السيسي: يا عمال مصر "هتتعبوا معايا أكتر"

رسم كاريكاتيري يصف حال العمال في مصر (ناشطون)
رسم كاريكاتيري يصف حال العمال في مصر (ناشطون)
غالبا يكون الاحتفاء السنوي بالمناسبات العامة فرصة لتكريم المعنيين في هذا اليوم، وشكرهم على المجهود الذي قدموه خلال العام الذي انطوت صفحته، والتركيز على الخطط المستقبلية، مع المزيد من الوعود بالراحة والرفاهية، وتحقيق المزيد من النجاح والتقدم، إلا أنه في مصر بدا الأمر مختلفا في الاحتفال بعيد العمال، حيث بدأ بالشكر، واختتم بالوعيد والمزيد من المشقة في المستقبل.

هذا ما وعد به الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي العمال المصريين أمس الأحد أثناء توجيهه رسالة للعمال، خلال حفل لتكريمهم تزامنا مع ذكرى يومهم العالمي، حيث قال لهم "إن التاريخ لن يبخسهم حقوقهم على هذا المجهود البارز خلال السنوات الأربع الماضية".

وأضاف أن العمل الكثير الذي حصل يؤكد شيئا واحدا "أن الذي في مكاني لا يستطيع أن يعمل أي شيء من غيركم، أنتم عمال وعاملات مصر تقومون بهذا الدور وأقول لكم: هتتعبوا معايا أكتر".

وعيد العمال هو حدث سنوي يحتفى به في الأول من مايو/أيار كل عام في دول عديدة حول العالم؛ تقديرا لجهود العمال في كافة القطاعات العامة والخاصة، كما تخصص له الكثير من الدول يوم عطلة رسمية مدفوعة الأجر، ويتم تنظيم احتفالات به من قبل النقابات العمالية والاتحادات الرسمية في هذا الدول.

انتقادات
وقوبل تصريح السيسي بالسخرية على منصات التواصل الاجتماعي عبر وسمي #عيد_العمال، و#عمال_مصر، لتذكيره بمعاناة العامل المصري، فضلا عن اتهام اتحاد النقابات العمالية المصرية بالتقصير.

وانتقد مغردون استخفاف السيسي بمشاعر العمال المصريين، وتمرير وعيده لهم عن طريق الهزل، عوضا عن مكافأتهم: "أنا بعمري ما شفت شخصا يتوعد شخصا آخر في يوم عيده، إلا في مصر"، وطالبه آخرون بالرحيل سواء من تلقاء نفسه أو عن طريق تحرك شعبي.

وقارن البعض بين العمال في مصر والدول المتقدمة، والحقوق والحرية الممنوحة هناك، والمسلوبة منهم في بلدهم.

وبلغة تشاؤمية، غرد ناشط "في أول يوليو 2019 ينتهي العمل ببرنامج الإصلاح مع صندوق النقد الدولي، وهو ما يعني أن عمال مصر سيعانون لعام آخر بعد عيدهم هذا".

 
المصدر : الجزيرة