ليلى علمي.. أول مسلمة محجبة بالبرلمان السويدي

ليلى علمي تنحدر من أصول صومالية ووعدت بأن تكون صوتا للمستهدفين من حملات العداء (غارديان)
ليلى علمي تنحدر من أصول صومالية ووعدت بأن تكون صوتا للمستهدفين من حملات العداء (غارديان)

سيكون السويديون -خلال هذا الأسبوع- على موعد مع حدث جديد غير مألوف يتمثل في إلقاء أول مسلمة محجبة من أصول مهاجرة أول خطاب لها بالبرلمان بعد فوزها غير المتوقع بالانتخابات التي انعقدت خلال هذا الخريف.

ليلى علي علمي في عقدها الثالث تنحدر من أصول صومالية، هاجرت عائلتها إلى السويد عندما كانت في سن الثانية هربا من الحرب الأهلية الدائرة في الصومال.

لقد وعدت بأن تكون صوتا للمستهدفين من حملات العداء. وإثر فوزها صرحت النائبة في مكاتب حزب الخضر بمدينة ستوكهولم "لقد أدى نجاحي إلى ظهور العديد من ردود الفعل العنصرية. لم يكن العنصريون مستعدين لهذه الخطوة لكنني نجحت في ذلك".

غير متوقع
تمثل ليلى الجانب الآخر من الانتخابات التي هيمنت عليها قضية الهجرة، فقد شهدت ارتفاع عدد الأصوات لصالح الأحزاب اليمينية المتطرفة. وخلال السباق الانتخابي، سعت إلى تسليط الضوء على القضايا التي تمس سكان حي إنغريد الذي ترعرعت فيه، الواقع بإحدى ضواحي غوتنبرغ، وهو موطن العديد من المهاجرين الذين يعانون من البطالة والإقصاء والتمييز والاكتظاظ.

تقول "إن الأشخاص الوحيدين الذين لم يفاجئهم انتصاري بالانتخابات هم أولئك الذين يعلمون أن الضاحية بحاجة إلى صوت قوي يمثلها تحت قبة البرلمان. وأنا هنا أتحدث نيابة عن سكانها. فإذا لم تكن تعيش هناك أو قضيت يوما معهم فإنه لا يمكنك تمثيلهم".

التمييز العرقي
وكانت أحداث التمييز العرقي بضواحي السويد قد جذبت الاهتمام على الصعيد العالمي بداية سنة 2013، عندما قام شباب من أصول مهاجرة بأعمال شغب بشمال ستوكهولم، وأضرموا النار بعدد من السيارات والمدارس، ودخلوا في مواجهات مع رجال الشرطة.

كانت ليلى قبل خوضها الانتخابات البرلمانية تعمل مترجمة وتساعد المهاجرين في تعاملاتهم مع الإدارات المختلفة (مواقع التواصل الاجتماعي)

ويرجع السبب إلى شعورهم بالغضب الشديد إزاء الأسلوب العنصري الذي تنتهجه الشرطة ضدهم والتي تعاملهم على أنهم مواطنون من الدرجة الثانية على الرغم من أنهم ولدوا في هذه البلاد.

المزيد من المساواة
وبالنسبة إلى ليلى، لا تكمن المشكلة في الهجرة بل بالأحرى في الظروف التي يعيشها معظم الأشخاص من أصول مهاجرة. وأفادت بأن الديمقراطيين في السويد يرجعون كل ما يحدث في البلاد إلى المهاجرين نظرا لأن السويد تستقبل الكثير منهم "لكن هذا ليس صحيحا".

وأضافت "هذه قضية وطنية. المهاجرون هنا عاطلون ويعيشون في مناطق معزولة مما يجعل فرضية أن يصبحوا جزءا من المجتمع مستبعدة. ويكبر لديهم الإحساس بالاحترام والكرامة عندما يشعرون بالانتماء لكيان كبير مثل الوطن. ويظهر الإجرام نتيجة الاستبعاد والتهميش الاجتماعي.. نحن بحاجة إلى المزيد من المساواة واعتماد قوانين أشد صرامة ضد التمييز والعنصرية".

شيء ما
ووفقا لجوناس هينفورس أستاذ العلوم السياسية بجامعة غوتنبرغ، من السابق لأوانه تحديد الفئات التي صوتت لصالح ليلى. ولكن انتخاب شابة مسلمة من التيار الليبرالي يشير إلى حدوث تغييرات جوهرية. وعلى حد تعبيره "هناك شيء ما يحدث بالبرلمان، نزعة جديدة".

وأوضح أن ليلى لم تستغل ملف المهاجرين. وفي الحقيقة، لم ترفع شعار توطيد اللُحمة بين المسلمين، وإنما ركزت على المدارس والتمييز العنصري والوظائف وكل ما يشغل بال من يعيشون في الضواحي. ونظرا لأنها تنتمي لمجتمع المهاجرين، هي تجسد هذه القضايا التي تتحدث عنها.

وكانت ليلى قبل خوضها الانتخابات البرلمانية تعمل مترجمة وتساعد المهاجرين في تعاملاتهم مع الإدارات المختلفة. كما تشغل منصب عضو مجلس المدينة عن حزب الخضر، حيث كانت تعمل على جملة من القضايا ضمن أجندة الحزب حول المساواة الاجتماعية والمساواة بين الجنسين والتغيرات المناخية.

"ملهمتي.."
وتتخذ ليلى من شيرلي تشيشولم، أول امرأة من أصول أفريقية تنتخب لعضوية الكونغرس الأميركي، مصدر إلهام لها بالمجال السياسي. وفق تقرير نشرته صحيفة غارديان البريطانية للكاتب ديفيد كراوتش. 

ويتزامن الخطاب الذي ستلقيه ليلى خلال هذا الأسبوع مع احتفال السويد بمرور مئة عام على تصويت البرلمان على قانون يمنح المرأة حقها بالتصويت. وأكدت النائبة أن فوزها "يمنح الأمل للذين يرون أنني أمثلهم، سواء كانوا من السود أو الإناث أو اليهود أو المسلمين أو الشباب".

المصدر : غارديان

حول هذه القصة

أخذت الشابة مريم غانم زمام المبادرة في تصميم الديكور المنزلي. الذي يعود لزمن السبعينيات. تشد نظرك قطع الأثاث المزخرفة بالخط العربي، وصور لفنانين كفيروز وعبدالوهاب صممت ببصمات خاصة.

تشتهر الإيرانية “فرناز إسماعيل زاده” في بلادها بعد أن اجتاحت فيديوهاتها مواقع التواصل، واندهش مواطنوها والأجانب لحركاتها البهلوانية التي ذكرتهم بـ “سبايدرمان” فمنحوها لقب “المرأة العنكبوتية”.

المزيد من مرأة
الأكثر قراءة