ماذا قال السعوديون عن وسم #نريد_سفارة_لإسرائيل_بالرياض؟

جدل سعودي بسبب وسم #نريد_سفارة_لإسرائيل_بالرياض (مواقع التواصل)
جدل سعودي بسبب وسم #نريد_سفارة_لإسرائيل_بالرياض (مواقع التواصل)
أطلق  الإعلامي الإسرائيلي إيدي كوهين وسم "نريد_سفارة_لإسرائيل_بالرياض" الذي تسبب في حالة جدل كبيرة على مواقع التواصل الاجتماعي بالمملكة العربية السعودية، إذ تباينت آراء المغردين بين مؤيد للفكرة ومعارض لها.

وشكر الإعلامي الإسرائيلي التفاعل الكبير من قبل السعوديين، وعلق بأنه لم يكن يتوقع هذا التفاعل الإيجابي والكبير مع الوسم الذي أطلقه، حسب تعبيره.

ويأتي إطلاق الوسم الذي احتل مركزا متقدما في الترند السعودي، ضمن دعوات متتالية ومتصاعدة للتطبيع مع دولة الاحتلال، بينما يراه آخرون حركة مقصودة لتهيئة الشارع السعودي لعملية التطبيع مع إسرائيل.

وتفاعل مع الوسم مدير مركز الشرق الأوسط للدراسات في جدة عبد الحميد الحكيم، وتساءل "ماذا يعني فتح سفارة لإسرائيل في الرياض وسفارة سعودية في القدس؟ يعني إعلان شهادة وفاة المشروع الإيراني الذي نشر الفوضى عبر الإسلام السياسي الشيعي، وكذلك وفاة الإسلام السياسي السني، وخلق شرق أوسط جديد أفضل لشعوب المنطقة، وسيذكر التاريخ أن محمد بن سلمان من أنقذ المنطقة".

وطالب آخرون برحلات مُباشرة من جدة إلى تل أبيب والعكس، فقال بعضهم "إسرائيل دولة عُظمى ومن مصلحتنا أن نتعامل معها رسميًا ونكون علاقات، ونتقبل جميع الأديان والشعوب لنحقق رؤية سيدي ولي العهد محمد بن سلمان 2030".

من جهة أخرى قال مدونون إن "الصهاينة العرب" يبيعون القدس بحجة محاربة الفرس، وأضافوا أن التعليمات صدرت للمستشار في الديوان الملكي السعودي سعود القحطاني وذبابه لإنشاء هذا الوسم تمهيداً لصفقة القرن و"ما يترتب عليها من زواج سعودي إسرائيلي".

وفي تصريح سابق قال الأمير ابن سلمان إن السعودية تتقاسم الكثير من المصالح مع إسرائيل، واصفا اقتصادها بالقوي مقارنة بحجمها.

وأضاف في مقابلة مع مجلة "ذي أتلانتيك" الأميركية أنه في حال تحقيق السلام سيكون هناك الكثير من المصالح بين إسرائيل ودول مجلس التعاون الخليجي ودول مثل مصر والأردن، وفق قوله.

المصدر : مواقع التواصل الاجتماعي,الجزيرة