فزاعة الالتهاب السحائي.. هلع الأمهات وحالات وفيات وهمية

مخاوف من انتشار الالتهاب السحائي في مصر (مواقع التواصل الاجتماعي)
مخاوف من انتشار الالتهاب السحائي في مصر (مواقع التواصل الاجتماعي)

سها فريد-القاهرة

حالة من الارتباك والذعر أصابت الأمهات عبر مواقع التواصل الاجتماعي بعد انتشار أخبار وفاة طفلتين في محافظة الإسكندرية بسبب إصابتهما بالالتهاب السحائي، رغم تأكيدات وزارة الصحة والسكان خلوّ مصر من المرض.

وبين لحظة وأخرى انتشرت المقاطع الصوتية المتناقلة عبر الهواتف المحمولة بعبارات "احذروا الالتهاب السحائي" ومناشدات بعدم حضور الأطفال بالمدارس في هذه الفترة، وازدادت كثافة وإقبال الآباء على تطعيم أطفالهم.

استغاثة الأمهات
ادّعى أحدهم انتشار مرض الالتهاب السحائي الذي تسبب في وفاة طالبة في الإسكندرية وإصابة 8 وغلق بعض المدارس. 

في حين نشرت سيدة شهادة وفاة فتاة بعد إصابتها بالمرض، وما زاد الفزع هو أن الفتاة توفيت بالتهاب في الأغشية كما هو مدوّن، ولم يثبت حتى الآن مدى صحة أو كذب الشهادة المنشورة.

انتفاضة الأطباء
من جهته، أشار استشاري طب الأطفال وحديثي الولادة الدكتور أمير سليمان إلى أن الالتهاب السحائي أو الحمى الشوكية مرض خطير لكنه نادر الحدوث، نافيا رصد أي إصابات أو حالات وفاة كما تردّد، لافتا إلى أن المرض غير منتشر ونادر الحدوث.

من جانبه قال أخصائي التغذية العلاجية الدكتور جاسر البربري إن المرض غير منتشر، كما لفت إلى أن هذا الأمر روج له -على ما يبدو- المنتفعون من بيع الأمصال ونجحوا في ذلك، حسب قوله في المنشور الذي كتبه عبر حسابه الشخصي على فيسبوك.

وفي منشور مقتضب، قال استشاري الأمراض الجلدية رئيس مركز البحوث السابق الدكتور هاني الناظر لا تصدقوا ما يشاع على صفحات التواصل الاجتماعي من أن هناك انتشارا لمرض الالتهاب السحائي.

نفي رسمي
تزامنا مع ازدياد الرعب بين الأبناء والأمهات، نفت وزارة الصحة والسكان تسجيل أي إصابات بالالتهاب السحائي في المحافظات المصرية خلال الفترة الماضية، وأكد رئيس قطاع الطب الوقائي بوزارة الصحة الدكتور علاء عيد أن تلميذين بمحافظة الإسكندرية أُصيبا بنزلة معوية فقط، موضحا إصابتهما بفيروس إنترفيورس معوي، وهو فيروس غير مرتبط بمرض الالتهاب السحائي.

وأضاف عيد أنه لا توجد إصابات بأمراض معدية وبائية بالمدارس في محافظة الإسكندرية أو غيرها، وأن مصر ليست من دول الحزام الأفريقي لمرض الالتهاب السحائي الوبائي التي صنفتها منظمة الصحة العالمية في وقت سابق.

وأشار مستشار وزيرة الصحة والسكان للشؤون الوقائية المتوطنة إلى أن مصر تُنفذ برنامج تطعيمات دوريا لتلاميذ المدارس يشمل السنة الأولى من المراحل التعليمية (حضانة-ابتدائي-إعدادي-ثانوي) بمطعوم السحائي الثنائي للوقاية من الالتهاب السحائي البكتيري.

تعريف الالتهاب السحائي
كشف موقع ويب ميد (WebMD) الطبي أن الالتهاب السحائي هو عدوى نادرة تصيب الأغشية الرقيقة وتسمى السحايا، والتي تغطي الدماغ والنخاع الشوكي، ويمكن أن تصيب الصغار أو البالغين، وهناك أنواع عدة من هذا المرض بما في ذلك البكتيرية والفيروسية والفطرية.

أعراض الالتهاب السحائي
يمكن أن تتشابه أعراض التهاب السحايا المبكرة مع أعراض الإنفلونزا ، وقد تتطور الأعراض خلال ساعات قليلة أو بضعة أيام، وتتضمن العلامات والأعراض المحتملة ارتفاعا شديدا ومفاجئا في درجة الحرارة يصاحبه صداع شديد يختلف عن الصداع العادي، وقد يكون مصحوبا بغثيان وقيء وحساسية للضوء وفقدان للشهية والنعاس وضعف التركيز والارتباك، وقد يظهر طفح جلدي في بعض الأحيان خاصة مع التهاب السحايا البكتيري ببكتيريا المكورات السحائية (Meningococcal meningitis).

الوقاية من العدوى
ولأن الوقاية خيرٌ من العلاج فيمكن اتباع الخطوات التالية للحد من انتشار هذا المرض:

  • غسل اليدين جيدا بصفة منتظمة.
  • ممارسة عادات صحية جيدة.
  • دعم جهاز المناعة بممارسة الرياضة وتناول أغذية صحية متوازنة.
  • الحرص على إعطاء الجسم حقه في الراحة.
  • عند الكحة أو العطس يجب الحرص على تغطية الأنف والفم فيما يعرف بإتيكيت الكحة والعطس.
  • يجب أن تحرص السيدات الحوامل على تجنب بعض الأطعمة، أو طهيها بشكل جيد وتجنب أنواع الجبن التي تصنع من ألبان غير معقمة.

كما يمكن بالتطعيم الوقاية من بعض أنواع التهاب السحايا البكتيري الخطير مثل: لقاح الأنفلونزا البكتيري (HIB vaccine) ولقاح المكورات الرئوية (Pneumococcal vaccine) ولقاح المكورات السحائية (Meningococcal vaccine).

المصدر : الجزيرة