مظاهرة في باريس ضد الإسلاموفوبيا.. "طوبى لفرنسا هذا الحجاب الذي يستر مشاكلها"

بعض المسلمات الفرنسيات يرتدين حجابا بلون علم بلادهن (الأوروبية)
بعض المسلمات الفرنسيات يرتدين حجابا بلون علم بلادهن (الأوروبية)

تحت عنوان "أوقفوا الإسلاموفوبيا" نظم مئات الناشطين في باريس أمس الأحد وقفة للتنديد بظاهرة الكراهية ضد المسلمين، مطالبين بـ"حماية الحرية الدينية" و"احترام ودعم أخواتنا المحجبات".

ورفع المشاركون لافتات كتبت عليها شعارات مثل "طوبى لفرنسا هذا الحجاب الذي يستر مشاكلها"، و""فرنسيات ومحجبات، نفي بواجباتنا، فأين هي حقوقنا؟"، و"الفاشية عادت، بالأمس كان اليهود، واليوم المسلمون"، و"وسائل الإعلام تحجب الأزمة".

وتعاقب المتدخلون على المنصة على مدى أربع ساعات للتأكيد على أن الحجاب ليس دخيلا على فرنسا، ويجب احترام المحجبات، وهو ما عبر عنه مؤسس هيئة "ليس من دوننا" محمد مشماش بالقول " نحن لسنا المشكلة، نحن جزء من الحل"، أما الكوميدي ياسين بلعطار فشدد على أن "هذه الجمهورية لم يدر أحد ظهره لها، ووطني هو فرنسا".

وعبرت "ما" -التي اصطحبت معها إلى هذا التجمع ابنتيها المراهقتين المحجبتين بقطعة قماش بألوان العلم الفرنسي- عن أسفها وحزنها للاضطرار لتنظيم مثل هذه المظاهرة قائلة "نحن مواطنات فرنسيات، ومن المحزن أن نكون هنا، لا أريد سوى احترامي واحترام قراري في ارتداء الحجاب".

أما عمدة كليشي سو بوا الاشتراكي أوليفيير كلاين الذي حضر المظاهرة فقال "إن إخواننا المسلمين قلقون حقا بشأن الطريقة التي ينعتون بها، إنهم يشكون في المنزلة المخصصة لهم داخل الجمهورية".

المصدر : لوموند