علميا.. لماذا تحتاج الأمهات جلسات تدليك ووقتا للعناية بأنفسهن؟

العناية بنفسك كنمط بحياتك ينقل العادة لأطفالك وبالتالي تفادي معاناة الأجيال المقبلة من الإرهاق (بيكسابي)
العناية بنفسك كنمط بحياتك ينقل العادة لأطفالك وبالتالي تفادي معاناة الأجيال المقبلة من الإرهاق (بيكسابي)

غالبا ما تشعر الأمهات أو الوالدان بصفة عامة بالإرهاق، وهو ما يؤثر على جميع جوانب حياتهن وحياة أطفالهن، وبالتالي يساعدك جعل العناية بنفسك جزءا لا يتجزأ من نمط حياتك على تمرير هذه العادة إلى أطفالك والمساهمة في تفادي معاناة الأجيال المقبلة من الإرهاق.

ويوصي الباحثون الأمهات بالحصول على جلسات تدليك وممارسة نشاطات أخرى تساعدهن على الاسترخاء، وبذلك ستلاحظين التغيير الذي سيطرأ على حياتك وحياة أطفالك.

وسواء كنت ربة بيت أو أما عاملة فإن تربية الأطفال تعتبر مهمة في غاية الصعوبة، ومن المؤكد أنك تواجهين تحديات وصعوبات في إدارة الوقت والتعامل مع بعض المواقف، وستحتاجين إلى الدعم والعناية بنفسك.

وفي الواقع، تكتسي العناية بالنفس أهمية بالغة للتمكن من تجنب الإرهاق، ويمثل التدليك إحدى الطرق الناجعة التي من شأنها أن تساعدك على العناية بنفسك.

وفي تقرير نشره موقع "باور أوف بوزيتفتي" الأميركي، شرح الباحثون لماذا تحتاج الأمهات للحصول على التدليك بانتظام؟

 استطلاع رأي: "60% من بين ألفي أب وأم شملهم الاستطلاع يشكون من الإرهاق" (بيكسابي)

الإرهاق الناتج عن الأبوة والأمومة
الإرهاق الناتج عن عبء الأبوة والأمومة من شأنه أن يؤثر عليك وعلى وظيفتك وأطفالك والأشخاص المحيطين بك.

وفي إحدى الدراسات التي أجريت في بلجيكا تبين أن بين 13 و14% من الأمهات والآباء يعانون من الإرهاق، كما أظهرت نتائج استطلاع للرأي أجري عام 2018 أن 60% من بين ألفي أب وأم في الولايات المتحدة وكندا يشكون من الإرهاق.

وفي كلتا الدراستين يعود إرهاق الوالدين للضغوط الناجمة عن العمل والمجتمع، والمشاكل المالية والشعور بأنهما مثاليان في جميع المهام التي ينجزانها، وقد دفعتهما هذه الضغوط لإهمال الجزء المتعلق بضرورة العناية بنفسيهما.

علامات الإرهاق
ينبغي أن تكوني قادرة على تمييز أعراض الإرهاق التي تظهر لديك أو لدى زوجك أو الأولياء الآخرين:

1- إرهاق حاد.

2- النأي بنفسك عاطفيا عن طفلك أو أطفالك.

3- الشعور بأنك أم (أو أب) "سيئة" وعديمة الفائدة والشعور بالذنب الشديد وفي بعض الأحيان بالعجز.

4- الاكتئاب والقلق.

5- الانفعال العاطفي المفاجئ.

6- إهمال طفلك أو أطفالك.

7- إساءة معاملة طفلك أو أطفالك.

8- التشكيك في حياتك وأهدافك واختياراتك وقدراتك.

9- صعوبة التركيز في العمل والعجز عن أداء المهام كما ينبغي.

10- الرغبة في الابتعاد عن المنزل.

التدليك يساعد على تعزيز صحتنا العامة الجسدية والعقلية والعاطفية (بيكسابي)

كيفية تجنب الإرهاق
رغم أنه لا مفر من الشعور بالإرهاق بالنسبة لجميع الأمهات والآباء فإن بإمكانهم اتخاذ بعض الخطوات لتجنب ذلك:

إعادة النظر بمعنى الأبوة والأمومة
يتمثل أحد أهم العوامل التي تتسبب في الإرهاق في شعور الأمهات أو الآباء بضرورة أن يكونوا مثاليين في كل ما يفعلونه، وفي هذه الحالة ينبغي التخلي عن هذه الفكرة نظرا لأنها بعيدة عن الواقع وغير قابلة للتحقيق.

ومن شأن التخلص من هذه المعايير المستحيلة أن يساعدنا على تفادي الشعور بالذنب الذي عادة ما يدفعنا للشعور بالاستياء وإبداء ردود فعل مبالغ فيها وسرعة الانفعال.

العناية بالنفس أثناء الحياة اليومية
طفلك يعتمد عليك لحمايته والعناية به، وهو ما يعتبر مستحيلا في حال كنت تعانين من الإرهاق نتيجة إهمالك لنفسك.

نحن ندرك جميعا التداعيات الناتجة عن قلة النوم وعدم تناول الطعام بشكل سليم والضغط المستمر على صحتنا، ولن يعرض هذا صحتك للخطر فحسب، بل سيستغرق منك الأمر وقتا طويلا لاتخاذ قرارات سليمة، وسيؤثر في قدرتك على التصرف بعقلانية وعلى التركيز والتعامل مع التوتر. 

يشار إلى أن التغاضي عن العناية بنفسك يؤثر في قدرتك على أداء واجبك كأم (أو أب) على أكمل وجه.

 التغاضي عن العناية بنفسك يؤثر على قدرتك على أداء واجبك كأم على أكمل وجه (بيكسابي)

لا تشعري بالذنب تجاه احتياجاتك
منح نفسك الأولوية لا يعني بالضرورة إهمال أطفالك بل على العكس:

1- أنت تعلمين أولادك عادات صحية وإستراتيجيات تمكنهم من التأقلم مع شتى الظروف.

2- أنت تثبتين لهم أنك شخص يمتلك أحلاما وتعلمينهم كيفية تحقيقها.

3- أنت تضمنين أنه سيتسنى لك قضاء وقت ممتع بصحبة أطفالك في وقت لاحق من اليوم دون الشعور بالتعب.

طرق العناية بنفسك
يمكن العناية بالنفس من خلال الخضوع لجلسات علاج نفسي أو تخصيص بعض الوقت لمطالعة المجلات أو الذهاب إلى صالة الألعاب الرياضية أو لقاء صديق لاحتساء القهوة أو الخروج في موعد مع شريك حياتك.

ويكمن الجزء الأهم في جدولة هذه الأنشطة والإصرار على ممارستها، ومع مرور الوقت سيتعود أطفالك على أنك تخصصين بعض الوقت لنفسك.

التدليك عناية بالنفس
ثبت أن التدليك يساعد على تعزيز صحتنا العامة الجسدية والعقلية والعاطفية فهو:

1-  يساعد على تقليل الشعور بالقلق.

2-  يجنب الشعور بالصداع.

3-  يساهم في استرخاء العضلات وإزالة التوتر.

4-  يسهل عملية الهضم.

5-  يساعد على النوم.

6-  يقلل أعراض التهاب المفاصل.

7-  يزيد إفراز الهرمونات المسؤولة عن "الشعور بالرضا" لدى الشخص.

8-  يعزز صحة جهاز المناعة.

9-  يقلل الشعور بالألم.

المصدر : مواقع إلكترونية