجنسية، بينما تعرف هذه الرغبة ذروتها لدى النساء.

البحث عن الحرية
كثير من الرجال الذين تتراوح أعمارهم بين 40 و55 سنة، تؤدي علامات الشيخوخة في بعض الأحيان لعملية بحث عاجلة عن الحرية. يمكن للرجل، على سبيل المثال، صبغ شعره الرمادي، وارتداء ملابس "الشباب"، والعودة للتدريب الرياضي، وتناول منتجات منشطة. كما سيسعى أيضا لإغراء امرأة شابة، فقط لإثبات أنه لا يزال قادرا على الإغواء.

وفي كثير من الأحيان، يكون هذا البحث مصحوبا بعلامات خارجية قد تبدو مفاجئة، على غرار شراء دراجة نارية أو سيارة رياضية، وظهور بعض السلوكيات التي تشبه بشكل أكبر سلوك الشاب المراهق.

المصدر : مواقع إلكترونية

حول هذه القصة

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة