غضب بمصر.. نوال السعداوي لا تمانع تغيير القرآن

تسببت تصريحات أدلت بها الكاتبة المصرية الروائية نوال السعداوي في غضب كبير بالشارع المصري، بعد دعوتها الصريحة للإلحاد والكفر بالنصوص القرآنية، الأمر الذي دفع محاميا مصريا للتقدم ضدها ببلاغ للنائب العام.

وذكر المحامي في بلاغه أن الروائية طالبت بتغيير نصوص الكتب السماوية القرآن والإنجيل والتوراة إذا تعارضت مع المصلحة العامة، وقالت إنه "لا يوجد ثوابت في الأديان ولا يوجد نص ثابت، وتجديد الخطاب الديني يعني تغيير الثوابت".

 
 
وعلى موقع التواصل تويتر، كتبت موزة العرجاني تغريدة تشير إلى أن الشيطان يعجز عن مجاراة السعداوي بأفكارها.
وأشار الناشط إبراهيم باشا إلى أن هناك من يدعم السعداوي "بالأحرى حاكموا من يقف خلفها ويعطيها المساحة الإعلامية فهي مجرد أداة".
وهذه تغريدة أخرى تهاجم السعداوي:
 
 
المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي

حول هذه القصة

انتقد شيخ الأزهر أحمد الطيب بشدة عريضة وقعها مثقفون وساسة فرنسيون قبل نحو شهرين لحذف آيات من القرآن الكريم، وكانت تلك العريضة أثارت تنديدا من دول ومنظمات في العالم الإسلامي.

11/6/2018

بين أطفالِ العالم وأطفالِ درعا.. قِلةُ فرق. علي جمعة يعلنُ تلاتين يونيو يوماً مقدساً. نوال تتجرأ على القرآن، وتخشى السيسي. إسرائيل 24، الجيشُ الإماراتي في تل أبيب.

قالت الكاتبة المصرية نوال السعداوي إنها على استعداد للعودة لمصر في حال إجراء محاكمة علنية لها على الأفكار التي تتبناها واتهمت فيها بالإساءة للإسلام. ونفت السعداوي أنها هربت من مصر على خلفية الدعاوي التي تلاحقها.

3/3/2007
المزيد من #اتجاهات
الأكثر قراءة